الجزائر تلعب دورا محوريا لجعل منطقة المتوسط أحد أقطاب إعادة بناء عالم الغد    122 طلب اعتماد في مجال السيارات و350 مناول جاهز    ضرورة الاعتماد على المنصة الرقمية لمرونة أكبر في معالجة البضائع    اليونسكو وضعته ضمن قائمة التراث العالمي غير المادي للإنسانية: الجزائر تكسب معركة تصنيف الراي وتحميه من السطو    الوادي: إحباط ترويج كوكايين و 2985 كبسولة مهلوسات    جيجل: إخماد حريق بمرقد قصديري    وفاة امرأة اختناقا بالغاز    الجزائر تشارك في الطبعة الثامنة لمنتدى الحوار المتوسطي رفيع المستوى    عبر الفضاء الافتراضي: ترويج مبكر للأعمال الرمضانية    تكريم الجزائر بجائزة «نيكاماغ للسلم والمصالحة»    الجزائر ستتحول قريبا إلى قطب جهوي في صناعة الجلود    «الجوية الجزائرية» ستعود إلى نظام ما قبل جائحة كورونا    قافلة تحسيسية حول الوقاية من الأنفلونزا الموسمية    الحكومة مجندة لضمان العلاج المجاني للمرضى المصابين    بحث قضايا إدارة وعمل الأمانة العامة لمنظمة أوبك    الصحراء الغربية: استمرار النزاع مصدر انشغال بالغ لمواطني العالم    كورونا: 4 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    وضع خارطة صحية وطنية جديدة    الاحتلال الصهيوني يغلق البلدة القديمة في الخليل ويصيب 3 فلسطينيين بالرصاص في "كفر قدوم"    تأكيد على مساندة الشعبين الصحراوي والفلسطيني    أربع مقابلات واعدة ضمن تسوية الرزنامة    وزارة الشباب والرّياضة ترفع التّجميد عن مساعدات    منتخب المحليّين يخوض مقابلتين الشّهر الحالي    اختتام المنتدى البرلماني حول التنمية المستدامة ببيروت    مرفق العدالة واكب التطور الإلكتروني في العالم    إشادة أمريكية بالشرطة الجزائرية    الرباط على موعد مع أكبر مسيرة ضد الفقر والقمع    الدبيبة يدعو لعقد لقاءات سياسية داخل ليبيا    انشغالات حقيقية زادت من أعباء البلديات ببومرداس    اليابان تطرد ألمانيا من المونديال!    غانا والأوروغواي يُودعان وكوريا الجنوبية تُرافق البرتغال لثمن النهائي    انطلاق المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي بالمدية    المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام في السياق الرقمي    الثورة التحريرية في الذاكرة الشعرية الجزائرية والعربية    كرة القدم.. عندما تتقنَّع الإيديولوجيا الغربية..    هذه قصة النبي يحيى عليه السلام..    في مونديال فلسطين... هل من يتعظ؟    الصراع بين ضفتي الأطلسي    موراتا يعيد رقما موندياليا غائبا منذ 72 عاما    المغرب: فيدرالية اليسار تحمل حكومة المخزن مسؤولية الفتك بالقدرة الشرائية للمواطنين    الراي من مهده في الغرب الجزائري إلى تراث الإنسانية    أوبرا الجزائر: فرقة "اللمة البشارية" تمتع الجمهور    وهران: اختتام أشغال الدورة العاشرة لهيئة مكافحة الجراد المهاجر بالمنطقة الغربية لإفريقيا    تشديد الرقابة على غرف التبريد ل"فرملة" غلاء الخضر والفواكه    الحكومة تعتزم تطوير" UFC" لتصبح جامعة إفتراضية    تقديم عرض حول البعثات الاستعلامية الى ولايات أدرار وعين صالح وبرج باجي مختار    النفط تُسجل تراجعا في الأسعار    "جازي" و اتصالات الجزائر يوقعان اتفاقية شراكة    السبب جزائري.. لماذا تُقام مباريات كأس العالم الختامية في نفس الوقت؟    دور ال16 من كأس العالم السنغال تضرب موعدا مع الانجليز في قمة لا تقبل القسمة على اثنين    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحكام بالجملة ضد وزراء سابقين    وضع خارطة صحية وطنية جديدة    استحداث رتبة جديدة للأطباء العامين بالاستعجالات    العصبية والعنصرية من صفات الجاهلية    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    قِطاف من بساتين الشعر العربي    الاستهزاء بالدين ردَّةٌ عنه، وغيبة المؤمنين نقصٌ فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البوليساريو تصف خطاب ملك المغرب بالمناقض للواقع
نشر في الشعب يوم 01 - 08 - 2021

اتسم خطاب ملك المغرب هذه السنة بمناسبة توليه عرش بلاده بالمجازفة والمبالغة في الكلام المعسول بهدف تغطية مقصودة لتسببه في عودة الحرب إلى المنطقة نتيجة تنكره لاتفاقية السلام التي وقّعها مع الطرف الصحراوي.
