انتخاب خليفة بوحجة الاربعاء القادم    "كان 2019": مباراة الطوغو- الجزائر يوم 18 نوفمبر على الساعة الرابعة مساء    أنشلوتي يستدعي غلام لمواجهة "البياسجي" ويبعد وناس    عطّال أفضل مُدافع من حيث المُراوغات في أوروبا    بوتفليقة أمر بالتكفل "فورا" بالمتضررين من آثار التقلبات الجوية    كعوان يندد بالاعتداء على الصحفيين    وفاة أحد مفجّري ثورة التحرير    هذه نيّات بن سلمان لآل سعود وأسباب العداء للإخوان    إحباط محاولة تهريب أزيد من 48 ألف أورو و26 ألف دولار نحو قطر    ولد الشيخ : موريتانيا ترغب في تطوير العلاقات "التاريخية والمميزة" مع الجزائر    تصنيع السيارات في الجزائر أمر حتمي والرهان على مؤسسات المناولة    مئات المسافرين يضطرون للنزول من قطار البليدة الجزائر العاصمة قبل محطة الورشات بعد التقاء قطارين في سكة واحدة    الانتهاء من إعداد قانون يتعلق بمحاربة الجريمة الإلكترونية قريبا    التحدي الكبير للإعلام الجزائري هو تسليح البلاد بإعلام قوي وذي مصداقية    توقيف عنصري دعم للإرهاب بتيسمسيلت    الملك سلمان وولي عهده يعزيان نجل خاشقجي    جثة خاشقجي نقلت إلى الرياض!    شنوف: توسيع المساحة الخضراء المخصصة للمواطنين    انطلاق حملة تحسيسية بجامعات الجزائر    هلاك شخصين في حادث مرور بالجلفة    كعوان ينتقد الصحافة الالكترونية    حسبلاوي يحث على دعم قدرات مهنيي الصحة من خلال التكوين المتواصل    وفاة مجاهد الولاية التاريخية الأولى أحمد قدة    ليبيا: جهود حثيثة لتهيئة الظروف السياسية والأمنية لتمهيد طريق الخروج من الأزمة    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 15 فلسطينيا في القدس والضفة الغربية    وداد تلمسان ومولودية العلمة يشددان الخناق على الرائد    59 * صاروخ* داخل خزانة عدادات كهربائية لعمارة بسعيدة    الفيدرالية الجزائرية للمتبرعين بالدم تدعو إلى التبرع بالدم    كيف اصطدمت بنيزك مضيء اسمه إسماعيل؟    «الجمهورية» تنال جائزة الطبعة الأولى وتترقب نتائج اليوم    موجوع أنا بحجم هذا اليتم...    صدور "قوارير شارع جميلة بوحيرد" لربيعة جلطي    وداعاً للأمراض النفسية    بريد الجزائر وجازي تطلقان خدمة التعبئة الالكترونية بواسطة البطاقة الذهبية    تحصين الجزائر من المخاطر الخارجية يتطلب جبهة شعبية متسلحة بالروح الوطنية    تفعيل بطاقة الشفاء على مستوى الصيدليات    الوزارة تتابع الوضع وجهاز خاص بمتابعة الملاريا بالجنوب    لوبيتيغي لن يقود ريال مدريد في الكلاسيكو .. !!    محرز يسافر إلى أوكرانيا بمعنويات مرتفعة    نوارة لحرش تصدر الطبعة الثانية ل “كمكان لا يعول عليه”    حضور قوي‮ ‬للشركات الوطنية بمعرض نواكشوط‮ ‬    أثنى على جماهير السنافر    بطولة الانحراف‮!