لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العطش يفتك بالجزائريين
قرى ومداشر بدون مياه لأسبوعين واحتجاجات عارمة في عدد من الولايات
نشر في الشروق اليومي يوم 02 - 07 - 2008

بين من يموت غرقا في البحار..ومن يموت عطشا في الديار
خلفت موجة ارتفاع دراجات الحرراة ودخول فصل الصيف، أزمة عطش تلوح في الأفق، عبر العديد من ولايات الوطن، في نقاط متفرقة شكل فيها الماء نقطة مشتركة، بين فقدانه وانقطاعه في العاصمة، وتلوثه بولايات الشرق، وارتفاع درجات ملوحته بولايات غرب البلاد.
*
* نساء الطارف يعترضن طريق موكب الوالي بالدّلاء
*
* المسؤولون يبررون الاضطرابات بالأعطاب التقنية وقدم العتاد
*
*
وما زاد من معاناة السكان مشكل الإنقطاعات المتكررة التي كشفت عيوب صدأ قنوات نقل المياه الصالحة للشرب، يحدث هذا في ظل إنفاق ملايير الدولارات على سدود وآبار جف مجرى الماء فيها.
*
أزمة العطش خلقت انتفاضة سكان بعض الأحياء الشعبة لا سيما منهم في الجزائر العميقة، وعادت مجددا ظواهر طوابير البحث عن الماء، من جهة أخرى انخفض مستوى منسوب الماء عبر الكثير من سدود الوطن، منها ما انخفض نتيجة تصدعات بها، كما شملت أزمة الماء عددا كبيرا من الولايات، بما فيها العاصمة التي قال عنها مسؤولوها، أنها لن تعرف أزمة ماء لهذا الصيف، لكن يبدو أن التوقعات تشير إلى عكس ذلك، فدون سابق إنذار ينقطع الماء في بلديات عدة، لتعود مجددا أسطوانة (الماء كل ثلاثة أيام)، ولم يسلم منها حتى سكان العاصمة الغربية.
*
عطش السكان، تشير تقارير مراسلينا، يستهدف حتى سكان المناطق الساحلية، وحتى تلك التي تتربع أراضيها على سدود قدرة استيعابها، ضخمة، على غرار ولاية تيزي وزو، التي ذاق سكانها العطش مبكرا هذا الصيف.
*
المياه المالحة، لم تعد حكرا على سكان المناطق المجاورة للبحر، إذ ذاق سكان برج اخريص بولاية البويرة، ماء مالحا، ما أدى بهم إلى التذمر ورفع الشكاوى للجهات المسؤولة، تشير تقارير مراسلينا أيضا أن بلديات عدة تفتقر للماء، على غرار بلديات ولاية باتنة، بالرغم من أنها تقع على مرمى حجر من سد الكدية، وهو واحد من بين اكبر السدود.. أزمة العطش أدت في النهاية وقبل دخول شهر أوت، إلى انتفاضة نساء الطارف ممن قطعن طريق الوالي بالدلاء احتجاجا على الماء.. فهل سيمر فصل هذا الصيف دون عطش.. ونحن على بعد شهرين من رمضان الكريم.
*
*
المسيلة تسجل عجزا يفوق 4 ملايين متر مكعب في مياه الشرب
*
تشير آخر التقارير الصادرة عن بعض الهيئات، إلى أن احتياجات ولاية المسيلة من المياه الصالحة للشرب تقدر بأكثر من 80 مليون متر مكعب مقارنة بتعداد السكان البالغ عددهم أزيد من مليون نسمة، وبالرغم من الزيادة في عمليات التوصيل والربط بمياه الشرب التي قدرتها ذات المصادر بنحو 22 مليون متر مكعب، فإن الولاية تسجل عجزا يصل إلى حدود 5 ملايين متر مكعب.
*
وبالتوازي تسجل الجهات المعنية ارتفاعا في نسبة ضياع المياه الصالحة للشرب، وهي - حسب مصدرنا - ناتجة عن التسربات وقدم الشبكات والتوصيلات غير الشرعية، سيما على مستوى قنوات الجلب والتوزيع والمقدرة ب 42٪، وهو الرقم الذي يعتبره عديد الملاحظين بالمخيف، ويحتاج إلى معالجة سريعة.
