لعمامرة يلتقي جوزاف بورال    وزارة الاتصال تندّد بوكالة الأنباء الفرنسية    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    انعقاد الإجتماع ال13 لرؤساء أركان الجيوش لدول أعضاء مبادرة "5+5 دفاع" بنواقشط الموريتانية    تركت عائلتي والتحقت بجبال السطارة    الجزائر ستبقى ثابتة على دعمها لبناء فلسطين المستقلة    الاستعمار الفرنسي "الأسوأ" على الإطلاق    نحو عرض الفيلم الوثائقي " معركة الجزائر، البصمة"    الجزائر كانت دائما موجودة وستظل    بن بوزيد يتباحث مع سفيرة تركيا سبل تعزيز التعاون    قمة نارية بتيزي وزو وحامل اللقب يصطدم بالسنافر    إحباط محاولات لإغراق الجزائر في السموم    اللواء سابع يؤكد ضرورة الحفاظ على الذاكرة الوطنية    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    ضمان ديمومة نظام التقاعد العسكري    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرضى صارعوا الموت فهزموا الشبح القاتل
نشر في الشعب يوم 28 - 07 - 2021

قلب وباء كوفيد-19 المستجد، موازين العالم وحصد أرواح البشرية منذ ظهوره في «ووهان» في الصين، لينتشر بلمح البصر ويصيب أغلبية سكان المعمورة بأعراض مخيفة وخطيرة تدمر مناعة الإنسان فأثار الرعب بين الناس، واستفحل في المجتمعات وانطلقت حرب البحث عن ترياق يحول دون قتله مزيدا من الأرواح. وانتشرت قصص الموت ما حوّل الحياة لمسلسل رعب مخيف.
لكن وسط كل هذا، هناك قصص تدعو للتفاؤل عن أشخاص أصيبوا، قهروا المرض وتغلبوا عليه. ومع أن الأخبار المتداولة حول انتشار فيروس كورونا وعدد الإصابات والوفيات يوميا تثير الهلع، غير أن هناك ما يدعو للتفاؤل تبعا للحقائق الإيجابية التي يتم إهمالها في ظل التركيز على الجانب الكارثي للجائحة العالمية.
سلطت «الشعب» على الجانب الآخر لوضعية الأزمة الصحية المستمرة منذ قرابة السنتين، وإظهار الجانب الإيجابي والمتفائل لأشخاص أصيبوا بفيروس قاتل وهم الأغلبية، باعتبار أن نسبة الوفيات ضئيلة مقارنة بنسبة المصابين.
تقربنا من مصابين تعافوا فقصوا لنا معاناتهم. وتكلمنا مع ثلاثة أشخاص، نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد أن ظهرت عليهم أعراض فيروس كوفيد-19.
مَن تحدثنا إليهم في مراحل مختلفة من العمر، ويتماثلون للشفاء بينما يعيشون في عزلة ذاتية بعيدا عن الآخرين.
بدأت الأم البالغة من العمر 60 عاما تعاني من سعال مزمن وحمى خلال الأسبوع الثاني من شهر جويلية. قالت السيدة «بدرة.س»، إنها كانت من الأشخاص الذين يحترمون وسائل الوقاية والتعقيم منذ بداية انتشار العدوى، لكنها أصيبت حيث أنها إلتقطت العدوى من ابنها الذي كان يحمل الفيروس، لكنه لم يصب بأي أعراض، حيث بدأت، بحسبها، تحس بآلام في الرأس وحمّى مرتفعة تصاحبها آلام جسدية، ما دفعها للذهاب للمستشفى، حيث أكدت التحاليل إصابتها بفيروس كورونا، ليتم إدخالها على الفور لمصلحة كوفيد بمستشفى ألبير، «أين كانت حالتي حرجة بفعل نقص الأوكسجين في الدم، لكن إيماني بالله والأطباء جعلني أقاوم المرض لأحس بالتحسن بعد مكوثي 5 أيام». تقول «بدرة»، إنها بعد خروجها من المشفى التزمت الحجر وبتعليمات الطبيب لتحس بعد مرور 15 يوما بتحسن تدريجي بعدما مرت بفترة صعبة ووحدة قاتلة لازمت من خلالها السرير بعيدة عن الأبناء جميعا، لكنها حاربت المرض بعزيمة وقوة حتى أنها داومت على قراءة وحفظ آيات من القرآن الكريم وكانت وسيلة لمضاعفة إيمانها بالقضاء والقدر.
