نجوم الخضر يغيبون عن ترشيحات ال”BBC” لأفضل لاعب إفريقي    شرطة مطار هواري بومدين تحبط محاولة تهريب 25700 أورو نحو دبي    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    هذه عادات الجزائريين في الإحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    مدان: “العودة بفوز من خارج الديار مهم جدا بالنسبة لنا”    البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني مع جهود الجزائر في مواجهة تحدي الهجرة وكافة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    توقيف أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    المولودية تسترجع شعال أمام عين مليلة ونقاش محل شك    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    الدالية تشرف على حفل الإعلان عن الفائز بالجائزة الوطنية لأفضل إبداع رقمي موجه للأطفال تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق".        مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى سرطان البروستات من 6 إلى 9 أشهر    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    احتجاج على السكن الريفي أمام مقر بلدية وادي الزناتي    رقابة مكثفة بالأسواق لمنع ترويج المفرقعات بعنابة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    زياني يهنئ الخضر بتأهلم إلى “الكان”    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    السياحة الروحية رافد اقتصادي كفيل بتحقيق ثروة بديلة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    بطولة فرنسا داخل الحوض    بقيمة‮ ‬95‮ ‬مليار دينار    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    بسبب تخفيضات الانترنت    الأتراك لم يعثروا على الحامض النووي لخاشقجي    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    ‘'الزرقا" توقع بأبناء "سيدي موسى" وتستعيد الريادة    مفاوضات المغرب البوليزاريو دون شروط مسبقة    أردوغان: العالم أكبر من خمسة    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    التماس 20 سنة سجنا ضد 6 مروجي 1 كلغ من الكوكايين ب « مارافال»    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    ترامواي مستغانم جاهز في السداسي الأول من 2020    ‘'سيلفي" ينقذ صاحبها من السجن 99 عاما    المركب الجهوي للحوم الحمراء يفتح الاستثمار في الصناعة التحويلية ببوقطب    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الذكرى والعِبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بومرداس .. معالم تاريخية تتحدى
ثاموغلي
نشر في الشروق اليومي يوم 12 - 09 - 2011

تزخر ولاية بومرداس بمعالم تاريخية هامة، لا زالت تصارع الزمن، وتتحدى النسيان. هذا ولا أخفيكم أن ما آل إليه قبر الباي محمد بن علي الذباح (ناحية قورصو) من خراب، هو الذي حفزني على التفكير في كتابة مقال عن الرصيد التاريخي الكبير الذي تملكه ولاية بومرداس، وقد اختمرت فكرة المقال، بعد أن تلقيت دعوة من مدير الثقافة السيد حميدو حميد، في شهر ماي الماضي للمشاركة في لقاء ثقافي، أشرف عليه السيد الوالي بنفسه، بمعية رئيس المجلس الولائي، مكنني من جمع معلومات تاريخية هامة، كافية لتحرير المقال. وقد أفادني كثيرا الباحث العصامي رابح بلعباس (سليل سيدي أعمر وشريف)، المعروف بجهوده العلمية من أجل إبراز تاريخ بومرداس، فللجميع ألف شكر.
*
أصل التسمية
*
تركت الحضارات المتعاقبة على الجزائر بصماتها بارزة في تراب ولاية بومرداس، ما زالت شواهدها قائمة في معالم آثارية عديدة، بعضها مدفون تحت الأرض، والبعض الآخر ظاهر للعيان يصارع عوامل الاندثار، خاصة في مدينة دلس العريقة التي تعتبر بمثابة متحف مفتوح للمغرب الإسلامي والأندلس. بيد أن وقوعها في ظل منطقتي الجزائر غربا والزواوة شرقا، جعلها امتدادا لهما تتأثر بالأحداث التاريخية أكثر مما تصنعها، وهو الأمر الذي أبعدها نسبيا عن دائرة اهتمام الدارسين والباحثين. ورغم هذه العراقة الحضارية، فإن تسمية الولاية حديثة النشأة، مشتقة من العالم الجليل ذي النسب الشريف سيدي علي بن أحمد بن محمد البومرداسي، الذي أسس زاوية للتربية والتعليم بموقع "إمرايل" بلدية ثيجلابين، كانت بمثابة منارة استضاء بها أهل المنطقة. ولا ندري إن كانت لهذا الشخص صلة قرابة مع قبيلة مرداس الهلالية التي استقر بعض أفرادها في عنابة، حسب رواية عبد الوهاب بن المنصور (قبائل المغرب، ج1، المطبعة الملكية، الرباط 1968، ص 430).
*
يعود الفضل في بروز اسم بومرداس (ROCHER NOIR الصخرة السوداء سابقا)، إلى مطلع الستينيات من القرن الماضي، حين تم اختيارها مقرا للمجلس التنفيذي المؤقت المكلف بتصريف شؤون الجزائر بقيادة عبد الرحمن فارس بعد نجاح مفاوضات إيفيان بين الثورة الجزائرية والدولة الفرنسية، ففيها تم تسليم السلطة من الدولة الفرنسية إلى الدولة الجزائرية، ورفع فيها العلم الوطني بعد استرجاع السيادة الوطنية.