*
أما فيما يخص قدرات التخزين، فإن السعة المنجزة تقدر بحوالي 80 ألف متر مكعب من مجموع يتعدى 171 ألف متر مكعب.
*
ورغم ذلك، فإن لجنة الفلاحة والري على مستوى المجلس الشعبي الولائي أكدت في تقرير لها سنة 2008، أن عملية التخزين مازالت لا تفي بالغرض المطلوب، بمعنى أن طاقة التخزين لا تكفي لأكثر من يومين في حالة حدوث أي طارئ.
*
*
سكان بلدية برج اخريص يشربون مياها مالحة
*
تشهد عديد من المناطق الموزعة على كامل تراب ولاية البويرة ندرة حادة في الماء الشروب، خاصة مع حلول فصل الصيف، حيث تبدأ معه رحلة البحث عن هذه المادة الحيوية التي تدفع أطفال العائلات إلى حمل الدلاء والنهوض باكرا من أجل جلب الماء ولو اضطرهم ذلك إلى قطع مسافات كبيرة خارج المدينة، في الوقت الذي تلجأ فيه بعض العائلات الميسورة إلى شرائه عن طريق صهاريج، رغم ما يشكله ذلك من أخطار على الصحة العمومية.
*
وتعيش معظم أحياء مدينة البويرة أجواء هذه الندرة على مدار فصل الصيف، من بينها حي أولاد بوشية القطعة 212، حيث لا تجود عليهم الحنفيات بقطرات من الماء إلا مرة واحدة في الأسبوع، ما يجبر بعضهم إلى اقتناء صهاريج المياه بأسعار تفوق 1000 دينار في بعض الأحيان، نفس المعاناة يعيشها سكان حي 1100 سكن، حيث تعرف عملية التوزيع تذبذبا بداية كل فصل صيف، خاصة سكان ما يسمى بالأبراج ذات التسعة طوابق والتي يضطر قاطنوها إلى استعمال المضخات التي تتسبب في منع وصول المياه إلى أحياء أخرى.
*
هذا، ويضطر سكان مزرعة الرائد سي لخضر الواقعة جنوب البويرة إلى شراء الماء نظرا لانعدام شبكة التوزيع، رغم أن البلدية تقوم بتزويدهم به عن طريق الصهاريج، إلا أن ذلك يبقى غير كاف، في الوقت الذي يعيش فيه سكان حي 400 مسكن بالأخضرية من نفس المعاناة والتي تتجدد مع بداية كل صيف، لتبقى فيه معظم المداشر الواقعة بالجهة الشرقية تنتظر انطلاق مشروع توزيع مياه سد تلسديت، باعتبار أنها من أهم المناطق المتضررة والتي يعيش سكانها الأمرّين منذ عدة سنوات.
*
*
1100 مليار لم تحل بعد أزمة المياه بباتنة
*
رغم أن ولاية باتنة، استفادت من مشروع ضخم هو سد كدية لمدور، ومن مشروع تحويل المياه منه إلى مختلف المناطق داخل المدينة وبعض الدوائر بغلاف 1100 مليار سنتيم، حتى أن الناس اعتقدوا أن المدينة ستمون 24 ساعة، إلا أن الرياح تأتي بما لا تشتهيه الحنفيات، مع تسجيل عدّة أحياء كنقاط سوداء ،خاصة من حي الازدهار إلى المركز الصحي وحي زموري وكشيدة العليا وتامشيط وبوزوران و1200 مسكن، فيما لايزال تقنين المياه ساريا في باقي الأحياء التي تتموّن ليلا مثل حي شيخي.
*
وقد طرحت هذه النقائص عدّة تساؤلات حول الجدوى من سد كدية لمدور وسط معلومات تؤكد توفر المياه ووجود بعض إشكاليات تقنية في الضخ بكميات ناقصة عما هو مطلوب لتغطية العجز، علاوة على وجود معطيات أخرى منها بعض الأعطاب الكهربائية التي تؤثر على الآبار، وقدم القنوات المهترئة والضيقة بعدما لوحظ أن بعض المناطق بها شبكات أنجزها مواطنون بطريقة غير قانونية، ضف إلى ذلك مشكلة التسربات، حيث أكدت دراسات قديمة أن 20 إلى 30٪ من نقص المياه تعود إلى تسربات، ولتفادي هذه الأوضاع من المطلوب توفير الخبرات الضرورية لحل الإشكاليات التقنية للضخ، وكذا إعادة إنشاء وتجديد شبكات المياه الصالحة للشرب وهي المهمة التي أوكلت لشركة فرنسية.
