الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    زكاة الفطر لهذا العام 120 دينار    المدية: الشرطة تطيح بعصابة أشرار تمتهن النصب والسرقة بعدة ولايات    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    فيغولي يتوهج    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    على ركب الطلبة الأولين    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    بلقبلة يتلقى دعوة بلماضي في التشكيلة الموسعة    ياسين بن زية يتجه للتوقيع في ناد قطري    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاميرات مراقبة أمام الصيدليات للتصدي للاعتداءات
ارتفاع مذهل لتعاطي الأقراص المهلوسة
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 07 - 2008


حجز 123 ألف قرص مهلوس خلال السداسي الأول من 2008
*
*
قرر عدد من الصيادلة المداومين تنصيب كاميرات حراسة بمدخل محلاتهم، تجنبا لاستهدافهم من طرف الجانحين أو بعض متعاطي الحبوب المهلوسة الذين غالبا ما يقومون بالتهجم على الصيادلة، طالبين منهم تزويدهم ببعض الحبوب دون تقديم وصفات طبية، وقد بلغ حجم المهلوسات التي حجزت خلال السداسي الأول من هذه السنة 123 ألف قرص مهلوس بشتى أنواعها.
*
بالرغم من الإجراءات الردعية التي تفرضها السلطات العمومية على الصيادلة للحيلولة دون تمكين عشرات الشباب من الحصول على الحبوب المهلوسة، وذلك من خلال إجبار الصيادلة على تدوين مختلف أنواع الحبوب الموجهة للمصابين بالأمراض النفسية والعقلية في دفتر خاص، فإن عديدا منهم يبيعونها بطرق غير قانونية ويحصلون عليها بطرق ملتوية من طرف بعض موزعي الأدوية خاصة المهلوسة، وقد كشفت المتابعات القضائية ضد عدد من الصيادلة على تورطهم في ترويج هذا النوع من الحبوب، حيث أدين كثير منهم في مختلف المحاكم.
*
وتسعى السلطات الأمنية الحد من هذه الظاهرة وتأمين عشرات من الصيدليات المداومة، عبر بلديات مختلفة، إلا أن هذه الإجراءات تبقى محدودة ما يدفع بكثير من الصيادلة إلى إبقاء باب الصيدليات مفتوحا نصفه حتى لا يتمكن بعض الجانحين من الاعتداء على الصيادلة وإجبارهم بتزويدهم بالحبوب المهلوسة ودون الوصفات الطبية. أما آخرون فيفضلون فتح شبابيك صغيرة عبر أبواب المحلات والتي تمكنهم من التعامل مع الزبائن، في حين أن عشرات منهم انصرفوا عن نظام المداومة تفاديا لحدوث أي مشاكل.
*
وأمام تنامي هذه الظاهرة قررت السلطات الأمنية السماح للصيادلة وضع كاميرات حراسة أمام مداخل المحلات والتي قد تكشف عن أي حركة مشبوهة حول محيط الصيدليات، وتمكن صاحبها من اتخاذ التدابير الاستعجالية اللازمة.
*
*
حجز 123 ألف قرص مهلوس خلال السداسي الأول من هذه السنة
*
بلغ حجم الحبوب المهلوسة المحجوزة في السداسي الأول من هذه السنة 123 ألف قرص، في حين انه تم حجز أكثر من 368 ألف قرص خلال العام الماضي، ويأتي في مقدمة هذه الحبوب -الحبة الحمراء- أي أقراص الريفوتريل. أما خلال سنة 2006 فقد تم حجز أكثر من 270 ألف قرص مهلوس، وكذا 6580 مليلتر من سائل الريفوتريل، والمتأمل في حجم الكميات المحجوزة يلاحظ الارتفاع المذهل والتنامي الرهيب لهذه الظاهرة.
