الأندية الجزائرية تتعرف على منافسيها    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    لعمامرة يصل الى أذربيجان    الخبير الأمني أحمد ميزاب: التقرير الأمريكي أنصف المقاربة الجزائرية الأمنية في محاربة الإرهاب    انتخاب المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    هذا ما قالته رئيسة إثيوبيا عن الجزائر    منظمة أوابك تتوقع استقرار أسعار النفط بين 90 و100 دولار في السداسي الثاني ل 2022    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    حركة فتح تعلن الاضراب العام حدادا على أرواح شهداء نابلس    رئيسة البرلمان الأنديني غلوريا فلوريس: مواقف الجزائر في الدفاع عن العدالة وحق الشعوب في تقرير مصيرها مرجع يحتذى به    بوزبرة تهدي الجزائر أول ميدالية    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    رئيس اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية عبد الرحمان حماد: الرياضيون جاهزون لتشريف الراية الوطنية في ألعاب التضامن الإسلامي بتركيا    ستجوب كامل بلديات الوطن: إطلاق قافلة لانتقاء المواهب الرياضية الشابة    مولودية الجزائر تكرم الرئيس تبون بمناسبة مئوية النادي    ريفكا وستانلي يغادرون السجن    خنشلة: قتيلان و جريحان في حادث مرور بقايس    باتنة: إنشاء غابتين للاستجمام والترفيه    أخبار ولاية تيزي وز: مساعدة أكثر من 14000 فلاح على العودة للنشاط    احذروا..    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    حفل افتتاح ألعاب التضامن الإسلامي: الوزير الأول في تركيا    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    كأس دايفيس/المجموعة الثالثة-منطقة إفريقيا: "القرعة جاءت متوازنة"    قمح وشعير: تذكير المنتجين بإلزامية دفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب والبقول الجافة    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    مرور سنتين على وفاة نورية "زهرة المسرح الجزائري"    موافقة عدلي على حمل قميص الخضر ورفضه للديكة تصنع الحدث لدى الإعلام الايطالي    اتفاق السلام بين السلطات التشادية و الحركات المسلحة : الجزائر تعرب عن ارتياحها و تأمل في الإيفاء بوعود الاتفاق    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    استدعت تدخل مروحيتين للجيش: سلسلة حرائق تأتي على 150 هكتارا من الأشجار المثمرة بميلة    مندوب فلسطين بالأمم المتحدة يدعو المجتمع الدولي إلى محاسبة المحتل الصهيوني    جزء منه سيُحوّل للنشاط السياحي: 3 ملايير لتنظيف الميناء القديم بالقالة    فيما تم استرجاع 40 قطعة أرضية : 15 مشروعا استثماريا يدخل حيز الاستغلال في الطارف    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    قدما له نسخا من أوراق اعتمادهما بالجزائر: لعمامرة يستقبل السفيرين الجديدين لليبيا و روسيا    فيما أشادت الجزائر بالتزام الأطراف بإنجاح اتفاق السلم والمصالحة: باماكو ترغب في أن تستمر الجزائر في لعب دور ريادي في مالي    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    قاعة الفنون الجميلة تتوشح بأعمال رسامين جزائريين    مطالب برحيل الوزير بوريطة "العار"    الشروع في استغلال حقل الغاز الجديد بحاسي الرمل بداية نوفمبر    إطلاق خط النّقل البحري بين مسمكة العاصمة وميناء تامنتفوست    صراع الأقوياء على قارة عذراء ...    عملية تسوية نزاع الصحراء الغربية عرفت انحرافا خطيرا    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    تأجيل الأيام المسرحية "الغزال الأحمر"    خيمة بمسرح تيمقاد تبرز خصوصية الأوراس    أسبوع ثقافي وعلمي لأطفال الجزائر    أوامر ل"كوسيدار" بتسريع إنجاز محوّل العاشور    إدراج 17 ممتلكا ثقافيا ضمن مشروع المسار السياحي لولاية ميلة    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواجهة تاريخية بتوابل "ثأرية"
نهائي كأس الجزائر/ شبيبة القبائل-اتحاد بلعباس (الثلاثاء سا 16:00)

يلتقي فريقا شبيبة القبائل واتحاد بلعباس عصر هذا الثلاثاء، في مواجهة تاريخية في نهائي كأس الجزائر للموسم الكروي 2017/2018، بملعب 5 جويلية الأولمبي، وتكتسي هذه المباراة طابعا "ثأريا" بالنسبة ل"الكناري" الذي خسر اللقاء النهائي أمام نفس الفريق بثنائية نظيفة في العام 1991.
وحسم الفريقان تأهلهما إلى الدور النهائي يومي 13 و14 أفريل الماضيين، بعد مشوار صعب، سواء في مسابقة الكأس أو بطولة الرابطة المحترفة الأولى.