*
*
إنفاق خيالي وآبار استكشافية دون جدوى بحاسي الدلاعة
*
رغم أن بلدية حاسي الدلاعة الواقعة حوالي 130 كم جنوب الأغواط تتوفر على 3 آبار بعمق 600م وتشتغل بمضخات يصل ثمنها إلى حوالي 230 مليون سنتيم، إلا أن مشكل التزوّد بالماء الشروب مازال مطروحا بهذه البلدية شبه النائية، مع أن المجلس البلدي سنة 2002 قام بإنجاز دراسة جيوفيزيائية على مساحات شاسعة ضمن الحدود الإقليمية للبلدية، وعلى ضوء هذه الدراسة، تمّ إنجاز 5 آبار استكشافية على عمق 300 متر ولم يعثر على الماء فيها، لذلك بقي هذا النوع من الآبار حاليا، يستنزف من ميزانية البلدية أموالا طائلة في انتظار حلول علمية، وهذه الآبار الثلاثة التي تتوفر عليها البلدية حاليا، إحداها بها أعطاب تقنية غير قابلة للإصلاح تماما.
*
أما البئر الثانية، فهي التي تزود سكان المنطقة حاليا بالماء الشروب، والبئر الثالثة معطلة، مع الإشارة إلى أن تدفق الآبار جميعا لا يتعدى 12 لترا في الثانية، وملء الخزان العمومي يتطلب عشر ساعات في أحسن الأحوال والخزان العمومي الوحيد سعته تقدر ب500 متر مكعب، ما يفسر التدني الواضح لاستهلاك الفرد الواحد للماء الشروب بحاسي الدلاعة التي تحصي أزيد من 1900 وحدة سكنية.
*
*
الطارف: نساء يقطعن الطريق بالدلاء على موكب الوالي
*
عاشت ولاية الطارف صباح أمس، حدثا فريدا من نوعه، كان عبارة عن ثورة مائية غير مسبوقة، فبينما كان وفد الولاية برئاسة السيد حسان كانون والي الطارف الجديد، الذي تمّ تعيينه منذ شهر، يشق الطريق الرابط ما بين بلدية حمام بني صالح ودائرة بوحجار، وعندما بلغ منطقة بيبطة الريفية، تفاجأ الوالي بقطع الطريق من طرف أزيد عن خمسين امرأة كنّ يحملن دلاء مكتوب عليها "ماعندناش الماء". المفاجأة، أجبرت الوفد الولائي عن التوقف ودخول مساكن هذه العائلات التي تفاجأ بكونها كهوف ومن دون حنفيات، وتحولت الحادثة إلى شبه مأساة، جعلت الوالي يتدخل بحزم ويتصل بالجهات المعنية، حيث أمرهم بإرواء عطش هذه العائلات الفقيرة المعدمة.
*
يذكر أن منطقة بيبطة توجد وسط بلديات بوحجار وواد الزيتون وبني صالح وكلها مناطق على الحدود الجزائرية التونسية. ويذكر أيضا أن ولاية الطارف عاشت من دون والي لمدة فاقت سنتين ويقوم حاليا الوالي الجديد حسان كانون بمسابقة الزمن لأجل إنقاذ هذه الولاية الحدودية التي لا تشرب الماء.. إلا نادرا رغم أنها ساحلية!!
*
*
سد تاقصبت يضخ الماء إلى الولايات المجاورة وقرى بتيزي وزو تعاني العطش
*
بمجرد دخول فصل الصيف والحرارة، تدخل مباشرة معها المعاناة اليومية للعديد من مواطني قرى ولاية تيزي وزو من أجل الحصول على قطرة مشروب حيوي في هذه الحياة وهو الماء، فعلى الرغم من أن الولاية تحتوي على سد يتسع لأزيد من 350 مليون متر مكعب، إلا أن العديد من المناطق تعاني العطش طيلة أيام فصل الصيف وفي بعض الحالات حتى في فصل الشتاء.
