المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    كرة القدم داخل القاعة / تصفيات كأس افريقيا-2020 - الجزائر: "لسنا مرشحين أمام ليبيا"    الألعاب العالمية العسكرية: المنتخب الوطني العسكري يفوز على ايرلندا ب(3-0) ويبلغ الدور نصف النهائي    أعضاء لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني يقترحون بعض التعديلات على الضريبة على الممتلكات    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    عز الدين ميهوبي يودع ملف ترشحه بمقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    زيادة ب 11 بالمائة في إنتاج البطاطا الموسمية في قسنطينة    قمة روسيا-افريقيا الأولى: انطلاق أشغال المنتدى الاقتصادي بحضور السيد بن صالح    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    20 مليار دينار لتجسيد مئات المشاريع التنموية عبر بلديات ولاية خنشلة    كشف وتدمير ستة مخابئ للإرهابيين بكل من عين الدفلى والمدية    قيس سعيد لا مجال للمساس بحقوق المرأة التونسية    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    الكلاسيكو رسميا يوم ..    عطار : قانون المحروقات لايمس بالسيادة الوطنية    الشروع في اسقبال ملفات الراغبين في الترشح للرئاسيات هذا الاربعاء    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    توقيف شخصين بحوزتهما أسلحة نارية تقليدية الصنع وذخيرة    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق ويطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك    النفط ينزل مع زيادة المخزونات الأمريكية وتوقعات خفض الإنتاج تقدم دعما    في ولاية باتنة وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    في يوم دراسي حول المنازعات في الضمان الاجتماعي،زغماتي    فتح 20 فرعا جامعيا مختصا في السياحة    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    القائمة ضمت ثلاثين لاعباً    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول    لوحات ترفع سقفها للأمل    تسليم شهادات التخصيص قبل نهاية العام    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروبات غازية “ملغمة” ب”المهلوسات” تفضح أعراس الجزائريين
لإبعاد "الحشمة" و"الزهو" في الولائم:
نشر في الشروق اليومي يوم 12 - 10 - 2018

لطالما ارتبطت أعراسنا الجزائرية بمظاهر الفرح والبهجة، حينما كان الحضور يستمتع بقعدات “الآلي” و”الشعبي” و”الزرنة” و”المزود” و”إيطبالن”، فيصنعون الفرجة، أين يتراقص الرجال في فرح وبحشمة، وسط موجات تصفيق حارة وزغاريد النسوة من خلف العوازل القماشية. غير أنه وعلى أيامنا هذه كل شيء تغيّر، فالفرجة صارت غير محتشمة، والأغاني صارت وليدة الكباريهات.
ول”التمهبيل” الذي بات رقصا، ستحتاج حتما ل”مدام كوغاج” وشقيقاتها.
فالقاصد للأعراس الجزائرية على أيامنا سيكتشف لا محالة التغيير الكبير الذي لحق ب”الذوق” العام، فالأغاني ماجنة والموسيقى مستهترة، والشباب يرقصون كالزومبي بإيحاءات جنسية، لكن من ليس لديه الجرأة للرقص عليه بالصواريخ والحمراء والزطلة والبيرة كأضعف الإيمان.
وفي الموضوع يقول “حسام”، شاب من قسنطينة، أن أعراسهم معروفة بالزهو وهو بحكم خجله لا يمانع في تناول بعض المساعدات على الشجاعة طالما لا تفقده عقله، موضحا أنه وأبناء عمومته وأصحابه يعمدون لوضع حبات من الصاروخ في قارورة مشروب غازي ويشربون منها، فتمنحهم إحساسا بالتحرر وتزيح عنهم غمامة “الحشمة” -يضيف-.
ولم تختلف شهادة “نعيم” في الظاهرة، إذ لم يخف علينا أنهم يتعمدون وضع الحبوب في المشروبات، ولو أنهم يفضلون كوكاكولا وحمود بوعلام السوداء، ويتم تركها فترة حتى تذوب الأقراص التي لا تتجاوز الثلاثة في اللتر الواحد، ثم يشربونها، مبررا هذا التصرف بطرد الحشمة.
كوارث بسبب المشروب..
يروي الواقع الجزائري كوارث حدثت في الأعراس بسبب هذا المشروب، منها مشاجرات، فضائح وحوادث مرور مميتة بسبب فقدان الوعي.
ومن طرائف الموضوع، عريس خرج عن طوعه وصار “يتبهلل” ويرقص بجنون، بسبب جرعة كوكا جعلت منه أضحوكة وكاد الزواج ينتهي في ساعته.
وفي حادثة أخرى، وصلت قنينة الكوكا للنساء اللواتي شربن منها وكانت الفواجع، ضحك هستيري، ورقص مجنون وتدافع، جعل الحضور يفكرن في أنهن ملبوسات، إلى أن اكتشفن فيما بعد قصة قارورة الكوكا الملغمة.
الظاهرة دخيلة
ترى الأستاذة “تهامي نصيرة”، أن الظاهرة دخيلة على المجتمع، وهي لا تختلف عن شرب الخمر، فكلاهما تذهبان الوعي وتؤدي لأمور خادشة للنظام المجتمعي، داعية لمحاربتها للمحافظة على الأسرة الجزائرية.
“مدام كوغاج” خداع نفسي
ترى الطبيبة “إيراتني” أن الشباب الذين يلجأون للمهلوسات طلبا للقوة والشجاعة هم في الحقيقة شبان مهزوزو الشخصية، منعدمو الثقة، مستبعدة عنصر الخجل، معللة هذا الانقياد بتصديق هؤلاء للهالة الترويجية التي ترافق هذه المهلوسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.