ويراهن فريق شبيبة القبائل على تأكيد صحوته في المباريات الأخيرة، بعد بداية سيئة للغاية للموسم الكروي الحالي بسبب تراجع نتائج الفريق، ومشاكله الكثيرة من الناحية الفنية والمادية والإدارية، حيث تعاقب على تدريبه الكثير من المدربين، فضلا عن الأزمة الإدارية التي كادت أن تعصف بالفريق بسبب تداول الكثير من المسيرين على تسيير النادي، بعد انسحاب رئيسه التاريخي محند شريف حناشي في العام الماضي. لكن "الكناري" استعاد توازنه بعد وصول رئيس مجلس الإدارة شريف ملال، والمدرب يوسف بوزيدي الذي كان له الفضل الكبير في تحسن نتائج الفريق. وسيدير اللقاء النهائي طاقم تحكيم "مونديالي"، يقوده حكم الساحة مهدي عبيد شارف ومساعده عبد الحق ايتشعلي، اللذان اختارتهما لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم للمشاركة في مونديال روسيا 2018، كما سيكون الحكم المساعد الثالث هو نبيل بونوة، ومحمد سعيدي حكما رابعا.
وستخوض الشبيبة النهائي رقم 11 في تاريخها، حيث سبق لها نيل اللقب في 5 مناسبات أعوام 1977، 1986، 1992، 1994، 2011، كما حلت وصيفة أعوام 1979، 1991، 1999، 2004 ، 2014، وتطمح لتحقيق اللقب السادس مثلما يحلم به عشاق النادي، خاصة أن الألقاب غائبة عن الفريق منذ العام 2011، كما تعد المواجهة أمام أبناء "المكرة" ثأرية بعد 27 سنة من خسارة اللقب أمام ذات المنافس.
وبالمقابل، سيكون النهائي الذي سيلعبه اتحاد بلعباس، الثاني في مشوار النادي بعد نسخة 1991، وشاءت الصدفة أن يكون أمام نفس الفريق شبيبة القبائل؛ حيث فاز عليه يوم 3 ماي 1991 بملعب 5 جويلية بنتيجة (2- 0) من تسجيل تلمساني في (د6) والواحلة (د51)، وكان يشرف على تدريب الفريق وقتها، اللاعب الدولي السابق وابن الفريق جيلالي عبدي، بينما كان يدرب الشبيبة، البولوني ستيفان زيفوتكو.
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد والشبيبة اقتربا "عمليا" من ضمان البقاء ضمن حظيرة الكبار، حيث يحتل الاتحاد المركز التاسع برصيد 35 نقطة وتتبقى لديه مباراتان، بينما تتموقع الشبيبة في المركز العاشر برصيد 33 نقطة وتبقى لها 3 مباريات.

مشوار صعب ومفاجأة مدوية
الطريق إلى نهائي الكأس
لم يكن طريق فريقي شبيبة القبائل واتحاد بلعباس للوصول إلى نهائي الكأس مفروشا بالورود، وبغض النظر عن مشوارهما بداية من الدور ال32 من المنافسة، فإن الفريقين عاشا موسما متذبذبا بسبب المشاكل التي عانيا منها على كافة المستويات، وحقق الفريقان مفاجأة مدوية ببلوغهما النهائي، خاصة أنهما كانا خارج دائرة الترشيحات.
وشقت الشبيبة طريقها لنهائي الكأس بعد اجتيازها في الدور ال32 من المسابقة عقبة فريق نجم بن عكنون بهدف لصفر، ثم تفوق "الكناري" بثنائية نظيفة على شباب واد رهيو في الدور ال16، وفازت الشبيبة على فريق شباب الدار البيضاء بأقل نتيجة (هدف لصفر) في الدور ثمن النهائي، قبل أن تتخطى في الدور ربع النهائي عقبة فريق اتحاد البليدة الناشط في الرابطة المحترفة الأولى بنتيجة 2/1، وتخلص "الكناري" من أصعب منافس في الدور نصف النهائي، حيث فاز على مولودية الجزائر بضربات الترجيح 5/4 بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، وهي المباراة التي عرفت أحداث عنف وشغب خطيرة.