حاول ملك المغرب في خطابه، تقديم نظامه العدواني التوسعي على أنه «يطمح إلى السلام والاستقرار والتعاون والإخاء»، في وقت يعلم العالم كله أن المغرب ومنذ سنة 1975، تاريخ اجتياحه العسكري لتراب الجمهورية الصحراوية، أصبح يشكّل خطرا على أمن و استقرار كل المنطقة، وحربه التوسعية هي السبب الوحيد الذي يعرقل الاندماج الاقتصادي و السياسي المغاربي.
اعتبرت وزارة الإعلام الصحراوية، أن خطاب ملك المغرب محمد السادس بمناسبة عيد العرش، يتناقض بصفة مطلقة مع تصرفات المملكة المغربية ولا يهدف إلا إلى ربح مزيد من الوقت لجلب المزيد من العتاد الحربي و تحضير كل المؤامرات و الدسائس ضد الشعب الصحراوي وشعوب المنطقة والقارة الإفريقية.
وفي بيان أصدرته تعليقا على ما تضمنه خطاب الملك المغربي، قالت وزارة الإعلام الصحراوية أن خطاب محمّد السادس هذه السنة، اتسم بالمجازفة والمبالغة في الكلام المعسول قصد التغطية على تسبّبه في عودة الحرب إلى المنطقة نتيجة تنكره لاتفاقية السلام التي وقع عليها مع الطرف الصحراوي قبل ثلاثة عقود.
و بالفعل حاول ملك المغرب في خطابه - كما يضيف البيان - تقديم نظامه العدواني التوسّعي على أنه يطمح إلى السلام والاستقرار والتعاون والإخاء في وقت يعلم العالم كله أن المغرب ومنذ سنة 1975، تاريخ اجتياحه العسكري لتراب الجمهورية الصحراوية، أصبح دولة تشكل خطرا على أمن واستقرار كل المنطقة، وحربه التوسعية هي السبب الوحيد الذي يعرقل الاندماج الاقتصادي و السياسي المغاربي.
استقواء بأجسام غريبة
في السياق تضيف وزارة الإعلام الصحراوية من خلال بيانها، أن نسف وقف إطلاق النار وعودة الحرب وعرقلة جهود المجتمع الدولي الرامية إلى إحلال السلام بين المغرب والجمهورية الصحراوية من خلال الالتزام بمقتضيات الشرعية الدولية المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي
وقراراتهما، هو الذي يثبت أن الخطاب لا يعدو أن يكون تغطية لواقع قائم ينذر بتصعيد المواجهات العسكرية والدبلوماسية ما دام المغرب مصر على الدخول في كل أنواع المقايضات المشؤومة التي جلبت الأجسام الدخيلة إلى المنطقة التي يحاول الاستقواء بها على جميع شعوب المنطقة.
كما يقول البيان، أن سياسة التهور التي ينتهجها القصر الملكي المغربي تقوض كل إمكانية الوصول إلى السلام العادل الذي لن يحصل إلا بنهاية الاحتلال وتمتع شعب الجمهورية الصحراوية بحريته وبسيادته على ترابه الوطني.
تناقض مع الواقع
وخلصت وزارة الإعلام الصحراوية، إلى أن خطاب محمد السادس، يتناقض بصفة مطلقة مع تصرفات المغرب، ولا يهدف إلاّ إلى ربح المزيد من الوقت لجلب المزيد من العتاد الحربي وتحضير كل المؤامرات والدسائس ضد الشعب الصحراوي وشعوب المنطقة والقارة الافريقية بعدما فشل في بناء علاقات ثقة مع جميع جيرانه، ولذلك لن ينطلي الخطاب على من تابعه لفقدانه للمصداقية ما دامت المواقف والواقع أصدق من الكلمات، كما يسجّل البيان الصحراوي بأن مغرب محمد السادس ليس هو، مع كامل الأسف، المغرب الذي تحدث عنه في خطابه بمناسبة عيد العرش.
