الأمن الإفريقي تحدّ يتطلّب التّنسيق والاحترافية بعيدا عن أيّ تدخّلات    ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية    جثمان الفريق بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة    أول إنهزام للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي    الرئيس بوتفليقة يسدي وسام الإستحقاق الوطني برتبة «أثير» للمجاهد الطاهر زبيري    فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ    ورشة دولية تناقش المبادرة مطلع الشّهر المقبل بعاصمة الأهقار    كأس الجمهورية    البطاقية الوطنية تزيح 5712 مترشح من قوائم الاستفادة    تساقط أمطار رعدية على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من ظهيرة الثلاثاء    حوادث المرور: وفاة 38 شخصا وإصابة 1099 آخرين خلال أسبوع    أزيد من 300 مشارك في الطبعة 19 صالون الدولي    الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تراهن على تقريب الكاتب من القرّاء    منتدى المدرسة والشّركات    “التويزة” لإتمام مشاريع مجمّدة عبر المناطق المنسية!    معايير تقييم ذاتية    الأولمبي الجزائري يهزم المغرب وديًا    الصحراء الغربية: الجزائر تشارك في مفاوضات جنيف بصفتها بلد مجاور ومراقب    اعرف إن كانت بيانات حسابك بفيسبوك تسربت    القنصل السعودي يغادر اسطنبول    سوريا تتجه لفتح معبر للعراق    سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية    مشاريع تنموية واعدة بدائرة سيدي علي بن يوب    بوتفليقة يوقع على مراسيم جديدة    عزوف كبير للفلاحين عن تأمين محاصيلهم الزراعية بالبليدة    حطاب: نسبة الأشغال بلغت 87٪..وسيتم زيادة عدد العمال للرفع من وتيرة الإنجاز    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    حمى غرب النيل تقلق الجزائر    تشييع جثمان الفريق بوسطيلة بمقبرة بن عكنون    جزر القمر تفرض التعادل الإيجابي على ضيفتها المغرب    يمكننا تحقيق الأمن الغذائي ولكن    مفاوضات مع أجانب لإبرام عقود شراكة في مجال تصدير الغاز    طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    رحمته في التيسير    ضبط القائمة النهائية للفائزين    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    انطلاق المنافسة يوم 26 أكتوبر    * الجرس* ولعبة المصالح    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناخ الأعمال في الجزائر يكون إيجابيا خلال ال 12 شهرا القادمة
نشر في الشعب يوم 11 - 11 - 2017

مازال مناخ الأعمال في الجزائر محفزا وذا جاذبية في ظل قدرته الكبيرة على مقاومة المؤشرات السلبية، وعلى ضوء استقصاء قامت به مؤسسة البحث الاقتصادي التابعة ل»أوكسفورد بزنس غروب»، فإنه يتوقّع أن ينتعش مناخ الأعمال ويصبح إيجابيا خلال ال12شهرا المقبلة، في ظلّ وجود متعاملين يتطلّعون لإرساء استثمارات مهمة، مع تسجيل الاعتراف بقوة عنصر الثقة القائم، والذي يسير حسب التقديرات نحو الكثير من التعزيز من أجل تنويع الاقتصاد الجزائري، مع الدعوة إلى فتح شباك خاص بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مستوى جميع البنوك عبر ولايات الوطن.
بالرغم من أن مناخ الأعمال في الجزائر يحتاج إلى المزيد من التحسين، إلا أنه مازال يحافظ على تنافسيته وجاذبيته المشجعة، ويمكن وصفه في الوقت الراهن بالإيجابي، حسب ما اعترف به خبراء على هامش عرض سبر للآراء أجرته مؤسسة البحث الاقتصادي «أوكسفورد بزنس غروب»، بالشراكة مع الغرفة الجزائرية للتجارة و منتدى رؤساء المؤسسات خلال الفترة الممتدة من شهر ماي إلى أكتوبر 2017، ومن المقرر أن يتمّ نشره خلال شهر ديسمبر الداخل، وحضر عرض هذه الدراسة الدقيقة والمستفيضة التي شرحت مؤشرات مناخ الأعمال في الجزائر، كل من وزير الاتصال جمال كعوان ووزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، وإلى جانب والي العاصمة عبد القادر زوخ ورئيس منتدى علي حداد.
يذكر أنه قام المشرفون على مشروع سبر الآراء الذي تجريه هذه المؤسسة لأول مرة في الجزائر، بالاستماع إلى 100 من رؤساء المؤسسات، نذكر من بينهم 70 بالمائة خواص و30 بالمائة عموميين، بهدف معرفة والوقوف على حقيقة مؤشر ثقة مسيري المؤسسات في الوضع الاقتصادي وآفاق التطوير خلال 2018.
