الجزائر والقاهرة تتفقان على تعزيز الشراكة بين الجامعات    يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..    هذه آليات محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    الجزائريون يؤدّون صلاة الاستسقاء مجدداً    خيْبة أمل.. أين الخلل؟.. وماذا عن المستقبل؟    صحف عالمية تسلط الضوء على خيبة الجزائر    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    الجزائريون مع المنتخب في السراء والضراء    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    مدير التشغيل بالبرج : منحة البطالة ستمنح لمستحقيها بعد تطهير قائمة طلبات العمل    باتنة عناصر أمن دائرة الجزار استرجاع مركبة مزور رقمها التسلسلي    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    إرساء قواعد مهنة حقيقية لصحافة محترفة    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    اسمعوا وعوا..    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    وفاة مسنين في ظروف غامضة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شراكة إستراتيجية
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 30 - 11 - 2021

يشكل منتدى التعاون الصيني الإفريقي للشراكة فرصة إستراتيجية لمواجهة تحديات تحدّق بالقارة السمراء، تزامنت مع بروز مؤشرات تغير النظام العالمي، منذ اجتياح وباء كورونا للمعمورة، وما رافقه من تحولات على جميع الأصعدة لاسيما على الصعيدين السياسي والاقتصادي، كما ترتب على ذلك من آثار سلبية على العلاقات الدولية كان محورها حرب لقاحات لا تزال تدور رحاها إلى اليوم.
وبالنظر لما باتت تشكله القارة الإفريقية من فضاء واسع للاستثمار العالمي جراء التنمية التي تشهدها بعض دولها، فإن قوى غربية كبرى تسعى لحماية مصالحها ومصالح حلفائها في نفس الوقت، وهو ما يؤكده التقارب المتواصل بين الصين وإفريقيا مؤخرا مجسدا شراكة ثنائية، متميزة قوامها التعاون الاقتصادي وفق قاعدة رابح - رابح، خاصة ما تعلق بالاستثمار في البنى التحتية التي تعتبر الصين رافدا قويا لها في العالم.
التقارب بين الأفارقة والصين لا يحمل في جعبته الاقتصاد فقط بقدر ما هو مؤشر على انفتاح بكين على التعاون السياسي مع الدول الإفريقية، وما قد يعني التعاون الأمني فيما بعد، نظرا لما تمثله إفريقيا من صوت قوي في المحافل الدولية، وهذا ما حذا بالمشاركين في منتدى التعاون الصيني الإفريقي بالسينغال لتحويله إلى منصة حوار سياسي بامتياز تحت شعار «تعميق الشراكة الصينية الإفريقية والارتقاء بالتنمية المستدامة لبناء مستقبل مشترك بين الصين وإفريقيا في عهد جديد».
وإدراكا من الأفارقة لثقل علاقات الصين في القارة السمراء، وجهت السنغال وهي الدول المضيفة للمنتدى دعوة إلى بكين للمشاركة في تعزيز الأمن بمنطقة الساحل من أجل شراكة اقتصادية وسياسية جيدة. وتحمل الدعوة رسالة تطلب من الصين أن تكون «صوتا قويا» في الحرب ضد الإرهاب في منطقة الساحل بالنظر إلى مكانتها حسب تصريح وزيرة الخارجية السينغالية.
لكن هل ستستجيب الصين وتمد يد المساعدة، وهي التي تهتم بأفريقيا تحت شعار الاقتصاد أولا وأخيرا، أم أن معطيات الوضع الراهن ستغيّر منطق التحالفات والعلاقات الدولية الجديدة في عالم يتجه نحو مزيد من الاحتدام والصراع على النفوذ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.