وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني، هو ضرب من ضروب الخيال والجنون    المجموعة البرلمانية لحركة "حمس" تدعو الحكومة إلى التعامل بكل مسؤولية مع الوضع المستجد    "أناد" تقبل 326 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تعليق حركة قطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع    تعزيز آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    وزارة الصحة: تسجيل 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بن بوزيد يلتقي برؤساء المجموعات البرلمانية    والي سطيف كمال عبلة "خصصنا أكثر من 30 مليار سنتيم لمجابهة الوباء"    وصُول محطتين لتوليد الأكسجين لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة.. السياحة والصيد البحري والصناعة الصيدلانية في صلب جدول الأعمال    خطبة "موحدة" لأئمة المساجد    هل سيستجيب "بلعابد" لمقترح أكتوبر ؟    أولمبياد طوكيو: تبخر الامل وتريكي في المرتبة الخامسة للوثب الثلاثي لألعاب القوى    إيداع ولد قدور سجن الحراش    إسبانيا.. اعتقال جزائري بتهم "تهريب البشر والإرهاب"    لعمامرة في سلسلة ثانية من المكالمات الهاتفية    تتويج"جميلة توابت" كأفضل مشروع دولي في السياحة البيئية    السفير الصحراوي بالجزائر: نظام المخزن يعيش حالة التخبط والعزلة    رغم تأكيدات النادي السعودي: شباب بلوزداد ينفي خبر تحوّل سعيود إلى الطائي    ترك لوحات تحاكي التراث و تاريخ تبسة: الفنان التشكيلي بدري زغلول في ذمة الله    إطلاق مسابقة "قسنطينة حكاية صورة"    الممثل و المخرج المسرحي هادي قيرة للنصر    قبل موعد عودتهن للتربص المقبل: فرتول تنصح اللاعبات بالحرص أكثر من فيروس كورونا    حسب محافظ الغابات لولاية المسيلة: منع التخييم جنّب 150 ألف هكتار من الغابات حرائق الصيف    أخصائية نفسانية تنصح: هكذا يمكن إقناع الأطفال بالالتزام بالحجر لحمايتهم    بعد التحقيق في رمي علب أدوية فارغة: حجز أزيد من 55 ألف قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الوفاق ضمن واحدة وسوسطارة تستعيد الأمل    قنبلة نووية بعد شهرين ونصف !    هذا ما دار بين رئيس إيران والوزير الأول بن عبد الرحمان    "مانشستر سيتي": "محرز بطل الفترة التحضيرية"    الجزائر و 6 دول تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة «مراقب»    وضع محطات لإنتاج الأوكسجين داخل المستشفيات في أقرب وقت    التوقيع على بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الإلكتروني    مضاعفة الجهود للتكفل الأحسن بمرضى الكوفيد    الممثل القدير سعيد حلمي في ذمة الله    الصحافة المصرية تشيد بمساعي الجزائر لتسوية الأزمات سلميا    حمقى وخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الجزائري    مساكن"lpl" للبيع بداية من اليوم عبر هذه الولايات    تنفيذ عدة عمليات نوعية للجيش الوطني الشعبي    بايدن ينشر خريطة العالم بصحراء غربية منفصلة عن المغرب    مفتش جهوي جديد بالغرب    قرارات سيّادية مقدّسة    علي أحمد باكثير أول من أدخل شخصية جحا إلى المسرح    سمير رفعي يُصدر "البحث والتحري عن الجريمة الإلكترونية"    نورالدين كور فنان يرسم تراث الجزائر بالخط العربي    «خيبة طوكيو كانت منتظرة والمنظومة الرياضية تفككت منذ أولمبياد 2000»    ندرة مفاجئة في الفرينة ببلعباس    معالجة 229 قضية جنايات وجنح في جويلية الماضي    جثة كهل بمدخل بناية    جريحان في إنحراف حافلة    محاولات سطو على معدات المدارس    توقيف 3 أشخاص وحجز 125 قنطار من الشمة    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    الخيبة و بصيص الأمل    «الملاكمون ضحية فساد بعض العناصر من المنظومة السابقة للاتحادية»    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شبيبة القبائل نحو النهائي القاري ال9 في تاريخها
نشر في الشعب يوم 23 - 06 - 2021

وضع فريق شبيبة القبائل قدمّه الأولى في الدور النهائي من منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعدما تمكّن من الإطاحة بفريق كوتون سبور الكاميروني في عقر داره بنتيجة هدفين لواحد، في ذهاب نصف نهائي ذات المنافسة، نتيجة تقرّب الشبيبة من خوض تاسع نهائي قاري لها في عهد الجزائر المستقلة، وإعادة هيبة كبير الجزائر وإفريقيا، صفة يعمل شريف ملال المسؤول الأول للفريق على استعادتها منذ اليوم الأول لترأسه الفريق.
