وزير الخارجية الألماني في الجزائر اليوم    الرئيس تبون يجري مقابلة صحفية مع مسؤولي وسائل إعلام وطنية    الجريدة الرسمية.. مرسوم رئاسي بخصوص لجنة صياغة مسودة الدستور    الجزائر تدين بقوة الهجمات الإرهابية في بوركينا فاسو    بالصور.. هكذا شيعت مدينة معسكر جنازة الإعلامي أحمد بن نعوم    وقف استيراد بذور البطاطا نهائيا آفاق 2022    أساتذة الابتدائي يحتجون!    أول هزيمة للخضر أمام «نسور قرطاج»    تنصيب اللجنة التقنية المكلفة بتحديد الأسباب ومسؤولية مختلف المتدخلين    موقع الفسيفساء المكتفشة بنقرين (تبسة) قد يكون حماما معدنيا    إصدار جديد للدكتور جمال درير    إنزال دبلوماسي "غير مسبوق" في الجزائر هذا الخميس    هكذا أجاب سوداني بخصوص المقارنة بين محرز وصلاح    ميركل تتأسف لقيس سعيّد عن الدعوة المتأخرة لمؤتمر برلين    من الجزائر إلى تيفاريتي المحرّرة    من هي زينة عكر أول وزيرة دفاع عربية؟    الرئيس التونسي يكرّم المجاهدة الجزائرية جميلة بوحيرد    مخبر الأبحاث التاريخية حيّز الخدمة قريبا    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    الصين: ارتفاع في وفيات فيروس كورونا    بن ناصر أفضل مراوغ في الدّوري الإيطالي    بالصور: مانشستر سيتي يكلف سترلينغ بمهمة خاصة من أجل محرز    وقنوني : “كناك” مولت أزيد من 4700 مشروع في 2019    إنقاذ 10 أشخاص اختنقوا بالغاز داخل مرش بالعاصمة    مرموري يمد يده لفيدرالية وكالات السياحة من أجل دفع عجلة النهوض بالقطاع    مجلس الشيوخ يقرّ إجراءات محاكمة عزل ترامب    الجيش يطور الدبابة الروسية “بي.إم.بي 1”    رئيس المجلس الدستوري يشارك في اشغال مؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الافريقية بلواندا غدا الخميس    الجزائر تقتني حوالي نصف مليون طن من قمح الطحين    مبولحي أفضل حارس في الدوري السعودي لشهر ديسمبر    13 ألف طبيب جزائري غادروا أرض الوطن لضعف الرواتب وغياب التحفيزات    الجزائر تحتضن اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار الليبي    سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 26ر65 دولارا للبرميل    نصف مليار شخص في العالم رواتبهم لا تكفيهم    سيدي بلعباس.. الإطاحة بعصابة مخدرات وحجز أزيد من 2 كلغ من الكيف بسفيزف    تسهيلات جديدة للحجاج في الحدود    فرنسا تعلن عن تسهيلات في منح التأشيرة    هبوب رياح قوية على ولايات الجنوبية والشرقية من الوطن    تبسة.. إصابة شخصين في حادث مرور ببئر العاتر    افتتاح الصالون الدولي للفلاحة بحضور زهاء 50 عارضا بوهران    مزياني: “لهذا السبب يختار اللاعبون الجزائريون الوجهة التونسية”    ثواب الله خير    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد لدورها في مقاومة الاستعمار الفرنسي    سباحة/ بطولة الجزائر: بروز عرجون ومجاهد في سباقات اليوم الأول    الصين تعلن عن إصابة 440 حالة بفيروس كورونا    الفدرالية الجزائرية للمستهلكين ل “الاتحاد”: “الحلول الترقيعية لن تساهم في حل أزمة ندرة الحليب”    جيبوتي... منافس مجهول لا يعرفه أحد حتى بلماضي!    العلاج بالأشعة حلم مرضى السرطان بعين تيموشنت    كوريا الشمالية تغلق حدودها أمام السياح بسبب فيروس كورونا    الشباب و موازين التغيير    الرئيس التونسي يعين وزير “الصف الثوري” لتشكيل الحكومة    ترحيل 108 عائلة إلى سكنات جديدة بالجزائر العاصمة    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    30 اصابة بالربو شهريا    صدور المجلد الرابع من "الكلم"    ميلاد "بيت السرد" بالمركز الجامعي للنعامة    صلاح العبد بصلاح القلب    "أنا ذكرى" بمهرجان "نيكون" بفرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو جرة سلطاني يصرّح: "المؤتمر القادم سيكون مؤتمر دولة وليس مؤتمر دعوة" الحكومة تلعب دور رجل المطافئ


عبد الله ندور
أكد رئيس حركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، أن المؤتمر القادم سيكون مؤتمر دولة وليس مؤتمر دعوة، كما طالب قيادات الحركة بالتفكير بعقلية “الشركاء وليس الأجراء"، مؤكدا أن الحركة تريد “دولة للمسلمين وليس للإسلام". ومن جهة أخرى انتقد سلطاني سياسة الحكومة القائمة على “إطفاء الحرائق".
