عطار يستعرض آفاق تطور السوق البترولية على المدى القصير مع الأمين العام للأوبيب    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نفقات قطاع التعليم العالي تحت المجهر
لضمان الرقابة على الأموال وتحديد وجهتها
نشر في الشروق اليومي يوم 22 - 05 - 2019

قررت الحكومة تشديد الرقابة على نفقات عدة قطاعات وزارية، استفادت في السنوات الأخيرة من ميزانيات هامة، حيث أمرت مصالحها بمتابعة وجهة هذه الأموال والتدقيق في جميع الحسابات مع مراعاة مصاريف مختلف الجوانب المرتبطة بالنفقات.
وألزمت الحكومة من خلال وزارة المالية مختلف القطاعات والهيئات، بضرورة التقيد بالنفقات المحددة في القوانين سارية المفعول والمحددة في مدونة نفقات التسيير بكل قطاع، بإجراء رقابة للأموال ومتابعة وجهتها على مستوى المؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي والثقافي والمهني، حيث تم تأطير الميزانية على المدى المتوسط من خلال تسقيف النفقات العمومية استنادا إلى مستوى المدفوعات بقيمة 2940 مليار دينار لسنة 2020.
وفي قطاع التعليم العالي، شددت الحكومة بناء على قرار وزاري مشترك موقع بين وزارتي التعليم العالي والمالية رقم 13، الذي يحدد نفقات التسيير، على ضرورة إجراء رقابة على النفقات المتعلقة بمصاريف التنقلات والمهمات بالجزائر والخارج، مصاريف الاستقبال، النقل، الشحن، العبور وكذا مصاريف نقل الطلبة الأجانب بالجزائر ونفقات التعاون الجامعي، بما في ذلك مصاريف التنقل، الإيواء والإطعام لفائدة أعضاء لجان مناقشة المذكرات والأساتذة المدعوين، ونفقات صيانة وتصليح عتاد وأثاث المكاتب واقتناء عتاد الوقاية والأمن وصيانة العتاد السمعي البصري ومصاريف اقتناء وصيانة وتصليح عتاد ومستهلكات النسخ والتصوير.
كما أكدت الحكومة على تشديد الرقابة على مصاريف اقتناء أدوات ومستهلكات المخابر وورشات التدريس والبحث والمواد الصيدلانية والكيميائية ومصاريف الطباعة والاستنساخ، إلى جانب اقتناء مستلزمات ولوازم المزرعة كالأسمدة، وكذا مصاريف التوثيق الإداري والتقني ومختلف الكتب والاشتراكات العلمية ونفقات الكهرباء الماء والغاز، بما فيها النفقات القضائية.
وفي الشق المتعلق بالتكوين وتحسين المستوى بالخارج وتسييرهما، أوضحت الحكومة مصاريف تدريب وتحسين المستوى في الخارج لفائدة الأساتذة الباحثين والأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين الذين يحضرون لأطروحة الدكتوراه ستخضع جميعها للرقابة، إلى جانب نفقات الطلبة غير الأجراء المسجلين في الدكتوراه، الطلبة المسجلين في السنة ثانية ماستر، والطلبة المقيمين في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، بما فيها نفقات النقل ومنحة الدراسة.
أما مصاريف الإقامة العلمية القصيرة المدى للأساتذة والأساتذة الاستشفائيين الجامعيين تخضع إلى الرقابة بمتابعة وجهتها إلى جانب نفقات الأساتذة المحاضرين قسم “أ”، الأساتذة المحاضرين الاستشفائيين الجامعيين قسم “أ”، والأساتذة المحاضرين قسم “ب”، بما فيها مصاريف النقل والمنحة الدراسة، ونفقات المشاركة في التظاهرات العلمية لفائدة الأساتذة الباحثين والأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين ومستخدمي مؤسسات التعليم العالي والطلبة غير الأجراء المسجلين في الدكتوراه والمقيمين في العلوم الطبية المسجلين لتحضير شهادة الدراسات العليا الطبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.