*
فعلى سبيل المثال يجد مواطنو الناحية الجنوبية الغربية للولاية وبالتحديد قرى ذراع الميزان وبوغني صعوبة فائقة في العثور على قطرة ماء في ظل غياب هذا الأخير عن الحنفيات لمدة تتعدى في بعض الأحيان 15 يوما، أما على مستوى المناطق الداخلية فتعاني قرى نواحي إيمسوحال ونواحي واڤنون من المشكل نفسه بحيث تغيب المياه عن حنفيات المواطنين لمدة تصل في بعض الأحيان إلى أزيد من أسبوع، بعض المواطنين من أعالي بلدية مقلع وبالتحديد من قرى آيت فراوسن، أكدوا لنا أن الانقطاعات المتكررة للماء أصبحت من يوميات المواطنين، و ما زاد من استياء المواطنين حسب شهادات العديد منهم هو أن حنفيات سكان مدينة مقلع لا تخلو منها المياه طيلة ساعات اليوم ومصالح البلدية تعمد حتى الى غسل الشوارع بالمياه تقريبا بصفة دورية.
*
*
تخفيض ساعات التزويد بالمياه يثير موجة غضب بالأحياء الشعبية
*
انخفضت ساعات تزويد المواطنين بالمياه بشكل فجائي في مختلف الأحياء والبلديات على المستوى الوطني دون سابق إنذار، فالأحياء التي كانت تزود بالمياه الصالحة للشرب بمعدل مرة كل يومين، أصبحت لا تزود بالماء إلا مرة واحدة كل ثلاثة أيام، والأحياء التي كانت تزود بالماء يوميا أصبحت تزود بالماء مرة واحدة كل يومين، ومست هذه الإنخفاضات معظم الأحياء في المدن الكبرى بما في ذلك الجزائر العاصمة التي انخفض فيها معدل تزويد المواطنين بالمياه، وفي معظم الأحياء الشعبية الكبرى ولاسيما بكل من باب الوادى، القصبة، وادي قريش، القبة، الجزائر الوسطى جزئيا، الحمامات، رايس حميدو، بولوغين، دالي ابراهيم، الشراقة، المدنية، وهي المناطق التي أصبحت المياه تنقطع فيها دون مواعيد محددة.
*
في حين جفت الحنفيات تماما منذ أكثر من أسبوعين ودون أي إعلان وإخطار مثلما هو الحال بالنسبة لبعض الأحياء الواقعة بولاية المسيلة.
*
وقد سببت هذه الإضطرابات في التزويد بالمياه التي تزامنت مع موجة حرارة شديدة تجتاح مختلف مناطق الوطن، موجة غضب كبيرة في أوساط المواطنين، حيث تهاطلت شكاوي المواطنين على مقر جريدة "الشروق اليومي" من مختلف الولايات، ونشبت احتجاجات عارمة عبر العديد من الأحياء والبلديات عبر مختلف الولايات بسبب الإضطرابات والإنقطاعات المتكررة في تزويدهم بالمياة.
*
*
"سيال" ترجع انقطاعات المياه إلى أشغال الصيانة والأعطاب في قنوات التوزيع
*
وبررت الشركة الجزائري للمياه والتطهير "سيال" الإنقطاعات والإضطرابات المتكررة في توزيع المياه بالعاصمة طيلة شهر جوان بحجة أشغال إتمام بعض المنشآت وكذلك أشغال الترميم والصيانة الخاصة بالأنابيب المهترئة، والأنابيب التي تتعرض للتخريب، مما يتسبب في تسرب المياه، مثلما هو الحال بالنسبة للإنقطاعات التي عرفتها بلديات باب الوادى، القصبة، وادي قريش، القبة، الجزائر الوسطى جزئيا، الحمامات، رايس حميدو، بولوغين، جراء أشغال صيانة التجهيزات الهيدروميكانيكية، الأمر الذي أثار غضب السكان الذين رفعوا عدة شكاوي للسلطات المعنية لإيجاد حل نهائي لإشكالية المياه.
*
كما شهدت أحياء بلدية القبة بالعاصمة انقطاعا في التزود بالمياه يوم الإثنين الفارط بسبب أشغال ربط أنبوب مجمع جديد بمحطة الإنتاج الرئيسية حسب ما أفاد بيان لشركة المياه والتطهير للجزائر، وشمل الإنقطاع أحياء قاريدي 1 و 2 و العناصر 1 و 2 وديار العافية و1216 مسكن بالمنظر الجميل وسان شارل والقبة القديمة وحي الشرطة 310 مسكن بالإضافة إلى حي كوبيماد.