لم يكن أشد المتفائلين من أنصار فريق شبيبة القبائل وعشاق كرة القدم الجزائرية، يتوقّع بلوغ أسود جرجرة دورا متقدما من منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، خصوصا بعدما قرّرت إدارة ملال الاعتماد على لاعبين شباب ومغمورين من الأقسام الدنيا، وهو ما جعل الجميع يتوقّع أن موسم الكناري سيكون مشابها للمواسم الماضية، التي كان يكتفي فيها الفريق العريق لعب ورقة ضمان البقاء في الرابطة المحترفة، ومحاولة خطف مشاركة قارية نهاية الموسم.
منافسة كأس «الكاف» استهلها أصحاب اللونين الأخضر والأصفر بتاريخ 22 ديسمبر من النيجر أمام فريق الاتحاد الرياضي للدرك الوطني، حيث فاز عليه بنتيجة هدفين لواحد، قبل أن يقصيه من الدور التمهيدي الأول بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو بهدفين نظيفين، لتكون آخر مواجهة يقودها المدرب المؤقت يوسف بوزيدي على رأس العارضة الفنية للشبيبة.
بتاريخ 07 جانفي 2021، تمّ تعيين الفرنسي دينيس لافان لتدريب المخضرم وليد بن شريفة ورفاقه، وبالرغم من بدايته غير الموفقة ضد اتحاد العاصمة بتيزي وزو بعد الهزيمة بنتيجة هدفين لواحد، إلا أن الانطلاقة الحقيقية للشبيبة تحت إمرة مدرب شباب قسنطينة الأسبق، كانت بداية من مباراة شبيبة السكيكدة التي أطاح بها وبالنصرية بعدها، ليخوض مباراة الدور التمهيدي الثاني من كأس «الكاف» بمعنويات عالية، وبالرغم من تكبّده الهزيمة بهدفين لواحد أمام الملعب المالي في الذهاب، إلا أن المدافع الصلب بدر الدين سوياد سمح للشبيبة من اقتطاع ورقة التأهل، هو الذي سجّل هدفي الأسود ذهابا وإيابا، وسمح لرفاقه والأنصار من مواصلة حلم التتويج بالنجمة القارية الثامنة.
عودة إلى دور مجموعات بعد 10 مواسم من الغياب
ضمان التأهل إلى دور المجموعات جلب الثقة للمهاجم الليبي القوي طوبال وزملائه، حيث راحوا يحصدون الفوز تلوى الآخر محليا، وهو ما جعلهم يدخلون مباريات دور المجموعات المنافسة القارية بثقة التأهل إلى الدور ربع النهائي، وهو ما تجسّد من لقاء الجولة الأولى أمام القطن الكاميروني ولو أن ذلك كان بصعوبة بالغة، أين ظفر الفريق بنقاط مواجهته في الأنفاس الأخيرة من عمر اللقاء، في (د 88) عن طريق ابن مدينة زغارة وخريج مدرسة مولودية الجزائر بدر الدين سوياد.
سبعة أيام بعد ذلك كان أبناء جرجرة على موعد مع مباراة الجولة الثانية من دور المجموعات أمام فريق نابسا ستارز الزامبي، وبالرغم من قساوة الظروف المناخية والتحكيم المنحاز، إلا أن الشبيبة عادت بنقطة ثمينة من لوزاكا، بعدما عادت في النتيجة خلال مناسبتين في (د 82) و (د 90) عن طريق أموس سيموانزا ضد مرماه وماسينيسا نزلة على التوالي، الأمر الذي أكد الشخصية القوية لأشبال لافان، وحفاظهم على التركيز إلى غاية إعلان الحكم عن نهاية المقابلة.
في المواجهة الثالثة، كانت الشبيبة في تنقل ثاني على التوالي خارج القواعد، وهذه المرة أمام بطل النسخة الماضية فريق نهضة بركان المغربي، مباراة خاضها حامي عرين الشبيبة بن بوط وزملائه ببسالة، وتمكنوا من الحفاظ على عذرية شباكهم والعودة بنقطة التعادل من بركان بعدما فرضوا تعادلا سلبيا، وهي ذات نتيجة الجولة الرابعة أمام الفريق المغربي ليرتفع رصيد الشبيبة إلى 6 نقاط قبل نهاية دور المجموعات بجولتين.
