مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا حظي السعوديون بصديق في البيت الأبيض
نيويورك تايمز:
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 12 - 2018

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الولايات المتحدة أصبحت مقربة من السعودية، بسبب علاقة الصداقة "الفريدة" بين صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
جاء ذلك في تحقيق، بعنوان " التودد لكوشنر.. كيف حظي السعوديون بصديق في البيت الأبيض؟"، نشر، الأحد، في النسخة الورقية لنيويورك تايمز.
ونقلت الصحيفة عن مارتن إنديك، زميل في مجلس العلاقات الخارجية (معهد بحثي بنيويورك)، إن "العلاقة بين كوشنر وبن سلمان تشكل الأساس لسياسة (دونالد) ترامب ليس فقط تجاه السعودية، بل تجاه المنطقة ككل (الشرق الأوسط)".
وحسب الصحيفة، تبادل كوشنر الذي يعد أيضاً مستشاراً لترامب، وبن سلمان "رسائل نصية فردية وبشكل شخصي على تطبيق واتس آب (للمراسلة)".
وتواصلت تلك الرسائل والنقاشات، حتى بعد فرض البيت الأبيض قيوداً على المحادثات التي يجريها كوشنر، حتى إن كليهما، حسب ما أدلت مصادر مطلعة للصحيفة الأمريكية، يتعاملان مع بعضهما بالاسم الأول لكل منهما (أي دون أية رسمية).
وعلى هذا النحو، استمرت النقاشات (الهاتفية والنصية) بين كوشنر (37 عاماً) وبن سلمان (33 عاماً) حتى بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مطلع أكتوبر المنصرم.
وأصبح كوشنر، وفق مصادر مطلعة لنيويورك تايمز، "أهم مدافع" عن ولي العهد السعودي داخل البيت الأبيض بعد جريمة القتل.
وتشير الصحيفة، أن دفاع كوشنر عن بن سلمان في أوقات الأزمات يعكس "العلاقة الفريدة" بينهما، والتي تعززت خلال العامين الماضيين، حسب ما أطلعت عليه نيويويرك تايمز من وثائق، ورسائل هاتفية، وأخرى تم إرسالها عبر البريد الإلكتروني.
وأوضحت أن تلك العلاقة "كانت نقطة محورية في احتضان ترامب للسعودية، ومن ثم تحول الرياض إلى أحد أهم حلفاء الولايات المتحدة".
بداية العلاقة
بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016، اجتمع وفد سعودي مع كوشنر، أبلغوا فيما بعد الرياض، بأن كوشنر كان راضياً عن دور المملكة في مكافحة الإرهاب، واقترح تبادل المعلومات الاستخباراتية للمساعدة في محاربة التطرف.
ودعا الوفد ترامب لزيارة الرياض، وحث كوشنر على الدفع إلى إتمام الزيارة في الأسابيع التي تلت تنصيب الرئيس (في 20 جانفي 2017).
ونقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة، أشارت نيويورك تايمز، أنه في الوقت الذي تم فيه تنصيب (ترامب)، جادل كوشنر في قدرة السعودية تحت تأثير بن سلمان، على لعب دور محوري في دفع عملية السلام في الشرق الأوسط.
كما تزامنت زيارات كوشنر إلى السعودية "مع تحركات بن سلمان لتعزيز السلطة في المملكة".
فبعد زيارة كوشنر إلى السعودية مع ترامب في ماي 2017، أدار بن سلمان عملية إقالة ابن عمه الأمير محمد بن نايف وحل محله ولياً للعهد، وفق الصحيفة الأمريكية.
ثم بعد أيام من زيارة لاحقة لكوشنر إلى السعودية في الخريف الماضي، سجن ولي العهد 200 من أفراد العائلة المالكة السعودية في فندق ريتز كارلتون في الرياض.
وتقول نيويورك تايمز: "بعد كل لعبة من أجل السلطة، يشيد الرئيس ترامب علانية بالأمير محمد".
وتشدد الصحيفة على أن الاهتمام الرئيسي لكوشنر هي "الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي"، حيث أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان صديقاً لعائلة كوشنر.
وكتبت: "النهج الأولي لبن سلمان تجاه الفلسطينيين تم رفضه من قبل قاداتهم، وتشددت المقاومة الفلسطينية في موقفها بعد اعتراف إدارة ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل دون انتظار اتفاق تفاوضي حول وضع المدينة (المقدسة)".
يشار إلى أن نيويورك تايمز لفتت أن السعوديين حاولوا تنصيب أنفسهم حلفاء أساسيين للولايات المتحدة حتى قبل تسلم ترامب الرئاسة.
وتابعت: "السعوديون حاولوا وضع أنفسهم حلفاء يمكنهم مساعدة إدارة ترامب في الوفاء بتعهداتها الانتخابية، إضافة إلى عرض المساعدة في حل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي".
ووفق الصحيفة، عرض السعوديون مئات المليارات من الدولارات في صفقات لشراء الأسلحة الأمريكية والاستثمار في البنية التحتية الأمريكية.
ورفض ترامب وقف بيع الأسلحة للسعودية، كإجراء عقابي بعد تورط الرياض في مقتل خاشقجي، بذريعة أن القرار "يضر باقتصاد الولايات المتحدة".
Prince Mohammed bin Salman cultivated a friendship with Jared Kushner for 2 years. It has paid off well for the Saudis. https://t.co/h500YoAeRu
— The New York Times (@nytimes) December 8, 2018
Report details extent of Kushner, bin Salman friendship https://t.co/bbyL5GDjrb pic.twitter.com/ZLODZnHoE5
— ANADOLU AGENCY (ENG) (@anadoluagency) December 9, 2018


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.