‬    أسباب الصداع عند الأطفال‮.. ‬وكيفية التعامل معه    وزارة التجارة تؤكد منع إدخال‮ ‬30‮ ‬ألف طن من البضاعة وتكشف‮: ‬    منذ بداية السنة‭ ‬الجارية‭ ‬بباتنة‮ ‬    تشمل مختلف الصيغ‮ ‬السكنية‭ ‬    زمالي‮ ‬يستقبل بالجملة    مبدعو باتنة يقفون عرفانا    توقف السلم الميكانيكي بمحطة خليفة بوخالفة    وزارتا السياحة والاتصال ينسقان لتحسين صورة الجزائر    سجل أيها التاريخ كان هناك رجلا بمنزلة الصحابة    4 آداب نبوية عند الاستماع إلى خطبة الجمعة    يحب الله الرجل السمح    تثمين قيم التسامح لدى الرأي العام    تبنّي إيديولوجية قائمة على قيم أخلاقية    أصحاب عقود التشغيل يناشدون الوزيرة التدخل    أتراك يصلون في الاتجاه الخاطئ لمدة 37 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض الواردات إلى 30 مليار دولار في 2018
نشر في الشعب يوم 20 - 10 - 2017

إعادة تفعيل الحقوق الجمركية والرسوم الداخلية على الاستهلاك
أعلن بن مرادي عدم إصدار أي رخص استيراد للسيارات خلال هذه السنة، وقال في سياق متصل أنه من المقرر أن يتم مراجعة قائمة المواد المستوردة، غير أنه لم يكشف عن تفاصيل هذه القائمة، كونها متحفظ عليها في الوقت الحالي، ولم يخف أن الحكومة تنوي تفعيل العديد من الإجراءات بهدف التقليص من فاتورة الاستيراد التي تستنزف أموال معتبرة من العملة الصعبة.
قال وزير التجارة محمد بن مرادي على هامش إشرافه على نقاش في مائدة مستديرة خلال جامعة منتدى رؤساء المؤسسات، أن الإطار القانوني لمناطق التبادل الحر قائم، وأبدى استعدادا لاستقبال مقترحات المصدرين والمستثمرين في هذا الإطار، وتحدث بن مرادي بالموازاة مع ذلك عن مقترح الحكومة لإرساء المزيد من إجراءات الحماية للمنتوج الوطني، من أجل تخفيض الواردات من 40 أو 41 مليار دولار في 2017 إلى حدود 30 مليار دولار في 2018. وتتمثل سلسلة الإجراءات التي تطرق إليها الوزير في رفع الحقوق الجمركية، وإعادة تفعيل الحقوق الجمركية والرسوم الداخلية على الاستهلاك بالنسبة لبعض المنتجات المستوردة، إلى جانب إجراء تحديد استيراد أنواع أخرى من المنتجات والتي تستنزف الميزان التجاري، على اعتبار أن قائمة تتشكل من نحو 20 منتوجا تمثل 50٪ من الواردات الجزائرية منذ 10 سنوات، في ظل وجود طلبات للمتعاملين لحماية منتجاتهم، ووعد الوزير في نفس المقام بتعليق استيراد المواد الأجنبية المشابهة، من أجل الوصول إلى تلبية الطلب الوطني بالمنتوج المحلي ولا يلجأ إلى الواردات إلا لاستكمال الطلب.
وخلال تقييمه لسقف تغطية المنتوج المحلي للسوق الوطنية، اعترف وزير التجارة أن الاستثمار خلال العقدين الفارطين تركز على الصناعة الغذائية وصناعة مواد البناء، غير أن القطاعين تراجعت مساهمتهما في تلبية طلب السوق الوطنية من 83٪ سنة 2000 إلى 65٪ في 2015 بالنسبة للصناعة الغذائية ومن 70 بالمائة إلى 60٪ في نفس الفترة بالنسبة لمواد البناء، وأرجع ذلك إلى الانفتاح غير المقيد للتجارة الخارجية، إلى جانب التأخر المسجل في تأهيل المؤسسات ومع ضعف استراتيجيات الدفاع التجارية، والجدير بالإشارة أن الجزائر كانت قد أرست نحو 600 إجراء مباشر وغير مباشر لحماية اقتصادها منذ انفتاحها على اقتصاد السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.