“ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    سيشرف على رمايات المراقبة    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناضلو ''حمس'' مطالبين باقتراح الحلول للمشاكل
سلطاني في الندوة التحضيرية للمؤتمر ال5:
نشر في الشعب يوم 23 - 03 - 2013

أعلن رئيس حركة مجتمع السلم «حمس»، أبو جرة سلطاني، أمس عن استكمال كافة الإجراءات التحضيرية للمؤتمر الخامس للحركة المقرر نهاية الشهر الداخل، حاثا مناضلي حزبه على التفكير بعقلية «الشريك» وليس «الأجير»، خلال إعداد المقترحات السياسية، التربوية، والدعوية المنتظر رفعها للمؤتمر لبلورتها في شكل ورقة طريق خاصة بالفترة المقبلة.
وأوضح أبو جرة، في افتتاحه الندوة الوطنية المتخصصة بالمقر المركزي للحركة بالعاصمة، أن التحضير للمؤتمر الخامس الذي «يفصلنا عنه 38 يوما»، تم على أربعة مراحل، حيث تم الانتهاء من إعداد مشاريع الأوراق تقريبا، في انتظار تنظيم آخر ندوة يوم 30 مارس الجاري للأخذ برأي الخبراء والإعلاميين في حركة مجتمع السلم، وتحديد النقائص المسجلة في خطاباتها، سياستها، ومشاركاتها، كما تم ضبط الرؤى والتوجهات، لكن «تبقى في شكل مشاريع قابلة للإثراء داخل قبة المؤتمر».
وأوصى أبو جرة المؤتمرين ومناضلي الحركة بشكل عام، بالتفكير بعقلية «الشريك» وليس «الأجير»، داعيا إياهم إلى المساهمة في اقتراح الحلول للمشاكل التي تعرفها البلاد، وتقديم مقترحات خاصة بتعديل الدستور من هذا المنطلق، «لأننا شركاء في حل أزمات الوطن، وفي صنع القرار رغم كل الهوامش»، كما ألح أن يكون التحضير لمؤتمر «دولة» وليس «دعوة» لأن الحركة لا تبحث عن تسويق برامج تربوية لأي وزارة، وإنما «تريد الدفع باتجاه استكمال دولة أول نوفمبر في إطار المبادئ الإسلامية».
وقال ذات المسؤول، إن المؤتمر الخامس للحركة تضغط عليه ثلاثة إكراهات، أولها ضبابية التنمية حيث ما تزال التنمية قائمة على اقتصاد المحروقات، في وقت يقوم الرفاه الحقيقي على الإنتاج والتشمير على السواعد بدل الاستيراد، وثانيا هيكلة الفساد، فحسبه أصبح الفساد محصنا معنويا وانتقل من التقسيط إلى الجملة، وهو ما جعل المفسدين على حد قوله فوق الشبهات والمفسدين، أما الإكراه فيمثل في تضخيم الاجتماعي وتقزيم السياسي، حيث اشتكى في هذا السياق، مما وصفه بتشديد «الرقابة على السياسي» و«منعه من النشاط»، وذهب إلى أبعد من ذلك حينما اعتبر تأسيس نقابة الأئمة ووضعها تحت وصاية الاتحاد العام للعمال الجزائريين «بدعة» لأن الإمام رغم أنه موظف يتقاضى أجرا إلا أن دوره يقتصر على الدعوى.
وفي الشأن الدولي، ندد أبو جرة باغتيال العالم الإسلامي محمد سعيد رمضان البوطي، مؤكدا أن حركته ترفض استخدام العنف ولا تقبل أن يقمع العالم بالرصاص أو التفجير لأن ذلك «سيوسع من رقعة الدم، ويعمق الأزمة»، فيما اعتبر زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة بغير «البريئة» لأنها جاءت بعد غياب طويل، وتزامنت مع الذكرى ال9 لاغتيال الشيخ أحمد ياسين، كما أنها أعقبت باعتذار كبير الصهاينة للدولة التركية عن الجريمة التي استهدفت قافلة المساعدات «مرمرة» التي كانت متوجهة إلى غزة لفك الحصار عنها.
وجدد أبو جرة موقف حركته من «الربيع العربي»، حيث أكد أنها مع حق الشعوب في تقرير مصيرها، وضد استخدام العنف الثقيل ضد الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.