الصحراويون لن يتنازلوا
وفي ختام بيانها ردّا على خطاب الملك المغربي، أكّدت وزارة الإعلام الصحراوية أن 46 سنة من الحرب
والعدوان على الشعب الصحراوي لم تؤدّ إلاّ إلى إنهاك المغرب وإثقاله بالأزمات والديون، و لم يحصد المغرب في النهاية إلا الفشل التام لأن الشعب الصحراوي لن يتنازل عن سيادته وحقوقه في الحرية
والاستقلال مهما كلفه ذلك من ثمن ولأن المجتمع الدولي لن يعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية مهما اشترى من ذمم و أنشأ من لوبيات ونشر من تقارير مدفوعة الأجر مسبقا.
ووجهت الجمهورية الصحراوية نداء إلى المملكة المغربية لإنهاء احتلالها ولفتح صفحة تسمح بإحلال السلام بين الجميع على أساس احترام الوحدة الوطنية والترابية لكل بلد. إن ذلك أفضل من مواصلة المغامرات والحرب العدوانية.
«بيغاسوس».. الوجه القبيح للمغرب
وقال وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك، إن تورط المغرب في فضيحة برامج التجسّس «بيغاسوس» لم يفاجئ القيادة الصحراوية،مشيرا إلى أن الرباط كانت تدوس على الشرعية الدولية منذ عقود.
وأكد ولد السالك في مقابلة مع مجلة «ماريان» الفرنسية أن «التجسس جريمة ضد الحكومة الصحراوية. بالنسبة لجبهة البوليساريو، فهو أحد مظاهر الحرب التي شنها المغرب منذ عام 1975 على بلادنا».
وقال رئيس الدبلوماسية الصحراوية: «بيغاسوس تثير موجة من السخط في العالم. لكن بالنسبة إلينا نحن لسنا متفاجئين. المغرب يدوس على الشرعية الدولية منذ عقود من الزمن»، مستطردا «بيغاسوس، هذا هو الجانب الأكثر ليونة للاحتلال الذي نعاني منه».
المخزن يخوّن حتى أصدقاءه
وأشار ولد السالك إلى أنه «حتى أولئك الذين يدعمون النظام المغربي في مغامرته العسكرية المحفوفة بالمخاطر - وهذا هو حال فرنسا وإسبانيا على وجه الخصوص - يتمّ التجسس عليهم». وقال «اليوم المغرب يشكّ في الجميع، في جيرانه، وفي حلفائه وأصدقائه الذين يعرقلون في مجلس الأمن الدولي منذ سنوات الطريق نحو استفتاء حقيقي لتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية».
ونبه الوزير الصحراوي إلى أنه «بعد خمسة وأربعين عاما، لم يعترف المجتمع الدولي ولا الاتحاد الأوروبي ولا الاتحاد الأفريقي بسيادة المغرب على الصحراء الغربية»، موضحا أنه «في رأيها لعام 1975، فإن محكمة العدل الدولية اعترفت بأن بلادنا قبل الاستعمار الإسباني لم تكن لها صلة بالسيادة مع المغرب وهذا ما أكدته محكمة العدل الأوروبية في عام 2018».
وتابع يقول إن «الحسن الثاني كان قد اتخذ قرار شنّ الحرب علينا، لكنه كان واقعيا أيضا وقبل فكرة الاستفتاء لصنع السلام. للأسف مع ابنه، نحن نواجه نظاما مقتنعا بأنه سينتصر بالسلاح، كل الأسلحة بما في ذلك بالطبع التجسس ولكن أيضا باستخدام المخدرات أو التهديد بالهجرة».
وقد تعرّض مسؤولون منتخبون وناشطون في مجال حقوق الإنسان ومحامون يعملون في مجال حقوق الإنسان في فرنسا و معروفين بدعمهم للقضية الصحراوية للتجسس من قبل المغرب باستخدام البرمجيات الإسرائيلية لعدة سنوات. وقد تكثفت عمليات الجوسسة منذ انتهاء وقف إطلاق النار بين الطرفين الصحراوي و المغربي في نوفمبر 2020 ، مثلما كشف عنه التحقيق الذي أجرته مؤسسة (فوربيدن ستوريز) و شركائها.
وتخشى السلطات الفرنسية أن يكون من بين الضحايا شخصيات لها مناصب حساسة داخل الدولة، حيث تقوم مختلف دوائر الدولة حاليا بفحص هواتف الوزراء الخمسة عشر الذين اختارهم العميل المغربي لشركة «بيغاسوس» كأهداف محتملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.