70 % من رؤساء المؤسسات يتطلّعون لاستثمارات هامة
عرض الحصيلة ألكسيس رينو مسؤول التحرير على مستوى «أوكسفورد بزنس غروب»، وكشف العديد من الحقائق المشجعة والتي تصبّ حول الرؤية الإيجابية لرؤساء المؤسسات، الذي تمّ الاستماع إليهم كونهم متفائلون بالاقتصاد الجزائري، على اعتبار أنه تمّ تسجيل نحو 55 بالمائة من مسيري المؤسسات يرون أن مناخ الأعمال في الجزائر سيعرف تطورا محسوسا ويصبح ايجابيا خلال ال12 شهرا المقبلة، بينما 6 بالمائة من نفس المسيرين يترقبون أن يكون جد إيجابيا. من أجل ذلك أبدى 70 بالمائة من رؤساء المؤسسات اهتمامهم لإرساء استثمارات هامة خلال عام 2018. وهذا ما أفضى إلى تسجيل مؤشر ثقة بسقف مرتفع، مما ينعكس دون شك على رفع تحدي تنويع محسوس للاقتصاد.
الحاجة إلى كفاءات في ريادة الأعمال
وسلط هذا الاستقصاء الضوء على الشفافية في تسيير الأعمال ووصفها نحو 50 بالمائة من رؤساء المؤسسات بأنها غير كافية، بينما نسبة 20 بالمائة يرون بأنها كافية، بينما فيما يتعلّق بالمحيط الجبائي العالمي 41 بالمائة من رؤساء المؤسسات يعتقدون بأنها إيجابية و4 بالمائة جدّ تنافسية و34 بالمائة قالوا بأنها ضعيفة من حيث التنافس.
ووقف هذا الاستقصاء على مستوى ضخ القروض وحجم التمويلات المرصودة، ولا يخفى أن نسبة 35 بالمائة من رؤساء المؤسسات كشفوا بأنها صعبة و24 بالمائة يشهدون بأنها جد صعبة، في حين 23 بالمائة جاءوا مفندين لكل ذلك ولم يخفوا سهولتها. وأعلنت 27 بالمائة من المؤسسات المستجوبة أن ما يفوق 60 بالمائة من رقم أعمالها مسجل من الطلبيات العمومية.
وتناول سبر الآراء العديد من النقاط، أهمها تأثيرات انتعاش أسعار النفط على الوضع الاقتصادي على المدى المتوسط، وذكر أن الجزائر في حاجة لكفاءات في مجال الريادة بنسبة 38 بالمائة و31 بالمائة لإدارة الأعمال والهندسة ب 18 بالمائة وخدمة المواطنين ب5 بالمائة. إلى جانب بعض العراقيل التي تواجهها المؤسسة الاقتصادية، من بينها القيود المفروضة على الواردات التي يعتقد أنها تؤثر على نجاعتها.
ارتفاع في تدفق القروض
وفتح نقاش مستفيض عقب عرض نتائج سبر الآراء، حيث كشف بوعلام جبار رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية عن الارتفاع المستمر في القروض الممنوحة من طرف البنوك لفائدة الاستثمار وقدرها ب8400 مليار دينار، معترفا في سياق متصل بأن نسبة 64 بالمائة تدفقت لاستثمارات المؤسسات الاقتصادية التي سجلت زيادة ب26 بالمائة في عام 2014 و16 بالمائة في سنة 2015 و7 بالمائة في 2016. أما ممثل البنك العالمي في الجزائر دمبا دا، وقف على أهمية القطاع الخاص في الإصلاحات، مشددا على ضرورة مساهمته في الإصلاحات، واستحسن كثيرا لجهود وإرادة الجزائر لتحسين مناخ الأعمال وتشجيع فتح المؤسسات، في ظلّ توفير آليات تساعد على ذلك، ويتوقع أن يسجل تحسن في قائمة ترتيب الجزائر على الصعيد العالمي في التقارير المقبلة للبنك العالمي، في ظلّ المؤشرات التي وصفها بالايجابية للاقتصاد والإصلاحات التي أرستها الجزائر. أما ألكسيس رينو مسؤول التحرير على مستوى «أوكسفورد بزنس غروب»، دعا على هامش عرض سبر الآراء إلى ضرورة فتح شبابيك للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مستوى جميع البنوك عبر الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.