خلال الجولة الخامسة تنقل الفريق إلى مدينة غاروا لمواجهة القطن الكاميروني، ودون مفاجآت عادوا إلى أرض الوطن بالنقاط الثلاثة وتأشيرة العبور إلى الدور ربع النهائي بعد الفوز بنتيجة هدفين لواحد، من تسجيل رضا بن سايح ووليد بن شريفة وبلوغ رصيدهم 09 نقاط كاملة.
الجولة السادسة والأخيرة من عمر دور المجموعات كانت حاسمة لرفقاء القائد رزقي حمرون، حيث كانوا مطالبين بإنهائه بفوز لاعتلاء سلم الترتيب، وتفادي مواجهة فريق كبير في الدور ربع نهائي مع نيل أفضلية الاستقبال في مواجهة العودة بربع ونصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، وهو ما كان لهم أمام فريق نابسا ستارز الذين أضافوه إلى قائمة ضحاياهم بهدفين لواحد بملعب أول نوفمبر بتيزي وزو.
مواجهة النادي الصفاقسي درس حفظته الشبيبة
قرعة الدور ربع النهائي من منافسة كأس «الكاف»، أوقعت شبيبة القبائل مع النادي الصفاقسي التونسي في داربي مغاربي قوي تخوف منه الأنصار كثيرا، لكن الطاقم الفني واللاعبين تنقلوا بثقة كبيرة إلى تونس، وأكدوا بمطار هواري بومدين أنهم سيعودون بنصف تأشيرة التأهل من ملعب الطيب لمهيري بصفاقس، موضحين أنهم سيحقّقون رابع فوز في المنافسة القارية خارج الديار، تصريحات تجسدت على أرض الواقع بعدما أهدى المتألق بن سايح الفوز بهدف دون رد من ضربة جزاء جلبها ونفذها بإحكام.
مباراة العودة وعكس ما كان يتوقّعها الجميع كانت صعبة للغاية، حيث وبالرغم من أن اختصاصي ضربات الجزاء رضا بن سايح فتح باب التهديف في (د 39) للمحليين، إلا أن رفقاء المهاجم القوي فراس الشواط أسالوا العرق البارد لبن شعيرة وزملائه، بعدما سيطروا على فعاليات الشوط الثاني، وتمكنوا من تعديل الكفة في (د 83) عن طريق ضربة جزاء نفذها هداف الفريق أيمن حرزي، بعد ضغط رهيب على مرمى الحارس بن بوط الذي أنقذ الشبيبة من أهداف محققة، ولولا فطنته وحسن الحظ في أكثر من لقطة لكانت الشبيبة خارج المنافسة، لكن الأقدار أرادت للفريق الأكثر تهديفيا وواقعية منذ انطلاق نسخة كأس «الكاف» الحالية مواصلة المغامرة وحلم تسيد القارة السمراء من جديد.
بعد الثقة الكبيرة التي كسبها اللاعبون إثر توالي سلسلة المباريات دون هزيمة محليا وقاريا، وتمكن شبيبة القبائل في ظرف أسبوعين من بلوغ نهائي كأس الرابطة، بعد إبعاد كل من نصر حسين داي واتحاد بسكرة ووداد تلمسان من المنافسة، تنقل الفريق الأكثر تتويجا في الجزائر إلى مدينة ياوندي لخوض نصف نهائي المنافسة القارية، أمام القطن الكاميروني للمرة الثالثة منذ انطلاق النسخة الحالية، وعلى غرار المواجهتين السابقتين تمكّنت الشبيبة من العودة في النتيجة عن طريق أحمد محمد كروم قبل نهاية الشوط الأول بلحظات، لتضيف الشبيبة الهدف الثاني بنيران صديقة من المدافع نغومب ماتاندا، وهو الأمر الذي يضع الجزائريين في أفضل رواق لبلوغ النهائي التاسع قاريا.
لافان إعادة هيبة الشبيبة الضائعة
هذا، ويدين شبيبة القبائل بهذا التألق محليا وقاريا إلى رجل واحد اسمه دينيس لافان، الذي عرف كيف يستغل إمكانيات لاعبيه ويضع فيهم الثقة، لإعادة هيبة الشبيبة الضائعة منذ سنة 2008 تاريخ آخر تتويج بلقب البطولة الوطنية، حيث خاض مع الفريق 32 مواجهة كاملة في ظرف خمسة أشهر ونصف، بالرابطة المحترفة وكأسي الرابطة و»الكاف»، أحرز خلالها 21 انتصارا بينها 07 انتصارات في المنافسة القارية، وسبعة تعادلات وأربعة هزائم.
