وزير التجارة “كمال رزيق “رمضان مرّ في أحسن الظروف    " الفيفا" لن تتدخل في قضية التسجيل الصوتي    الحكومة تدرس قرار تسليح أعوان الغابات    الجزائر لن توقف استعمال الكلوروكين    رئيس منظمة حماية المستهلك،مصطفى زبدي    الحكومة أمام تحدي "كمامة لكل مواطن"    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    رصد 70 مليار دينار لمواجهة جائحة كورونا عبر مختلف القطاعات    تجاوب معتبر وخلل في التموين ببومرداس    أمريكا: روسيا تدعم حفتر بطائرات مقاتلة    فدائيون يرون بألم : ممارسات بربرية منافية للإنسانية تدين الجيش الاستعماري الفرنسي    غليزان : مركز التعذيب بعمي موسى…شاهد على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي    بلحيمر: وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    النيجيري أحمد موسى: “لو عرفت أن محرز سيبقى في ليستر سيتي لما أتيت”    فيغولي على أعتاب الليغا الاسبانية ؟    اللجنة الطبية للكاف تنصح بإلغاء جميع المنافسات    مناقشة مذكرات الماستر والدكتوراه خلال دورتين في جوان وسبتمبر    الشلف: إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 17 شخصا من شاطئ تنس    76 عملية تحسيسية بالعاصمة    انتشال جثة الشاب الغريق بسد ولجة ملاق بتبسة    تذبذب في توزيع الماء الشروب اليوم    ولاية الجزائر: الكشافة تحيي الذكرى 79 لاستشهاد محمد بوراس    سوق أهراس: توقيف 175 مخالفا لإجراءات الحجر خلال يومي عيد الفطر    لقاء بين وزيرة الثقافة و وزير العمل حول الوضعية الاجتماعية و المهنية للفنانين    لونيس آيت منقلات يحيي حفلا بمناسبة يوم افريقيا رفقة فنانين من العالم أجمع    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    خلاف حول بث حصة “الألغاز الخمسة”: سلطة ضبط السمعي بصري تثمن التوصل الى “حل يرضي الجميع”    194 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا في الجزائر    5.319 شخص محل إجراء قضائي و1.647 مركبة في المحشر    السفارة الأمريكية تستذكر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    «الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا» رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قرار أحادي لايخدم منظومة الأمن    الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمان مضاعف    متى تقرير المصير؟    خوفا من موجة هجرة.. مساع أوروبية لدعم اقتصاديات الجزائر وجيرانها    الإشعاع الثقافي تنظم ورشة للكتابة الروائية    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    “سوناطراك” ترفع سعر بيع الخام الصحراوي    عودة الرحلات اليومية بين الجزائر والعاصمة الفرنسية    التسجيل في ” ANEM” عن طريق “الواب كام”    مستشفيات مستغانم تستقبل 253 جريح و مريض يومي العيد    مدرب بنين ميشال دوسوير يشيد ببلماضي    استقرار سوق النفط مؤشر على عودة حركية التجارة العالمية    حكيم دكار ينفي إشاعات إصابته ب"كورونا" اثناء تصوير مسلسل    استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعنة مرسوم رئاسي تلاحق بلخادم!
المسافة بينه والرئيس تتمدد

يحيل رد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، على مطلب الأمين العام الأسبق للأفلان، عبد العزيز بلخادم، لإنشاء "قيادة مشتركة" للحزب، بعد رحيل عمار سعداني، إلى الحديث عن الدور القادم لعبد العزيز بلخادم في المشهد السياسي.
وتحدث جمال ولد عبّاس، خلال ندوة صحفية بفندق الأوراسي في ختام اجتماع المكتب السياسي الموسع إلى نواب غرفتي البرلمان ووزراء الحزب بإسهاب عمّا جرى بينه وبين بلخادم، عندما اتصل به في إطار مساعي لمّ الشمل، وقال إنّ النقاش معه (بلخادم) قد أغلق نهائيا، بعدما فاجأه بإصدار تصريحات مخالفة تماما للحديث الذي جرى بين الطرفين بعيد تزكية ولد عباس أمينا عاما للأفلان.
وذكر جمال ولد عباس أنّه تفاجأ كثيرا من تصريحات بلخادم، متفاديا الردّ على سؤال يتعلّق بما إذا كان بلخادم مقصى من الحزب بأمر من الرئيس بعد بيان رئاسة الجمهورية في 2014، الذي أنهى به مهام بلخادم كمستشار للرئيس، واكتفى بالقول إنّ الرئيس له فضل علينا جميعا، والرئيس هو من ساعد بلخادم ليكون أمينا عاما لكنّه ... دون أن يكمل الجملة.
وكشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، بعد تنصيبه، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من قبل الأمين العام الأسبق للحزب عبد العزيز بلخادم، دون أن يكشف عن فحوى المكالمة مكتفيا بالقول "مشاكل الحزب ووضعه الداخلي كانا محور الحديث"، بالمقابل كشف عن لقاءات واتصالات جمعته مع قيادات حزبية معارضة أبدت رغبتها في العودة وتجاوز خلافات الماضي .
وقال ولد عباس، إن مضمون المكالمة الذي جمعته برئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز للخادم، صبت في جلها حول المشاكل الداخلية للحزب، قائلا "تم الاتفاق مبدئيا مع بعض القيادات الحزبية الغاضبة للعودة لأحضان الحزب العتيد.. والباب مفتوح للجميع".
وأضاف أن اتصالات جمعته مع بعض القيادات الحزبية دون يذكرها بالاسم، مكتفيا بالقول "تلقينا اتصالات هاتفية وكتابية من بعض القيادات وهناك من تنقل إلى مقر الحزب"، مشيرا إلى أن بيت الآفلان كبير ويسع الجميع دون شروط، خاصة وأن هذه هي توصيات الرئيس الشرفي للحزب عبد العزيز بوتفليقة مصرحا: "أنا أطبق سياسة الرئيس في الآفلان".
وانتقد الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، عبد العزيز بلخادم، أداء الحزب في الفترة التي تولى فيها الأمين العام السابق عمار سعداني تسيير شؤونه، ممّا أدخل الحزب في عداء مع المحيط السلطوي بدوائره المختلفة، عبر تصريحاته النارية التي عجلت برحليه، على حد قوله.
ورغم الرسائل الإيجابية التي أرسلها بلخادم لولد عباس بعد تنصيبه أمينا عاما جديدا للأفلان بقوله "حتى نكون أمناءً في أحكامنا، لا أحد يطعن في نضال جمال ولد عباس ولا في نضال عمار سعداني، كلنا مناضلون في الحزب"، إلّا أن العجلة لم تسر نحو توافق بين الرجلين حول شؤون تسيير الحزب.
واقترح بلخادم "الذهاب إلى هيئة انتقالية تجمع كل الفرقاء السياسيين داخل الحزب حول هدف واحد وهو النجاح في الانتخابات التشريعية القادمة والتمكين للحزب بأن يبقى القوة السياسية الأولى"، وهي الخطوة التي لم تلق تجاوبا لدى القيادة الحالية للأفلان.
ويثير إقصاء الأمين العام الحالي للأفلان، عبد العزيز بلخادم، من أي نقاش سياسي داخل الحزب مستقبلا، مسألة المسافة التي مازالت تربط بلخادم بدوائر صنع القرار وفي مقدمتها رئاسة الجمهورية، وهو المعروف عنه ولاؤه التام للرئيس بوتفليقة، مما جعل مواقفه لا تخرج عن إرادته السياسية.
ويُفهم من تصريح ولد عباس، بأنه يطبق سياسة الرئيس في الأفلان، أن بوتفليقة رفع يده عن عبد العزيز بلخادم وقرر استبعاده من أي مسعى للم شمل فرقاء الحزب.
ودخل رئيس الحكومة الأسبق، عبد العزيز بلخادم، في صراع مفتوح مع الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عمار سعداني، ولم يخف رغبته القوية في استعادة منصبه كقائد لهذا الحزب العتيد، بعد أن تمت تنحيته من منصبه كأمين عام للأفلان، خلال مؤتمر استثنائي عقد في جانفي 2013.
وقاد بلخادم في 2004 انقلاباً داخلياً ضد أمين عام الحزب علي بن فليس، مما أدى إلى تجميد الحزب مؤقتاً قبل أن يستعيد نشاطه وينتخب بلخادم لمنصب الأمين العام في فيفري 2005.
وكان بلخادم قد رأى قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة في 2014 أنه لا يجد ما يمنع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من الترشح لفترة رئاسة رابعة، قبل أن يقود حملته الإنتخابية.
وأصدر رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة في أوت 2014، في خطوة غير متوقعة، مرسوما رئاسيا، يقضي ب"إنهاء مهام عبد العزيز بلخادم بصفته وزيرا للدولة مستشارا خاصا برئاسة الجمهورية وكذا جميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة"، وفسرت وسائل الإعلام المحلية أن الخطوة تدل على خلافات شديدة داخل جبهة التحرير الوطني.
وقال مراقبون، حينها، إن "إدراج عبارة وجميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة مع قرار الفصل مؤشر على تبرؤ صريح من الرئيس بوتفليقة من بلخادم، خاصة أن الرئاسة لم يسبق لها يوما أن أدرجت هذه العبارة في مراسيم إنهاء المهام حتى حينما يتعلق الأمر بقرار تنحية".
وحمل قرار التنحية أيضا بين طياته رهنا للمصير السياسي للأمين العام الأسبق للأفلان، خاصة أن بوتفليقة الذي لم يتفاعل أبدا مع أزمات الأفلان بشكل علني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.