*
*
سكان أسليم بالمسيلة محرومون من الماء الشروب منذ أسبوعين
*
يعاني سكان بلدية أسليم بولاية المسيلة من نقص في التموين بالمياه الصالحة للشرب منذ أزيد من أسبوعين مما اضطر بعضهم إلى إعادة فتح الآبار التقليدية التي كانوا قد إستغنوا عنها خلال الثمانينيات حسب ما أكده بعض مواطني هذه البلدية.
*
احتجاج بالأغواط حول ندرة مياه الشرب واختلاطها بشبكة الصرف الصحي
*
احتج ممثلو جمعيات أحياء الشطيط الغربي والشرقي وقراديش وقصر البزائم والقواطين والمقدر القديم أمام مقر بلدية الأغواط للمطالبة بتوفير المياه الصالحة للشرب التي انقطعت عن مساكنهم منذ عدة أسابيع والإسراع في إصلاح التسربات المنبثقة من شبكة الصرف الصحي التي اختلطت حسبهم مع شبكة المياه الصالحة للشرب.
*
والغريب حسب الطالب الطيب رئيس جمعية التكافل الاجتماعية أن رئيس المجلس البلدي بدوره اعترف بعدم قدرة مصالحه على التكفل بمطلبهم بسبب محدودية الميزانية رغم إرسال نائبه للوقوف على معاناتهم، خاصة وجود شبكة الصرف الصحي المكسرة فوق شبكة المياه الصالحة للشرب، وبدوره دعا رئيس جمعية الشطيط إلى ضرورة الإسراع في إصلاح المضخات المتعطلة في البئر الارتوازية بسيدي حكوم إلى جانب إرسال لجنة مختلطة لمعاينة انجاز شبكة الصرف الصحي فوق شبكة توزيع المياه الصالحة للشرب.
*
*
تذبذبات وانقطاعات متكررة بالغرب
*
عرفت الجهة الغربية للوطن تذبذبات وانقطاعات متكررة في التزود بالمياه الصالحة الشرب، نظرا لانخفاض منسوب المياه بالسدود التي كان يعول عليها في القضاء على أزمة العطش كسد قرقار بغليزان من جهة، وتأخر الأشغال ببعض محطات تحلية مياه البحر من جهة أخرى.
*
استفادت ولاية وهران هذه السنة من 6000 م3 من المياه الصالحة للشرب كحصة إضافية، وكان من المنتظر أن تتزود ب100 ألف لتر من المياه من محطة تحلية مياه البحر الكائنة بعين تموشنت، لكن بطء وتيرة الأشغال بهذه الأخيرة، أحدث أزمة في توزيع هذه المادة الحيوية، خاصة إذا علمنا بأن الاحتياجات الفعلية من المياه لولاية بحجم وهران، هو 350 ألف م3 يوميا، لكن المتوفر حاليا هو 180 ألف م3، هذا ويتم حاليا الاعتماد على سد بني بهدل بتلمسان وكذا محطة تحلية المياه البحر بأرزيو التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 70 ألف م3 من أجل سد احتياجات سكان عاصمة غرب من المياه الصالحة للشرب.
*
يحدث هذا في ظل انخفاض منسوب المياه بسد قرقار بغليزان إلى 41 % فضلا عن توحله، وفيما يخص المناطق النائية في الولاية، رصد لها 6 آبار من أجل توزيع المياه على سكانها، وهو إجراء غير كاف، أما في ولاية معسكر كانت الطامة الكبرى، فلم تتوقف معاناة السكان القاطنين بأحياء مقدم، الأخوة بن فطة... مع انقطاعات المياه فحسب، بل اختلطت على قلتها بالمياه القذرة، بعد انفجار قنوات الصرف الصحي، الأمر الذي استدعى قطع التموين بالمياه كلية من طرف الجزائرية للمياه، وتسخير الصهاريج المنقولة بواسطة المركبات لتوزيعها، بتيارت لا يقل وضع سكانها إيلاما عن نظرائهم بمعسكر، حيث بقت بعض الأحياء بالمدينة هذه السنة، بدون ماء منذ 6 أشهر، الأمر الذي اضطر السكان إلى التزاحم على الصهاريج المنقولة بواسطة المركبات من أجل التزود بهذه المادة الحيوية، التي لم تعد عملية توزيعها تخضع للشروط الصحية، في حين مايزال سكان سيدي بلعباس يستفيدون من المياه مرة واحدة كل ثلاثة أيام.
