بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعصاب أكثر من نصف مليون طالب تحترق.. في ربع الساعة الأخير
الشروق تستطلع هواجس الخوف والترقب لدى مترشحي شهادة البكالوريا
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 07 - 2008

أعصابهم احترقت.. طال الانتظار.. وطالت معه هواجس الخوف.. جماعات نافذة أخبرت مسؤولين بنجاح أبنائهم.. فتعالت الزغاريد.. فكان التوتر، القلق.. حالات نقلت للمستشفى..
*
* أكثر من مليون رسالة "أس آم آس" منتظرة اليوم
*
*
وآخرون شكلوا طوابير طويلة للظفر بشريحة ''موبيليس".. وأولياء وقعوا ضحية محتالين أخبروهم بإمكانية الحصول على النتيجة مقابل بعض المال.. هي بكالوريا الجزائر حتى وإن تغير الزمن وتغيرت الأجيال وارتفعت نسبة النجاح.. تظل الأسطورة في نظر مترشحيها.
*
قرابة 600 ألف مترشح، من بينهم أكثر من 325 ألف طالب من النظام القديم و273 ألف و893 تلميذ مترشح في أول بكالوريا إصلاحات في الجزائر، أشارت أولى النتائج المتسربة من مراكز التجميع تحقيقها لأعلى نسبة نجاح مقارنة بالنظام القديم، كما أشارت أولى النتائج المتسربة إلى أن فئة كبيرة تحصلت لأول مرة في تاريخ البكالوريا الجزائرية على معدلات بتقدير جيد وجيد جدا.
*
خلقت موجة ظهور نتائج شهادة البكالوريا حالة من الخوف والقلق لدى ممتحني شهادة البكالوريا، صحبتها أجواء مشحونة بالترقب، داخل الأسرة الواحدة ولم يعد خبر نجاح المترشح يعنيه وفقط، كل العائلة تسأل.. الجيران، الأقارب.. وكلها عوامل تضيف قلقا وتوترا لدى الممتحن، تتحدث إحدى السيدات عن حالة من الهستيريا تعيشها رفقة زوجها الإطار في شركة سوناطراك، والذي رغم نفوذه لايزال لحد كتابة هذه السطور لم يتمكن من معرفة خبر نجاح ابنته "دنيازاد''، فيما تشير أخبار أخرى إلى أن بعض الطلبة تحصلوا على نتائجهم، ومن بينهم صارة من الجزائر العاصمة تحصلت على معدل ب 15.44 في امتحان شهادة البكالوريا شعبة العلوم التجريبية، كما تهافت على هاتف الجريدة عشرات الطلبة سائلين عن ظهور أسمائهم في القوائم، وفيما إذا كانت النتائج قد أعلن عنها أم لا؟
*
*
.. في ربع ساعة الأخير.. غدا يكرمون أو يهانون
*
تتبع عملية ظهور النتائج المسبقة لشهادة البكالوريا كان له وقعه في الجزائر العاصمة، إذ تهافت جمع كبير من الطلبة على مراكز التصحيح في العاصمة، ليتم توجيههم إلى مركز التجميع بثانوية حسيبة بن بوعلي بالقبة، وهو مركز خاص وفقط بالتجميع ولا علاقة له بالتصحيح، أدى إلى تجمهر عدد من أولياء التلاميذ يسألون عن النتائج قبل أن يبلغوا بأن أوراق الأجوبة الموجودة، لدى المركز خاصة وفقط بولايات غير الجزائر العاصمة.
*
بعض الذين اقتربت منهم الشروق اليومي وجست نبضهم، من طلبة البكالوريا، قاسمونا همومهم بأنهم يعيشون ضغوطا رهيبة فبين الجرائد الوطنية، وشرائح موبيليس وفضاءات الانترنيت، وأشارت أولى تقارير مراسلينا من الولايات، لحالة من الترقب والاكتضاض عبر مقاهي الانترنيت بسبب إشاعة فكرة نشرها على الشبكة، فيما عرفت أسواق العاصمة الموازية أمس، بيع شرائح موبيليس بمبالغ مضاعفة وصلت إلى 1200 دينار للشريحة، فيما كانت تقدر ب 500 دينار.
*
أما الطالب "يوسف.ب" 19 سنة، اجتاز البكالوريا للمرة الثانية استطاع أن يعرف نتيجته في البكالوريا قبل يومين من إعلان النتائج رسميا تماما كالسنة الماضية، إلا أن هذه المرة النتيجة كانت إيجابية.. فالسنة الماضية سرب له عون بمركز تجميع نتائج امتحانات البكالوريا تربطهما صلة قرابة معدله في البكالوريا والذي كان 9.23، أي أنه راسب، حيث يقول يوسف "حتى وإن كان الخبر الذي حمله لي سيئا وسلبيا، إلا انه أراحني بوضع حد لحالة الترقب والتوتر التي كنت أعيشها وأنا أنتظر ظهور النتيجة، فقبل ثلاثة أيام من ظهور النتائج اتصل بي ابن عمي الذي عمل كعون بالمركز ليخبرني بالنتيجة"، بيد أن هذه السنة انطلقت الزغاريد من بيت يوسف قبل يومين، لأن نتيجته في شهادة البكالوريا كانت إيجابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.