أسعار النفط تنخفض    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    وزير الخارجية اللبناني يقدم إستقالته رسميا    أمطار رعدية تصل إلى 20 ملم على هذه الولايات    قسنطينة: وضع حد لنشاط شركة وهمية لتوزيع الأدوية وحجز قرابة نصف مليون قرص من الأدوية    ميلة: وفاة 5 أشخاص وإصابة 47 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن    وثيقة مسح الأراضي تحرم 621 عائلة بالكاليتوس من الدفتر العقاري    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن "تيك توك" لمايكروسوفت    إنجاز شبكات الغاز والمياه بعدة بلديات غرب العاصمة    يُتم في الجزائر!        بن بوزيد :"توفير اللقاح بات ممكنا.. غير أن الوقت لا يزال مبكرا"    حرائق بالجملة في القالة بالطارف    الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    انقطاع المياه يثير غضب واحتجاج سكان شرق البلاد    الجزائر ستكون من الدول الأوائل التي ستقتني اللقاح    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    «عدم وجود الجزائر ضمن القائمة لا يحدث أي أثر عملي»    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    عن عمر يناهز 79 عاما    بعد معاناة طويلة مع المرض    يدعون من خلالها إلى الكف عن التشهير بالمعوزين    خلال الميركاتو القادم    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الموزّع الموسيقي سعيد بوشلوش في ذمّة اللّه    من ينقذ فقراء العالم من فيروس سيعمق الشرخ بين الشمال والجنوب؟    تنسيق دائم بين البلدين    ..إلى كل "الرجال الواقفين"    وزارة الثقافة تعلن تأجيل افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"    الإدارة تعتبر توقيع بن يوب في بلوزداد غير قانوني    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    الضاوية والعرش والصّغار    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    إبراهيموفيتش يكتب التاريخ مع ميلان    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    نظرة المجتمع السلبية تدفع المصابين إلى التكتّم    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا وتركيا: قصف المستشفيات في شمال سوريا "جريمة حرب"
نشر في الشروق اليومي يوم 16 - 02 - 2016

وصفت كل من فرنسا وتركيا الضربات الجوية الروسية في سوريا، بأنها "جرائم حرب صريحة تنتهك القانون الدولي".
وقتل نحو 50 مدنياً، بحسب تقرير للأمم المتحدة، الاثنين، بينهم أطفال، إضافة إلى العديد من الجرحى في خمس مؤسسات طبية على الأقل ومدرستين في حلب وإدلب شمالي سوريا.
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه العميق إزاء تلك الهجمات التي استهدفت مستشفيات، وراح ضحيتها أطفال ومدنيون.

صعوبة وقف إطلاق النار
واتفقت قوى دولية، الخميس الماضي، في ميونيخ على العمل على التوصل إلى وقف لإطلاق النار، ووقف "الأعمال العدائية" خلال أسبوع، وضمان إدخال المساعدات الإنسانية إلى البلدات السورية المحاصرة.
لكن الأسد قال في أول تعليق له إن اتفاقاً كهذا لا يعني أن جميع الأطراف ستلقي السلاح.
وقال بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا): "حتى الآن هم يقولون إنهم يريدون وقف إطلاق نار خلال أسبوع، حسناً، من هو القادر على تجميع كل هذه الشروط أو المتطلبات خلال أسبوع؟ لا أحد، من سيتحدث مع الإرهابيين؟ في حال رفضت منظمة إرهابية وقف إطلاق النار من سيحاسبها؟ من سيقصفها كما يقولون، إذا أرادوا قصفها أين تتموضع؟ أين تتواجد؟ من الناحية العملية كل هذا الكلام كلام صعب".

جريمة حرب
وأدانت الخارجية التركية، مساء الاثنين، الضربات الجوية الروسية في سوريا، واصفة إياها بأنها "جرائم حرب صريحة تنتهك القانون الدولي".
وأشارت الخارجية في بيان أصدرته إلى أن مجموعة دعم سوريا قررت في اجتماعها بتاريخ 11 فيفري الجاري، وقف الاشتباكات في سوريا. وقالت: "للأسف روسيا بعد هذا القرار زادت من ضرباتها الجوية في سوريا، مستهدفة المدنيين والمدارس، وكل هذا على مرأى من الجميع".
وقال البيان، إن قصف الطائرات الروسية بالقنابل والصواريخ خلال ال24 ساعة الماضية تسبب في تدمير مدرستين ومستشفى في إعزاز بريف محافظة حلب (شمالي سوريا)، ومستشفى تابع لأطباء بلا حدود في معرة النعمان التابعة لمحافظة إدلب (شمال)، وقتل أكثر من 30 مدنياً أكثرهم من النساء والأطفال، وجرح أكثر من 100 شخص.
وأضاف: "ندين بشدة هذه الهجمات، فهي بمثابة جرائم حرب تتنافى مع الضمير الإنساني، كما تتنافى مع القانون الدولي، وبارتكاب روسيا لهذه الجرائم تزيد من عمق الحرب في سوريا، وتزيد حدة التصعيد في المنطقة".
وأوضح البيان، أن "العواقب ستكون وخيمة في حال عدم إنهاء روسيا أعمالها وهجماتها التي تبعد سوريا عن السلام والاستقرار".

فرنسا تدين
وفي معرة النعمان في محافظة إدلب أصيب مستشفى تديره منظمة "أطباء بلا حدود" وتحول إلى ركام. وقالت المنظمة، إن سبعة أشخاص قتلوا وفقد ثمانية آخرون فيما وصفته بأنه "هجوم متعمد".
وقال رئيس المنظمة في فرنسا ميغو ترزيان: "إما الحكومة السورية أو روسيا مسؤولة عن القصف".
لكن السفير السوري في موسكو قال إن الولايات المتحدة هي المسؤولة، وهو ما نفته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على أساس أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لا وجود له في المنطقة.
وأصيب مستشفى آخر في معرة النعمان، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.
ودانت فرنسا الهجوم على مستشفى "أطباء بلا حدود" ووصفته بجريمة الحرب.

الأكراد يتقدمون
في هذه الأثناء أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القوات الكردية تمكنت، أمس (الاثنين)، من السيطرة على بلدة تل رفعت في محافظة حلب شمالي سوريا على مقربة من الحدود مع تركيا.
وأوضح المرصد، أن قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من مقاتلين كرد وعرب، سيطرت مساء الاثنين، على تل رفعت التي كانت حتى الآن بأيدي الفصائل المقاتلة والإسلامية.
وتمكنت القوات الكردية من السيطرة على المدينة الإستراتيجية بأكملها على الرغم من القصف التركي الذي كانت تحاول من خلاله أنقرة وقف زحف المهاجمين. ومنذ أيام عديدة والمقاتلون الأكراد يضيقون الخناق على تل رفعت التي تعتبر أحد آخر معاقل الفصائل المعارضة في محافظة حلب.

انتكاسة للمعارضة
ويمثل هذا الانتصار العسكري نكسة جديدة للفصائل المعارضة التي مُنيت بهزائم متتالية منذ شنت قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي هجوماً واسع النطاق على المناطق الواقعة تحت سيطرتها.
ولا تزال الفصائل المعارضة تسيطر على مارع الواقعة شرق تل رفعت، وكذلك على مدينة أعزاز الحدودية مع تركيا.
وكانت القوات الكردية تمكنت قبل أيام من السيطرة على مطار منغ العسكري، إثر معارك عنيفة مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة.
وتخشى تركيا إذا ما تمكن الأكراد من السيطرة على أعزاز، أن يصبح شريط الحدود بأكمله تقريباً تحت السيطرة الكردية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.