«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غرق مهاجرين طفلين قبالة إسبانيا
تقارير تحدثت عن فقدان 16 مغربياً
نشر في الشروق اليومي يوم 28 - 10 - 2018

أعلن خفر السواحل الإسبانية، السبت، مصرع مهاجرَين غرقاً في البحر المتوسط ، هما طفلان في السابعة، حسب منظمة غير حكومية، بينما اعتُبر 16 مهاجراً مغربياً في عداد المفقودين إثر غرق مركبهم قبالة سواحل مدينة الناظور المغربية.
وقال جهاز الإنقاذ البحري التابع لخفر السواحل الإسباني في تغريدة على موقع تويتر، مساء السبت، إن طواقمه رصدت في بحر البوران الذي يفصل إسبانيا عن الجزائر والمغرب زورقاً محمّلاً بالمهاجرين وقد بدأت المياه تتسرّب إليه "فتم إنقاذ 53 شخصاً وانتشال جثتين هامدتين".
وحسب هيلينا مالينو المسؤولة في "كاميناندو فرونتيراس"، وهي منظمة غير حكومية تتولى إخطار السلطات عندما ترصد أي قارب بحاجة للعون، فإنّ القتيلين هما "طفلان في السابعة من العمر لقيا حتفهما على متن زورق" كان مفقوداً منذ الجمعة.
من ناحية ثانية، أعلن خفر السواحل الإسباني في حصيلة أولية، أنهم أنقذوا نهار السبت 439 مهاجراً على الأقل أثناء محاولتهم عبور مضيق جبل طارق على متن ثمانية زوارق.
وتكررت المأساة عينها قبالة السواحل المغربية حيث أفادت منظمة غير حكومية مغربية لوكالة فرانس برس، أن 16 مهاجراً من منطقة الناظور اعتبروا في عداد المفقودين، بينما نجا مهاجران كانا معهم بعد أن أنقذهما صيادون ونقلوهما الى مستشفى الناظور.
وأوضحت المنظمة، أن هؤلاء المهاجرين يتحدرون من قريتين في ضواحي الناظور، المدينة الواقعة في شمال شرق المغرب في منطقة الريف الشرقي.
وتحاول أعداد متزايدة من المغربيين مغادرة بلادهم للوصول الى أوروبا، سواء بحراً أو عبر تسلق السياج الشائك العملاق الذي يفصل المملكة عن منطقتي سبتة ومليلة الخاضعتين للسيطرة الإسبانية.
ووصل حوالى 42500 مهاجر الى إسبانيا منذ بداية السنة عبر البحر، بينما لقي 433 حتفهم غرقاً أو اعتبروا مفقودين، حسب المنظمة الدولية للهجرة.
وفي العام 2017 بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا بحراً 12366 مهاجراً وعدد الذين قضوا أثناء الرحلة 145 مهاجراً، ما يعني أن أعداد المهاجرين والضحايا خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام تعادل ثلاثة أضعاف مثيلاتها في السنة الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.