دخلت حركة مجتمع السلم مرحلة العد التنازلي لمؤتمرها الخامس، المنتظر أن يكون بداية شهر ماي القادم. وحسب تصريحات رئيسها أبو جرة أمس خلال الندوة الوطنية المتخصصة، فإن الحركة تطمح إلى المشاركة في الحكم خلال الخمس سنوات القادمة حيث قدم توصيتين مفادهما أنه يجب على الحركة أن تفكر بعقلية “الشركاء وليس الأجراء"، موضحا أنه حان الوقت لتصبح الحركة شريكا في العمل السياسي ككل وفي الانتخابات وفي صياغة الدستور. وأضاف “ينبغي كسر شرنقة التعامل معنا كطرف ولكن جزءا من الوطن". كما أضاف سلطاني أن مؤتمر حمس القادم هو “مؤتمر دولة وليس دعوة" وأشار “نريد دولة للمسلمين وليس للإسلام" تعمل حسب المتحدث على استكمال قيام الدولة على بيان أول نوفمبر في إطار المبادئ الإسلامية.
ويفسر مراقبون تصريحات رئيس حركة “حمس" من باب إبداء الرجل لرغبته في دخول قصر المرادية، خاصة مع ما يتم تداوله في أوساط الإسلاميين بوجود مبادرة بخصوص ترشيح أحد رجالات الحركة الإسلامية كرجل توافقي ومرشح إجماع، بالإضافة إلى ما يتداول عن عدد من الشخصيات المنتمية لأحزاب “المجموعة الوطنية"، التي أعلن عن تأسيسها مؤخرا، أفكارا واقتراحات، بإمكانية الدفع بمرشح واحد عنها في الانتخابات الرئاسية القادمة. ويعتبر أبو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم من أكثر الأسماء احتمالا، ليكون منافسا حقيقيا لمرشح أحزاب السلطة. وتبرر هذه الشخصيات دواعي سعيها لاتخاذ هذه الخطوة، برغبتها في تطوير تعاونها السياسي، وعدم الاقتصار على مسائل الذاكرة التي شكلت الأرضية التي تأسست عليها، من أجل الوصول إلى تشكيل جبهة معارضة قوية يمكن من خلالها تحريك الشارع وإقناعه بضرورة التغيير السياسي.
ومن جهة أخرى، انتقد سلطاني السياسة المنتهجة من طرف الحكومة القائمة على “سياسة رد الفعل"، في ظل ما سماه “غليان الجبهة الاجتماعية"، مشيرا إلى أن الحكومة أصبحت تقوم بدور “إطفاء الحرائق" وشراء السلم الاجتماعي، مستغربا محاولة بعض الأطراف عزل التوترات الاجتماعية عن الحراك السياسي، حيث اعتبر أبو جرة أن جوهر المشكلة “سياسي"، وانتقد بشدة ضبابية التنمية والفساد الذي صار “مهيكلا ومحميا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.