*
*
سعر صهريج المياه الصالحة للشرب يصل عتبة 700 دج بالجلفة
*
تعاني عديد الأحياء ببلدية الجلفة من نقص حاد في التزود بالمياه الصالحة للشرب، ما ولد حالة من الاستياء الواسع في أوساط المواطنين، وقد أدت هذه الوضعية إلى احتكار أصحاب الصهاريج لتوزيع المياه بالمدينة، وقد بلغت أسعار الصهاريج أرقاما قياسية، حيث وصل سعر الصهريج الواحد ل 700 دج في بعض الأحياء، من بينها أحياء الفصحى، بوتريفيس، البرج، برنادة، فيما تراوح بين 500 و600 دج في أحياء اخرى. وقد أكد الشاب "جمال" في تصريح للشروق اليومي أن التذبذب في تزويد الأحياء بالمياه أصبح قدرا محتوما، مضيفا أن هناك "لوبيات" استغلت مأساة المواطنين، لبيع المياه عن طريق الصهاريج بأسعار خيالية.
*
وقد زادت معاناة المواطنين ببلدية الجلفة هذه الأيام نتيجة الحرارة، حيث لازالت عديد الأحياء تشهد مأساة حقيقية، رغم استفادة البلدية من مشروع ضخم بأكثر من 200 مليار سنتيم، حيث تم جلب المياه الصالحة للشرب من وادي الصدر، قصد القضاء نهائيا على ندرة المياه، وهو ما لم يتحقق ميدانيا.
*
وقد شهد أول أمس، حي بوتريفيس حركة احتجاج من طرف السكان، نتيجة انعدام المياه الصالحة للشرب تارة والتذبذب في عملية التوزيع تارة أخرى.
*
*
كبريات مدن جنوب المدية تبقى تحت نقمة العطش
*
مايزال معدل تدفق الماء الصالح للشرب في حنفيات مواطني عدد من مدن جنوب ولاية المدية متجاوزا سقف اليوم كل عشرة ايام على غرار مواطني مدينة بني سليمان التي تعتبر من اكبر مدن الولاية الذين اضطر الكثير منهم، خاصة ساكنو العمارات الى الاستغناء عن عدادات المصالح المائية بعد ان اصبح التدفق الدوري المذكور للمياه في الحنفيات لايصل الى سكناتهم الواقعة في الطوابق العلوية من عمارات المدينة.
*
ونفس الأمر ينسحب على مدن قصر البخاري التي عرفت احتجاجاتها الماضية على مشكل المياه مع جملة المشاكل التي تعاني منها المدينة، وكذلك سكان مدينة البرواقية التي لا تسيل حنفيات منازل مواطنيها صيفا بالماء الشروب الا مرة واحدة كل خمسة ايام في احسن الأحوال، وامام هذا الندرة التي تعانيها هذه المدن ومدن اخرى بجنوب الولاية وامام قلة المصادر المائية الجوفية بالمنطقة اضطرت السلطات الى تسطير برنامج في اطار توفير المياه الصالحة للشرب للمدينة الجديدة ببوغزول تستفيد منه مدن البرواقية وبني سليمان وقصر البخاري وتابلاط من خلال مد قنوات للتموين من سد كدية اسردون الواقع بولاية البويرة.
*
كما برمجت ذات السلطات وفي اطار مخططات التنمية وبرنامج الهضاب العليا عددا من المشاريع لتموين سكان المداشر المترامية على اطراف هذه المدن بالمياه الصالحة للشرب التي تستفحل كل صيف بها وتوصل شبكة العلاقات الاجتماعية الى حدود المواجهات العروشية والقبلية بسبب اقتسام اوقات "السقي" والتمون من المنابع المتوفرة والتي تكلف الكثير لسكان هذه المداشر بقطع عشرات الكيلومترات بوسائل هي في اغلب الأحيان بدائية للظفر بمادة الحياة الضرورية، غير انه وفي انتظار ان يرى مشروع كدية اسردون النور ومشاريع التمية الخاصة بالمداشر التطبيق، يبقى الماء بجنوب ولاية المدية اهم عملة نادرة موسم الصيف وسببا لعديد القلاقل والاحتجاجات التي يقودها المواطنون امام مقرات البلديات التابعين لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.