«50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    منكوبو مسجد الباشا بوهران يستنجدون    ملفات الفساد ثقيلة وخطيرة أرعبت العصابة    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    تحتضنها المكتبة الرئيسية للمطالعة‮ ‬    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    جميعي يمسح آثار بوشارب    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    الرئاسيات مفتاح المرحلة المقبلة    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    باراك أوباما يدخل المجال الفني    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر الخامس لحركة مجتمع السلم يهدف الى تقييم مسار الحركة ورسم سياستها المستقبلية (أبو جرة سلطاني)

أكد رئيس حركة مجتمع السلم (حمس)، أبو جرة سلطاني، اليوم السبت بالجزائر العاصمة أن المؤتمر الخامس للحركة الذي سيعقد في الفاتح من شهرماي المقبل سيكون فرصة ل"تقييم مسار الحركة ورسم سياستها المستقبلية".
و قال السيد سلطاني بمناسبة انعقاد اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر الخامس أن "المؤتمر القادم يعد فرصة من أجل تقييم مسار الحركة ووضع أفكار و تصورات للمستقبل في ظل استكمال مبادئ ثورة نوفمبر المجيدة".
ودعا في هذا الاطار جميع المشاركين في هذا المؤتمر أن يفكروا بعقلية ال"شريك" و ليس بعقلية ال"أجير" مشددا على أن الحركة تعمل على تحضير مؤتمر"دولة" وليس مؤتمر "دعوة".
أما عن المستوى الذي بلغته التحضيرات للمؤتمرالخامس قال السيد سلطاني أنه سيتم بتاريخ 30 مارس المقبل عقد الندوة الأخيرة والمتعلقة بمرحلة "تحضير مشاريع الأوراق" والتي من خلالها سيتم السماع لأراء الخبراء والاعلاميين حول حركة مجتمع السلم.
ثم تأتي بعد ذلك —يضيف رئيس حمس— مرحلة ضبط الرؤى والتوجيهات التي تبقى مفتوحة في شكل مشاريع للاثراء خلال المؤتمر الخامس.
و في مجال آخر حذر السيد سلطاني من توسع بؤرة الفساد في المجتمع الجزائري معتبرا أنه أضحى "مهيكلا" و "محصنا".
و أضاف أن "الفساد أصبح كبيرا في المجتمع الجزائري و يمارس في شكل عصابات" مبرزا أنه "انتقل من مرحلة الاختلاسات التي تتم بعيدة عن الأعين إلى مرحلة السطو التي تتم علنا أمام الناس".
و دعا في مجال التنمية الاقتصادية إلى عدم الاعتماد فقط على مورد البترول لسد حاجيات المواطنين مبرزا أن اللجوء للمقايضة لتعبئة السوق الوطنية بالسلع الأجنبية لا يخدم الدولة التي تحتاج إلى خلق صناعات مختلفة لسد حاجياتها محليا.
و أضاف في سياق آخر أنه تم تضخيم الدور الذي تلعبه الجبهة الاجتماعية على حساب الجبهة السياسية التي —حسبه—"سدت في وجهها جميع الأبواب" .
أما في المجال الدولي فقد أدانت حركة مجتمع السلم—يقول السيد سلطاني—استعمال العنف من أجل الوصول إلى السلطة مبرزا أن" قتل العلماء يوسع من بقعة الدم" إشارة إلى حادثة اغتيال الشيخ محمد رمضان البوطي في سوريا.
و قال في هذا الصدد أن الحركة لا تقبل أن "يقمع الرأي بالرصاص و التفجيرات".
و لدى تطرقه لموضوع الزيارة الأخيرة التي أداها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأراضي المحتلة قال أن هذه الزيارة "مشبوهة" و الهدف من ورائها هو "مد الحبل و إنقاذ هذا الكيان في ظل التوترات التي تحيط به عبر كافة حدوده".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.