توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يحل بالجزائر في زيارة رسمية    رحابي: الخروج من الأزمة يتطلب إيجاد حلول نابعة من روح الدستور وليس نصه    أساتذة وعمال بقطاع التربية بلا تأمين    مكتب المجلس الشعبي الوطني يجدد دعمه لدعوة الفريق قايد صالح بخصوص إجراء الانتخابات الرئاسية    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد مع سونطراك    فيغولي يحظى بتكريم جديد في تركيا    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    أمطار رعدية على ولايات الجنوب    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    إبتداء من الموسم القادم    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تعيش هيكلة للفساد محمي من طرف شبكات مختصة"
اعتبر الكثير من المفسدين فوق الشبهات، سلطاني:

حمس اصطدمت ب"إكراهات الكبيرة" خنقت توسع السياسة العامة للحركة
قال، رئيس حركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، أن الحركة دخلت العد التنازلي لعقد مؤتمرها الوطني الخامس، مضيفا أن هناك جملة من "الإكراهات" اعتبر أنها "تخنق" توسع السياسة العامة لحمس وعلى رأسها "هيكلة الفساد" على حد تعبيره.
وأوضح سلطاني، خلال ندوة صحفية متخصصة عقدتها اللجنة الوطنية لحمس في إطار التحضير للمؤتمر الخامس، أمس بالجزائر العاصمة، أن الحركة قد ضبطت كل أوراقها السياسية والاقتصادية من خلال عقدها لندواتها البلدية والولائية على مستوى 47 ولاية وهذا لعقد مؤتمرها الخامس الهدف منه أن "يكون مؤتمر دولة وليس مؤتمر حركة"، مفيدا في هذا الصدد، أن حمس قد اصطدمت ب"إكراهات" وصفها ب"الكبيرة"، حيث اعتبر هذه الأخيرة أنها "تخنق" توسع السياسة العامة للحركة، وهذا من خلال "ضبابية التنمية" التي تقوم –حسبه- على اقتصاد المحروقات من جهة و"الرفاه المستورد الذي يقوم على المقايضة" من جهة أخرى، إضافة إلى "هيكلة الفساد" الذي أصبح –يضيف- "محميا من طرف شبكات مختصة" و"محصنا حصانة معنوية تجعل الكثير من المفسدين فوق الشبهات".
وفي هذا الإطار، اعتبر زعيم حمس أن "تحصين الفساد" يعود سببه إلى الانتقال من "فساد التقسيط إلى فساد الجملة" وهذا الانتقال -يقول المتحدث- يؤثر في التوازن، مشيرا إلى أن "القانون الجزائري ليس قائم على تجريم الاختلاس الذي انتقل من الجناية إلى الجنحة" على حد تعبيره، حيث قال في هذا الشأن "أنا متخوف من أن يصبح لص سونطراك رئيسا للجمهورية".
كما يعتبر أبو جرة أن "عزل" التوازن الاجتماعي عن الحراك السياسي يؤثر في معالجة القضايا التي تعدت "الفساد السياسي" إلى "الفساد الاجتماعي" في إشارة واضحة منه ظاهرة اختطاف وقتل الأطفال وهذا إضافة إلى الحراك الاجتماعي الذي تعيشه منطقة الجنوب، قائلا "إذا كانت السياسة عوجاء لا نطمع أن يستقيم الاقتصاد".
وخلص سلطاني في حديثه إلى تقديم جملة من التوصيات إلى أعضاء اللجنة الوطنية القائمة على التحضير للمؤتمر الخامس على اعتبار أنه لن يخوض غمار منافسة رئاسة الحزب المقبلة، والمتمثلة في التفكير بكل حرية و بعقلية "الشريك" في حل الأزمات الوطنية وصناعة القرار، مع التحضير لمؤتمر دولة الهدف منه الدفع من أجل استكمال دولة نوفمبر بمبادئ إسلامية –كما قال سلطاني-.
من جهة أخرى، كان رئيس الحركة قد أدان من حيث المبدأ العام باغتيال المفكر الديني، محمد سعيد رمضان البوطي، مستنكرا استخدام العنف مهما كانت الدواعي وبعيدا عن كل المزايدات في تصفية الرموز التي قال أن تزيد من تعميق الأزمات، كما اعتبر أيضا أن الزيارة التي قادت رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى الكيان الصهيوني أنها "غير بريئة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.