احصائيات تعد أكثر من إيجابية لفريق عرف الخيبات طيلة 10 مواسم متتالية على الصعيدين المحلي والقاري، حيث كان آخر لقب عانقه الأسود يوم الفاتح ماي 2011، في نهائي كأس الجمهورية ضد فريق اتحاد الحراش، بهدف يتيمّ من توقيع المهاجم فارس حميتي في مرمى حارس الخضر الثالث عز الدين دوخة، بعد خطأ بينه وبين المدافع المحوري قريش.
هذا، وشرع الفريق في التحضير لمباراة العودة وكلهم عزم على دخول تاريخ الشبيبة، وتحقيق الفوز العاشر منذ انطلاق النسخة الحالية لكأس «الكاف»، وتنشيط النهائي التاسع في تاريخ الفريق، مع العمل على التتويج باللقب القاري الثامن للشبيبة، والرابع في منافسة كأس «الكاف» بنسختها الجديدة، ثاني أكبر المنافسات الكروية بالقارة السمراء.
الشبيبة والألقاب القارية..
الشبيبة تعشق الألقاب القارية والألقاب القارية تعشق الشبيبة، هذا ما يمكن أن يقال على مصدر سعادة عشاق الساحرة المستديرة في الجزائر، حيث بدأت قصتها مع الألقاب مع بداية ثمانينيات القرن الماضي، أين توّج جيل الجومبو جات بلقه القاري الأول في منافسة رابطة الأبطال الإفريقية لكرة القدم بنسختها القديمة سنة 1981 ضد العملاق الكونغولي فيتا كلوب، ليرتفع رصيد الجزائر للقب القاري الثاني عند الفرق، بعد الأول الذي فاز به الجيل الذهبي لفريق مولودية الجزائر سنة 1976.
الكناري بعدها توجوا بكأس السوبر الإفريقي الأول في التاريخ سنة 1982، أمام فريق اتحاد دوالا الكاميروني بضربات الترجيح بنتيجة (4-3)، بعد انتهاء الوقت الرسمي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
أسود جرجرة غابوا عن التتويجات القارية إلى غاية سنة 1990، أين تمكنوا من إضافة النجمة الثانية ضد نكانا ريد ديفيلز الزامبي، بالتزامن مع تتويج المنتخب الوطني بأول ألقابه القارية في كأس إفريقيا التي نظمها وتوج بها أمام نيجريا.
لتعود خمس سنوات بعد ذلك وتفوز بكأس الأندية الفائزة بالكؤوس، ضد نادي جيليوس بيرغر النيجيري بنتيجة (3-2) بمجموع اللقاءين مؤكدة علو كعبها.
بداية الألفية الجديدة دخل فيها رفقاء المدافع دريوش وزملائه تاريخ كأس «الكاف» وشبيبة القبائل إلى الأبد، بعدما حطموا رقما قياسيا حين تمكنوا من التتويج بها في ثلاث نسخ متتالية سنوات (2000، 2001، 2022)، أمام كل من الإسماعيلي المصري والنجم الساحلي التونسي وتونير ياوندي الكاميروني على التوالي.
هذا، وانهزمت شبيبة القبائل في نهائي قاري واحد سنة 1996، أمام فريق أولروندو بيراتس الجنوب إفريقي بهدف دون رد، في نهائي كأس السوبر الذي أقيم بتاريخ 02 مارس بملعب «أف، أم، بي» بمدينة جوهانسبورغ.
من جهة أخرى، سيخوض أشبال المدرب دينيس لافان يوم الأحد المقبل، المباراة رقم 198 على المستوى القاري، حين يواجهون القطن الكاميروني في مباراة العودة لنصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ويمكن لهذا الجيل دخول التاريخ بجلب اللقب القاري الثامن للشبيبة، وخوض المباراة رقم 200 للفريق في المنافسات القارية، خلال نهائي كأس السوبر الإفريقي أمام المتوج بكأس رابطة الأبطال الإفريقية بداية الموسم المقبل.
يذكر أن شبيبة القبائل تملك في صفوفها ثلاثة لاعبي خبرة، يتعلق الأمر بوليد بن شريفة ومتوسطي الميدان بن شعيرة وماليك رايح، فيما أن معدل عمر التشكيلة لا يتعدى 24 سنة، وهو ما يؤكد العمل الكبير الذي قامت به المديرية الفنية للفريق في الأصناف الدنيا التي قامت بترقية عدد كبير من أبناء الفريق، الأمر الذي أعاد النادي إلى السكة الصحيحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.