رئيس شباب عين ياقوت لزهر عموري: نقاط ملعبنا تكفينا لضمان البقاء    ورقلة: حجز 2 كلغ مخدرات و توقيف 4 أشخاص    أسعار النفط تتراجع إلى 66 دولارا للبرميل    لكحل وبن رحمة أمام فرصة ذهبية: بلماضي سيواجه تونس بالتشكيلة المثالية    هذا هو المستوى الذي يتواجد فيه "الخضر" في قرعة كأس إفريقيا 2019!    زطشي يدعو الحكام لمقاضاة كل من يمس شرفهم و يؤكد: تربصان ومواجهتان وديتان قبل التنقل لمصر    سيغيب عن لقاء حسين داي‮ ‬    إقالة رئيس أركان الجيش في مالي بعد مقتل 134 شخصا وسط البلاد    جمعية مربي الدواجن بقسنطينة: أطراف تسعى إلى خلق ندرة لرفع الأسعار في شهر رمضان    الأفلان يجدد التزامه بخارطة الطريق التي أقرها رئيس الجمهورية    نظموا وقفات أمس بالعديد من البلديات: عمال وموظفو البلديات يلتحقون بالحراك الشعبي    المرسومان المتعلقان بتعيين بدوي و لعمامرة بالجريدة الرسمية    "الأحرار" و"النواب غير المنتمين" يطالبون بعقد جلسة طارئة للمجلس الشعبي الوطني لمناقشة الوضع العام    الباحث والمحلل السياسي الدكتور عامر رخيلة للنصر: لا يحق للشارع أن يقصي غيره وحل الأزمة يجب أن يكون في إطار الدستور    تدشين صالون باتيماتيك 2019 تحت شعار إدماج التطورات التكنولوجية    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج الوطني في 2017 وتراجع في الكميات المصدرة    معادن ثمينة: تحديد كيفيات الحصول على الاعتماد لممارسة نشاط الاستيراد    مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة: الجزائر ملتزمة بالقضاء على داء السل مع آفاق 2030    معسكر: تعزيز مستشفى الأمومة والطفولة ببعثة طبية صينية    تقاعد مديرة الاتّصال بالرئاسة    حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    ولد قدور‮ ‬يطمئن عمال الحراك    امرأة بحجم المحبة والتسامح    مواطنون متساوون    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    سارقا محلين بمعسكر وراء القضبان    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    أمن المدية يشارك في حملة تشجير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    في صفقة تصل إلى 50 ألفا على مدى 5 سنوات: بريد الجزائر يطلب 3 آلاف جهاز لنهائي الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب وعائلات يدفعون 4 آلاف أورو للموت في عرض البحر!
تقرير الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يحذر:
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 12 - 2018

حذرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من تنامي تجارة البشر في البحر الأبيض المتوسط التي أصبح تمددها يشكل خطرا على الدول النامية على غرار الجزائر التي عرفت في السنوات الأخيرة ارتفاعا قياسيا لظاهرة "الحرقة"، حيث يدفع الجزائريون 4 آلاف أورو لشبكات "قوارب الموت" لبلوغ الضفة الأخرى.
وفي السياق، كشف نورالدين بن يسعد، رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، الجمعة ل"الشروق"، أن الهجرة غير الشرعية، تنتشر كالنار في الهشيم، خاصة خلال سنتي 2017 و2018، أي أن ظاهرة "الحرقة" أخذت أبعادا خطيرة جدا، فلازال المئات يغامرون بحياتهم وحياة أطفالهم ومستقبلهم أملا في حياة أفضل، وهو الأمر الذي يؤرق الحكومة من خلال رفع عدد الزوارق نصف الصلبة التي تستعمل في ملاحقة قوارب الخشب للحراقة في عرض البحر وكذلك استعمال طائرات مروحية لمراقبة السواحل بشكل أفضل، حيث تخضع السواحل الممتدة على مسافة 1200 كلم لمراقبة بحرية وجوية.
وأضاف بن يسعد أن المشكل أخطر من ذلك، لأن ظاهرة "الحراقة" في الجزائر، لم تعد تشمل فقط الشباب، بل أن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سجلت في تقريرها، أن هذه الظاهرة شملت عائلات بأكملها، بما فيها العائلات التي غرقت في عرض البحر، أو تم إنقاذها، أو حتى التي نجحت في المرور إلى الضفة الأخرى، مؤكدا أنه بعد تشديد الإجراءات الخاصة بمنح "الفيزا" من قبل دول الإتحاد الأوربي واستحالة العبور عبر الحدود الجوية والبرية، لجأ الجزائريون إلى "الحرقة" عبر قوارب "الموت" تحت شعار "نموت في البحر ولا العودة إلى لقبر".
وبلغة الأرقام، ذكر رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن العدد الحقيقي للحراقة الجزائريين فاق خلال العشرة أشهر من السنة الجارية 10 آلاف "حراق"، وهؤلاء نجحوا في الهجرة ووصلوا إلى الشواطئ الإسبانية والايطالية، ثم توزعوا منها نحو مختلف الدول الأوروبية، كما هناك عشرات المفقودين غرقوا في البحر، أما فيما يتعلق بعدد الحراقة الجزائريين الموقوفين في مراكز تجميع المهاجرين في دول الاتحاد الأوروبي، يقول محدثنا، فإن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لا يمكن لها إعطاء رقم دقيق وذلك لنقص المعلومات من طرف الدول الأوروبية وغياب المتابعة من طرف القنصليات الجزائرية في الخارج.
وأوضح المتحدث أن إحصائيات حرس السواحل التابعة للقوات البحرية لوزارة الدفاع الوطني، سجلت إحباط محاولات هجرة غير شرعية لأزيد من 9 آلاف مهاجر غير شرعي من الفاتح جانفي إلى 30 نوفمبر 2018، ومقابل ذلك يضيف رئيس الرابطة أن الدول الأوروبية ترحل سنويا أزيد من 5000 جزائري من المهاجرين غير الشرعيين إلى الجزائر.
ودعا المتحدث الحكومة إلى التعاون مع الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لإيجاد حلول سريعة لظاهرة "الحراقة" والعمل على عدم محاولة تهميشها آو إقصائها، كونها تملك تجربة وخبرة في ميدان تعطي نقاط أفضلية أكثر حتى مع المنظمات الدولية، وقال "حان الوقت لتكثيف الجهود بعد أن أخذت الظاهرة أبعادا خطيرة جدا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.