وفد برلماني يشارك بالنمسا في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا    قمتان واعدتان بالوسط و الغرب و حوار كروي مثير بين شبيبة بجاية و جمعية الشلف    اجتماع لجنة الخبراء بالجزائر بين 19 و21 فبراير الجاري    دوخة: “قادرون على التتويج بكأس أمم إفريقيا”    ترحيل 1000 عائلة يوم الأحد بالعاصمة    افتتاح ملتقى بن هدوقة للرواية    دوخة: ” أستمتع بمشاهدة دي خيا وتير شتيغن”    إنشاء قريبا مدرسة عليا لتكوين مهندسين في الطاقة الشمسية    بن صالح يشيد بسياسة الرئيس بوتفليقة في مجال تطوير السكن    أتليتيكو يواجه اليوفي في قمة تخطف الأنظار وشالك يستقبل السيتي لرد الإعتبار    التشكيلة ترفع من وتيرة التحضيرات تحسبا لمواجهة الاسماعيلي    مقري: فشل التوافق الوطني لا يعني فشل حمس وقد نكرر تجربة بومدين    السطو على شاحنة ببومرداس: الموقوفان يشتغلان في نفس الشركة الخاصة بنقل الأموال    غرباء يدخلون الإقامة الجامعية للبنات بتبسة ويحاولون الإعتداء على الطالبات    حجز 4 آلاف قرص مهلوس ومبالغ من العملة الصعبة بتبسة    بوعزقي يؤكد عزم الدولة القضاء على «طاعون المجترات الصغيرة»    العيسى ينال جائزة السلام العالمي للأديان    قناة إلكترونية لإبراز مواهب طلبة الإقامات الجامعية    جلاب يستقبل من طرف رئيس غرفة الصناعة و التجارة لدبي    الفريق قايد صالح يُنهي زيارته إلى الإمارات العربية المتحدة    “الأمبيا” تنفي تعرض بن يونس لاعتداء في فرنسا    قال إن سياسة الدولة في مجال السكن صائبة    وزارة التربية تشرع في عقد لقاءات ثنائية مع النقابات المستقلة    في إطارأجهزة المساعدة والإدماج الاجتماعي و برنامج إدماج حاملي الشهادات    بنك الجزائر يدعو المؤسسات المالية لاستقطاب مزيد من الأموال    بدوي يؤكد أن الرئاسيات محطة من محطات التحديات التي تعيشها البلاد    السيد راوية يتحادث مع وزير التجارة الكوبي حول التعاون الثنائي    الكشف عن ثروة “محمد صلاح” الشخصية !    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    دعم يصل إلى 60 % على أجهزة السقي بالتقطير للفلاحين!    لمدة ثلاثة أشهر    نجم الخضر‮ ‬يواصل التألق    تحذيرات من عواقب حدوث تصعيد عسكري    للمخرج الجزائري‮ ‬أحمد حمام‮ ‬    يؤدون الأغنية القبائلية والشاوية والتارڤية    رئيس المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‮ ‬غلام الله‮:‬    مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان    صباحي‮ ‬عثماني‮ ‬يؤكد أن المشروبات المصدرة لليبيا مطابقة للمعايير ويكشف‮: ‬    16‭ ‬ولاية أمريكية تطعن بدستورية القرار‮ ‬    من شأنها تعزيز التموين بالمياه الشروب    إبراز دور رجال التصوف في توحيد الأمة ونشر الفضيلة في المجتمع    عدم المتابعة القضائية لا يعني مسح الديون    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    سفينة مولى الرسول    تعرف على الوظائف التي ستندثر قريبا    تعتبر فرصة للاستفادة من خبرات الباحثين    كعوان: الأفارقة من حقهم متابعة المنافسات الرياضية دون مساومة    مقتل 16 مسلحا و3 شرطة في العريش والقاهرة    باريس ومدريد ضغطتا على البرلمان الأوروبي    وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الكوبي يزور منشآت صحية بالعاصمة    الفصل بين البنات و الذكور سهّل من مهمة الأمن    "... افحص عجلات سيارتك"    موعد لاكتشاف المواهب    موروث شعبيّ تخلى عنه جيل اليوم    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يدافع عن أكاذيب بن سلمان
واشنطن بوست:
نشر في الشروق اليومي يوم 18 - 11 - 2018

اتهمت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، الأحد، الرئيس دونالد ترامب وإدارته بالدفاع عن أكاذيب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي.
وقالت الصحيفة في مقال لهيئة التحرير، إن بن سلمان "سعى بكل وقاحة إلى التهرب من المحاسبة في قضية مقتل خاشقجي، وإن إدارة ترامب تساعده في ذلك".