السيدة «بدرة. س» التي تعاني من أمراض مزمنة، على رأسها الضغط والقلب، تمكنت من هزيمة الفيروس الخبيث، رغم الحرب الشرسة التي دارت بينهما.
من جانبه يروي كريم، البالغ من العمر 34 سنة، قصة شفائه من كورونا، أنه وكالعادة يقوم بعمله كإطار بالبنك ملتزما بكافة إجراءات الحماية، إلا أنه وليس كالعادة أحس بتعب وإرهاق مع بداية اليوم، ما أثار تخوفه لتزيد، بحسبه، حالة التعب والإجهاد وتتطور لحرارة مرتفعة وفقدان حاستي الشم والذوق وآلام حادة بالعظام، وهو الأمر الذي دفعه للشك باحتمال الإصابة بعدوى الفيروس، فتوجه إلى المستشفى وقام بالفحص والتحاليل، أين تأكدت إصابته وقدمت له وصفة للاستشفاء كانت في مقدمتها فيتامين سي، زيتروماكس، ليلتزم بالحجر المنزلي لمدة 15 يوما ليتعافى بعدها بسرعة، مؤكدا أنها لم تكن بتلك الخطورة التي أصيب بها الآخرون، ليردف قائلا إنه «لا يمكن أن أقلل من خطورة الفيروس، فالكل معرض للعدوى والمرض ما لم يلتزم بتعليمات الوقاية وخاصة الابتعاد عن الناس والالتزام بالحجر الصحي الذاتي للحد من انتشار هذه الآفة»، لينهي كريم حديثه بقوله «هو ليس مرعبا أو مؤلما جدا، حسب تجربتي، لكنه ليس بالسهل ولا يجب الاستهانة به».
«نحن مازلنا في البداية ولا يجب أن نواجه هذه الجائحة بأياد مرتعشة»، هكذا بدأت الطبيبة المختصة في علم «التشريح المرضي» بالمستشفى الجامعي ابن باديس «مريم بوخناف» حديثها حول تجربتها مع كورونا، تقول: «أصبت بالفيروس جراء عدوى نقلها لي زوجي الطبيب وبعد فترة قصيرة بدأت أعراضه تظهر، حيث انتابتني قشعريرة شبيهة بتلك التي نشعر بها عند نزلات البرد وآلام بالرأس والأعين وكذا انعدام حاستي الشم والذوق». وأضافت «مريم بوخناف»، «أن الأعراض لم تدم طويلا، ثم بدأت تتقلص تدريجيا، دون علاج استشفائي خاص، حيث اكتفيت بالمضادات الحيوية وحبات باراسيتامول، إلى جانب الأعشاب الطبية لتخفيض الحرارة وبعض المكملات الغذائية بعد أن انقطعت شهية الأكل لدي».
وشددت على ضرورة المحافظة على نظام غذائي متوازن لتقوية جهاز المناعة والتغلب السريع على الفيروس. وقالت، إن الأهم هو النظافة والتعقيم والابتعاد قدر الإمكان عن التجمعات واتخاذ سبل الوقاية المنصوح بها. وختمت حديثها، «بغض النظر عن مدى خطورة الفيروس بالنسبة للأصحاء وصغار السن، فإن الخطورة الأكبر لكورونا هي سرعة الانتشار، لذلك أنصح الجميع بملازمة منازلهم ومحاولة ملء فراغهم بأنشطة مختلفة بدل الخروج والتعرض للعدوى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.