*
وكانت أكبر عملية شهدتها الجزائر هي تلك التي عرفتها مدينة قسنطينة العام الماضي، حيث تم تسويق أكثر من 4 ملايين قرص مهلوس من نوع الريفوتريل، قامت شركة خاصة باستيرادها من الخارج وسوّقتها عن طريق مؤسسة عمومية، وقد تم إثر هذه العملية حجز 520 ألف علبة ريفوتريل كانت موجهة للتوزيع بطرق غير قانونية وغير طبية.
*
*
70 بالمائة من الأدوية المهدئة تستعمل كمهلوسات
*
تفيد آخر الدراسات الطبية أن أكثر من 70 في المائة من حجم الأدوية المهدئة من ريفوتريل، ديازيبام، تيميستا والفاليوم، التي يتم تسويقها في الجزائر تستعمل كمهلوسات أي كمخدرات، في حين أن 8 في المائة منها فقط تستعمل لتطبيب المرضى في المؤسسات الصحية العمومية. أما البقية أي 22 في المائة يصفها الأطباء للمرضى المصابين بالصرع، الأرق، القلق وغيرها من الأمراض التي تتطلب التداوي عن طريق هذا النوع من المهدئات. وتضيف الدراسات الميدانية أن جزءا مهما من المهلوسات المنتجة في الجزائر أو المستوردة تأخذ طريقها إلى البلد المجاور، المغرب، حيث أن المحجوزات في هذا المجال من طرف مصالح الأمن المغربية لا تتوقف هي الأخرى عن الارتفاع من سنة إلى أخرى. فقد أعلنت مصالح أمن المغرب حجز أكثر من 500 ألف قرص من "الريفوتريل" في حدودها مع الجزائر، وأصبحت هذه الحبوب تثير قلق السلطات الأمنية بالمغرب.
*
*
اعترافات مدمن للشروق: كنت أتناول المخدرات لنسيان جرائم الإرهاب
*
في لقاء مع شاب مدمن على العقاقير المهدئة التقته الشروق اليومي بمركز علاج الإدمان، أكد أنه "أخطأ الطريق بلجوئه للعقاقير التي غيرت من سلوكه وسببت له مشاكل مع محيطه"، مضيفا أنه "كان يتناولها دون شعور أو إبداء اهتمام لأحد".
*
وأوضح الشاب (م .س) البالغ من العمر 23 سنة في البداية أن سبب دخوله عالم الإدمان منذ 1998 يعود إلى تأثره بمجازر الإرهاب التي كانت تميز المنطقة التي يسكنها فضلا عن بعض المشاكل العائلية. مضيفا أنه كان يتناولها من أجل نسيان مشاهد المجازر والقتل والتنكيل وبالتالي الهروب من واقع مر ومؤلم.
*
وفي رده على سؤال حول أنواع المخدرات التي تعاطاها كشف الشاب أن القنب الهدي والأقراص المهلوسة التي تنتشر، يقول، بشكل عادي وطبيعي بالسوق السوداء مقابل مبالغ بين 400 أو 600 دينار أو 1000 دينار في أسوأ الأحوال يدفعها يوميا للحصول عليها ليعيش لحظات من السعادة الوهمية. ويضيف: "عندما أتناولها أشعر بالخلوة والحاجة للأكل والنوم ولا أبالي بأحد أو أقيم وزنا لأحد".
*
ويتابع موضحا: "عندما أتناول "الحبة الحمراء" أو "مدام كوراج" كما تسمى بهذا الوسط، أشعر بشجاعة لا توصف وتجعلني أرى الناس كأنهم ذباب لا آبه بأحد حتى لو كان أمامي شرطي، وقد أشهر بوجهي السلاح ولا أتردد في الاعتداء عليه أو سرقته، وتدفعني للسطو على بيوت الناس وسرقة ممتلكاتهم لتحقيق هدف واحد هو الحصول على الأموال لمعاودة اقتنائها من جديد أو بيع الممتلكات للحصول على الأموال...".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.