واستندت الصحيفة، في موقفها على فرض وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس الماضي، عقوبات ضد 17 سعودياً مشتبهاً بهم في القضية، وتم اتهامهم من قبل الرياض، واستثناء ولي العهد من القرار.
وأضافت: "بدلاً من رفض هذا التستر الخسيس الذي قدمه المدعي العام السعودي، الخميس، وأبعد الشبهات عن ولي العهد، فرضت الخزانة الأمريكية عقوبات على 17 مشتبه به أغلبهم من الرتب المنخفضة (في النظام السعودي)، في حين تم إعفاء كل من بن سلمان وكبار مسؤولي الاستخبارات".
كما رأت واشنطن بوست، أن ترامب يرفض تقبل فكرة مسؤولية بن سلمان (في مقتل خاشقجي)، لأن ذلك يعني الاعتراف بأن رهان البيت الأبيض المبالغ فيه على الأمير البالغ من العمر 33 عاماً كحليف إستراتيجي "كان خطأ فادحاً".
وتعليقاً على استمرار دعم ترامب لولي العهد السعودي رغم استنتاجات وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) التي تقول إن الأمير نفسه هو من أمر باغتيال خاشقجي، تابعت واشنطن بوست: "السيد ترامب يرفض الاستنتاجات القاطعة لمجتمع الاستخبارات الأمريكي لأنها لا تناسبه سياسياً".
وفي هذا الشأن، طالبت الصحيفة الكونغرس بأن يمضي في بناء السياسة الخارجية الأمريكية "على أساس الحقيقة وليس الكذب".
وأشادت واشنطن بوست برفض عدد من المشرعين من كلا الحزبين بصوت عالٍ التستر السعودي ورد الإدارة (الأمريكية) البائس.
ومضت قائلة: "انضم ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، لندسي غراهام، وتود يونغ، وسوزان كولنز إلى ثلاثة ديمقراطيين، بمن فيهم عضو الأقلية رفيع المستوى في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ روبرت منديز من أجل تأييد تشريع يُلزِم إدارة البيت الأبيض بفرض عقوبات، في غضون 30 يوماً، على أي مسؤول في الحكومة السعودية أو أحد أفراد العائلة المالكة مرتبط بمقتل خاشقجي".
وأوضحت أن هذا التشريع سيشمل بن سلمان بموجب استنتاجات الاستخبارات المركزية، وكانت نشرتها واشنطن بوست في تقرير لها، الجمعة.
وحسب الصحيفة، سيوقف مشروع القانون أيضاً معظم مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية حتى تعلق الرياض بشكل تام جميع الأعمال العدائية في حرب اليمن، إضافة إلى وقف تدخلها في جهود توصيل شحنات المساعدات الإنسانية.
Washington Post editorial: Trump is defending Mohammed bin Salman's lies. Congress must insist on the truth. https://t.co/uXBWQekl4A
— Karen Attiah (@KarenAttiah) November 18, 2018
والسبت، قال ترامب، إنه سيحصل، الثلاثاء المقبل، على تقرير مفصل حول مقتل خاشقجي، في الوقت الذي رفض فيه الإقرار بإدعاءات توصل وكالة الاستخبارات المركزية إلى أن ولي العهد السعودي هو من أمر بقتل خاشقجي.
جاءت تصريحات ترامب عقب إجرائه اتصالاً هاتفياً بوزير خارجيته مايك بومبيو، ومديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل للحديث حول جريمة قتل خاشقجي، عقب نشر تقرير واشنطن بوست، الجمعة.
والخميس الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول هو "رئيس فريق التفاوض معه" دون ذكر اسمه، وأن جثة المجني عليه تمت تجزئتها من قبل المباشرين للقتل (دون تسميتهم)، وتم نقلها إلى خارج القنصلية.
واعتبر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن بعض تصريحات النيابة العامة السعودية "غير مرضية"، وقال: "يجب الكشف عن الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين، وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة".
وبعد ساعات قليلة من بيان النيابة السعودية، أعلنت واشنطن فرض عقوبات على 17 سعودياً على خلفية الجريمة، شملت سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد، والقنصل السعودي العام في إسطنبول محمد العتيبي، وماهر مطرب وهو مسؤول رفيع المستوى متهم بتنسيق عملية القتل.
Assassinat de #Khashoggi /Washington Post : #Trump défend les "mensonges" de Bin Salman https://t.co/bbMQBnQT9P
— ANADOLU AGENCY (FR) (@aa_french) November 18, 2018


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.