وبالمقابل، كانت رحلة اتحاد بلعباس لبلوغ نهائي الكأس صعبة أيضا، حيث تفوق في الدور ال32 بضربات الترجيح 3/0 على فريق هلال شلغوم العيد بعد نهاية وقتي المباراة الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي. ثم فاز في الدور ال16 بهدفين لصفر على فريق الشباب الرياضي لبلدية قايس، وفي ثمن النهائي تخلص "العقارب" من اتحاد بسكرة الناشط في الرابطة المحترفة الأولى، وفاز عليه بهدفين لهدف، وواجه فريقا قويا آخر في الدور ربع نهائي، وهو شبيبة الساورة الذي يلعب هو الآخر في الرابطة الأولى، وانتصر عليه بهدفين لهدف، قبل أن يصطدم بالفريق الصغير شباب الزاوية، في الدور نصف النهائي ولم يتمكن من الفوز عليه سور في الوقت الإضافي بنتيجة هدف لصفر.

26 لقبا للشبيبة مقابل لقب وحيد للاتحاد
"التاريخ" في مواجهة الإرادة
تحمل مواجهة نهائي الكأس بين الشبيبة والاتحاد، بعدا تاريخيا، حيث يتواجد الفريقان على طرفي نقيض، وتعتبر الشبيبة أكثر النوادي تتويجا بالألقاب على الإطلاق بواقع 26 لقبا في مختلف المنافسات منها 5 في مسابقة الكأس، بينما لا يملك الاتحاد سوى لقب وحيد. وعدا كأس الجزائر المحققة قبل 27 سنة، لا يملك اتحاد بلعباس أي لقب سواء في البطولة أو منافسات أخرى رغم عراقة النادي وتاريخه الذي يمتد على مدى 85 سنة. كما تلقى الاتحاد ضربة موجعة في منتصف الموسم الحالي، حيث خصم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" 6 نقاط من رصيده في البطولة بسبب عدم تسديده مستحقات لاعب سابق بالفريق.
وتأسس الاتحاد الرياضي لمدينة بلعباس عام 1933 ويعد أحد أعرق وأكبر النوادي الجزائرية، ويملك قاعدة جماهيرية كبيرة، كما أن ملعبه "24 فبراير" يعتبر من أجمل وأكبر الملاعب في الجزائر ويتميز بشكله الهندسي الذي تم تصميمه من طرف شركة إيطالية، حيث تبلغ سعته ما بين 60 ألفا إلى 70 ألف مشجع ويعد ثالث أكبر ملعب في الجزائر بعد ملعبي 5 جويلية بالعاصمة وملعب 19 ماي بعنابة.
بينما نشأ فريق شبيبة القبائل بمدينة تيزي وزو في منطقة القبائل الكبرى عام 1946، وكان له أكثر من اسم مثل النادي الكواكبي (1974 إلى 1977) ونادي جمعية إلكترونيك تيزي وزو (1977 إلى 1989) قبل أن يأخذ اسمه الجديد شبيبة القبائل منذ سنة 1989 إلى يومنا هذا. وتلعب الشبيبة مباريات بملعب الفاتح نوفمبر 1954. ورغم تقهقر نتائج الفريق وتراجع أسهمه في السنوات الأخيرة، إلا أنه يظل الفريق الأكثر تتويجا في الجزائر، حيث نال 26 لقبا في مختلف المسابقات، ويحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب المحصلة في البطولة (14 لقبا)، كما تملك الشبيبة أفضل هداف في تاريخ البطولة الوطنية في نسخة واحدة وهو اللاعب السابق ناصر بويش بحصيلة 36 هدفا. كما أن الشبيبة هي النادي الجزائري الوحيد الذي لم ينزل للدرجة الثانية منذ صعوده إليها.
ونالت الشبيبة 6 ألقاب إفريقية، تتوزع ما بين لقبين في مسابقة كأس إفريقيا للأندية الأبطال (دوري أبطال إفريقيا حاليا) عامي 1981 و1990، وكأس الاتحاد الإفريقي (الكاف) أعوام 2000، 2001 و2002، وكذا كأس الكؤوس الإفريقية عام 1995. كما توجت الشبيبة بلقب البطولة الوطنية 14 مرة أعوام: 1973، 1974، 1977، 1980، 1982، 1983، 1985، 1986، 1989، 1990، 1995، 2004، 2006، 2008، كما حلت وصيفة 10 مرات وذلك في سنوات: 1978، 1979، 1981، 1988، 1999، 2002، 2005، 2007، 2009، 2014، ونالت كأس السوبر الجزائري عام 1992، كما حلت وصيفة في ثلاث مناسبات أعوام: 1994، 1995، 2006.

مدرب اتحاد بلعباس الطاهر شريف الوزاني:
نحن جاهزون.. ضمنا البقاء ولم يبق أمامنا سوى التتويج بالكأس
أكد الطاهر شريف الوزاني، مدرب اتحاد بلعباس، أن فريقه على أهبة الاستعداد لخوض نهائي كأس الجمهورية وتأكيد شخصيته وفوزه الأخير بالبطولة، المحقق امام مولودية الجزائر بملعب عمر حمادي ببولوغين (1/2)، مشيرا إلى أنه تحدث مع لاعبيه وطالبهم بضرورة مضاعفة المجهودات لقول كلمتهم فوق الميدان.
