مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحشيش والدعارة أهم أسلحة النظام المغربي !
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 11 - 2017


وزير خارجية الصحراء الغربية يدعم تصريحات مساهل:
الحشيش والدعارة أهم أسلحة النظام المغربي !
ف. هند
رد وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك أمس الأربعاء بقوة على خطاب الملك المغربي محمد السادس واصفا إياه بالأحمق والصبياني والمتعنت ومتوقعا أنه سيقود العرش العلوي إلى الهاوية فيما أشار إلى أن الحشيش والدعارة يعتبران أبرز أسلحة محمد السادس وهو ما يدعم تصريحات وزيرنا للخارجية عبد القادر مساهل الذي أشار إلى أن البنوك المغربية تقوم بتبييض أموال مخدرات ما يؤكد وجود تواطؤ رسمي للنظام المغربي مع بارونات الزطلة .
وقصف محمد سالم ولد السالك خلال الندوة الصحفية التي عقدها في مقر السفارة الصحراوية في الجزائر لاستعراض تطورات القضية الصحراوية الملك المغربي بالثقيل رافضا جملة وتفصيلا قوله بأنه لا حل للقضية الصحراوية خارجة الحكم الذاتي مؤكد أن الحل الوحيد هو إنهاء الاحتلال وتصفية آخر قضية استعمار في إفريقيا مطالبا الملك بسحب قواته المتمركزة في الأراضي المحتلة.
وقال ولد السالك أن الجمهورية الصحراوية ووحدتها الترابية خط أحمر وقال: أن الشعب الصحراوي جاهز لرفع التحديات موضحا أن الأسلحة المفضلة لدى النظام المغربي هي المخدرات والخمور والدعارة في حربيه الهمجية.
وأضاف وزير خارجية الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية أنه آن الأوان للمغرب أن ينهي احتلاله للأراضي الصحراوية داعيا في الوقت ذاته فرنسا إلى الكف عن مؤازرة العدوان المغربي على الشعب الصحراوي ولعب دور إيجابي للمساهمة في إحلال السلام العادل والنهائي في المنطقة.
وأكد الوزير الصحراوي على المستوى الإقليمي والدولي إن الجمهورية العربية الصحراوية ووحدتها الترابية خطوط حمراء وعلى المغرب أن يعي أن الشعب الصحراوي جاهز لرفع جميع التحديات والاستمرار في كفاحه التحريري حتى الاستقلال التام غير المنقوص .
وشدد السيد ولد السالك على أن الحل الوحيد لقضية الصحراء الغربية هو إنهاء الاحتلال المغربي اللاشرعي وسحب قواته المتمركزة في بلادنا ووقف عدوانه الهمجي ضد شعبنا والكف عن نهب ثرواتنا مضيفا أنه آن الأوان للمغرب أن ينهي احتلاله وأن يحترم حدود جيرانه .
كما اعتبر السيد ولد السالك أن تنكر العاهل المغربي محمد السادس لاتفاق وقف اطلاق النار الذي وقع عليه والده الحسن الثاني بعد 16 سنة من الحرب بين الجيشين الصحراوي والمغربي والدوس على قرارات الشرعية الدولية سيؤدي بالشعب المغربي إلى المزيد من الفقر والجهل والحرمان وبالمملكة المغربية إلى مستقبل مجهول وعزلة أكبر على كافة الأصعدة الإقليمية والقارية والدولية .
ووصف رئيس الدبلوماسية الصحراوية خطاب العاهل المغربي الاخير بمناسبة ذكرى العدوان على الجمهورية العربية الصحراوية والاجتياح العسكري لأراضيها والذي قال فيه أنه لا حل للقضية الصحراوية الا من خلال الحكم الذاتي ب البائس الذي يجسد الحماقة والتدهور بكل معانيه ويتناقض مع المنطق ويتجاهل المصالح المغربية بحد ذاتها.
وفي حديثه عن الدور الفرنسي في القضية الصحراوية استنكر السيد ولد السالك الموقف الفرنسي الذي وصفه ب غير المشرف والمتناقض مع المبادئ التي قامت عليها الثورة الفرنسية المتمثلة في سيادة الشعوب وحقوقها في الحرية والاستقلال واحترام حقوق الإنسان معتبرا أن تأييد باريس للمملكة المغربية بطريقة مفضوحة منذ سنة 1975 لا يزال يشكل العقبة الوحيدة أمام السلام في منطقة شمال غرب إفريقيا .
ووجه الوزير الصحراوي نداء إلى الأمم المتحدة للتكفل بفرض إتمام المهمة التي أنشئت بعثتها في الصحراء الغربية من أجلها معتبرا أن المماطلة في تمكين الشعب الصحراوي من حقوقه المعترف بها دوليا يضرب في العمق مصداقية الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة .
كما اعتبر أن بعثة الزمم المتحدة المكلفة بتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية و(المينورسو) لا يمكنها أن تتحول إلى راعية للاحتلال ولا يقبل ان تبقى مكتوفة الزيدي أمام جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يقترفها المحتل المغربي ضد الشعب الصحراوي المسالم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.