وقال شريف الوزاني بخصوص نهائي الكأس "تحضيراتنا للنهائي كانت جيدة، وساعدتنا النتائج الإيجابية المحققة مؤخرا، في الإعداد للمباراة النهائية، أتمنى أن نكون في المستوى ونهدي فريقنا ومشجعينا لقبا تاريخيا"، وأضاف: "في البداية تمنينا لو أخرت الرابطة مواجهة مولودية الجزائر، بما أنها على علم بما ينتظرنا ضد شبيبة القبائل، ومع ذلك قلت للاعبين عسى أن نكره أمرا وهو خير لنا.. لقد أثبتنا شخصيتنا أمام المولودية، وأتمنى من اللاعبين أن يضاعفوا حماسهم وإرادتهم في النهائي أمام شبيبة القبائل الذي سيكون صعبا"، وأردف قائلا: "بعد أن حققنا البقاء لم يبق أمامنا سوى التتويج الكأس وإسعاد أنصارنا الأوفياء".
ويبقى "الحلم المجنون" للمدرب المتوج كلاعب بكأس إفريقيا للأمم 1990 مع "الخضر" وثلاثة كؤوس للجزائر مع مولودية وهران (1984 و1985 و1996) هو إهداء مدينة سيدي بلعباس كأسها الثانية، حيث أن شريف الوزاني (52 سنة) مقتنع بأن لاعبيه سينسون كل مشاكل البطولة لتكرار انجاز أسلافهم الذي حققوه في المباراة النهائية ل1991 أمام نفس المنافس، مفتكين بذلك اللقب الوحيد في تاريخ النادي حتى الآن.
يوسف بوزيدي:
مباراة الكأس تلعب على جزيئات صغيرة والتتويج بها حلم كل مدرب
صرح مدرب فريق شبيبة القبائل يوسف بوزيدي ان مباراة نهائي كأس الجمهورية تلعب على جزئيات صغيرة، ومفتاح الفوز بالكأس السادسة في تاريخ الجياسكا يعتمد على تطبيق اللاعبين لتعليمات المدرب إلى جانب التحكم في الأعصاب، مشيرا إلى ان الحظ يلعب دوره في مباراة الكأس التي تعتبر حلم كل مدرب ان يتوج بها ويحمل ميدالية كأس الجمهورية على صدره، مشيرا إلى انه قد سبق له وان نشط النهائي مع فريق نصر حسين داي ولكن لم يسعفه الحظ معهم ليتجدد أمله بالتتويج بهذه الكأس مع فريق شبيبة القبائل التي صنعت المفاجأة وتأهلت إلى نهائي كأس الجمهورية، حيث اعتبره نهائيا تاريخيا في مشواره كمدرب، مضيفا ان التحضير لهذه المقابلة تتم بمعنويات قوية ويتمنى من المناصرين ان يعطوا درسا في الروح الرياضية وما هي الا مقابلة كرة قدم فيها غالب ومغلوب.
مهدي بن علجية:
مباراة النهائي صعبة وحظوظ الفريقين متساوية
صرح لاعب شبيبة القبائل "مهدي بن علجية" الذي يلعب ثاني نهائي له في مشواره الكروي أن المباراة ستكون صعبة وهي تختلف عن مباريات البطولة، مشيرا إلى ان حظوظ الفريقين لتتويج بكأس هذه الدورة متساوية، اما عن هذا النهائي فقد صرح انه اكثر خصوصية ويختلف عن النهائي الذي لعبه مع فريق النصرية، كون فريق الكناري متعود على حصد الألقاب، إلا انه غاب عنها منذ 7 سنوات وهذا ما يجعل من هذا اللقاء مغايرا ومختلفا عن سابقيه.

بلكالام:
نهائي كأس الجمهورية ثأر رياضي للاعبين القدامى وليس للفريق
صرح مدافع فريق شبيبة القبائل "بلكالام" أنه لا يفكر في ان نهائي كأس الجمهورية الذي سينشطه الفريق ضد منافسه اتحاد سيدي بلعباس لهذه النسخة هو نهائي ثأري للاعبي جيله والفريق الحالي وانما هو ثأر رياضي للاعبين القدامى، مضيفا الى أن الكأس لم تكن في البداية من اهدافهم إلا أن المشوار الجيد للفريق في تصفيات كأس الجمهورية جعلهم يتأهلون لتنشيط النهائي الذي سيقدم خلاله لاعبو الفريق كل التضحيات من أجل التتويج بها واهدائها للأنصار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.