*
أماكن .. ومعالم
*
تزخر ولاية بومرداس بمعالم تاريخية هامة، يتركز معظمها على السواحل، كدلس (Rusuccurus)، ورأس جناد (Cessimunicipium)، وزموري أو مرسى الدجاج ((Rusubicar، ذكرها العديد من الرحالة، كالإدريسي في القرن (12م)، والرحالة الانجليزي المشهور الدكتور توماس شي Thomas Shay في القرن (18م)، والرحالة الألماني هاينريش فون مالتسان في القرن (19م) وغيرهم. كما برزت أهمية مرتفعات ثنية بني عيشة الاستراتيجية، لكونها بوابة تربط بين مدينة الجزائر والشرق الجزائري، لذا اشتد الصراع بين الأتراك العثمانيين وبين إمارة آث القاضي بالزواوة من أجل السيطرة عليها.
*
والجدير بالذكر أن الأمير أحمد بن القاضي الزواوي قد مات في معركة جرت في هذا المكان سنة 1527م. وكانت هذه المرتفعات في التاريخ القديم -حسب رواية الباحث رابح بلعباس- مقرا للملك الأمازيغي نوبل، وابنه الأمير فيرموس. وغير بعيد عن هذه المرتفعات، هناك قبر الباي محمد بن علي المدعو الذباح (باي تيطري)، بأعالي قورصو، بنيت له قبة، تظهر جليا للأبصار، وقد دمرها زلزال 2003م، لذا فهي في أمس الحاجة إلى الترميم.
*
والجدير بالذكر أن هذا الباي قد قتل في معركة جرت بعرش آث يراثن (ولاية تيزي وزو) في حدود السنة الهجرية 1167 الموافق 1753 - 1754م حسب رواية الكاتب الفرنسي جوزيف نيل روبان Joseph Nil Robin.
*
وبالنسبة للتعليم التقليدي، فهناك -عن زاوية سيدي علي بن أحمد البومرداسي- زاوية سيدي أعمر وشريف، بسيدي داود قرب دلس، علما أن مؤسسها قد استقر هناك، قادما من قرية إسحنونن بعرش آث يراثن، ومن أشهر أحفاده سيدي أحمد بلعباس المعروف بالتقوى والورع. وهناك أيضا زاوية سيدي أمْحَند السعدي ببلدية أعفير التي ارتبط تاريخها بتدريس علم القراءات ببلاد الزواوة. أما التعليم العصري فقد احتضنته مدينة دلس بفضل جهود نخبة من أخيارها، منهم أحمد بن حميده، ومحمد الطيب بن ناصر، وعلي اُولخيار، والشيخ ألوناس عبدون وغيرهم، نجحوا في تأسيس مدرسة حرة تابعة لجمعية العلماء (1932م).
*
أعلام .. ومآثر
*
أنجبت أرض ولاية بومرداس شخصيات علمية عديدة، وأبطالا حفظ التاريخ أسماءهم، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر، العلامة عبد الرحمن الثعالبي (1384 - 1471م)، من ناحية وادي يَسَّر، درس في بجاية وتونس ومصر، ثم استقر به المقام بمدينة الجزائر، التي أسس بها زاوية تعليمية، وترك عدة مؤلفات (حوالي 90 كتابا) في العلوم الشرعية والتصوف منها "الجواهر الحسان في تفسير القرآن" في أربعة أجزاء. وبرز في ميدان الجهاد الحاج محمد بن زعموم (من عرش إفلِيسَنْ اُومْلِيلْ)، الذي كان شخصية بارزة في عهد الأتراك العثمانيين، وشارك في مقاومة الاستعمار الفرنسي منذ نزوله بسيدي فرج في جوان سنة 1830، ثم قاد المقاومة الشعبية في منطقة متيجة. واستمر في المقاومة إلى أن تمكن الماريشال بيجو من إخضاع عرش إفلِيسَنْ اُومْلِيلْ في سياق حملته العسكرية التي قادها ضد بلاد الزواوة في ربيع سنة 1844م. وكان لعائلة محيي الدين بناحية ثاورڤة شأن كبير (المنطقة السفلى لعرش عمراوه)، وساهم عمر محيي الدين في مقاومة الاستعمار، وقد أهدى حصانا للأمير عبد القادر عند زيارته الأولى لبلاد الزواوة سنة 1838م. أما في دلس فقد برزت شخصية سي عبد الرحمن الدلسي الذي انضوى تحت لواء أحمد بن سالم خليفة الأمير عبد القادر. وهناك أعلام كثيرة لا يتسع المجال لذكرها، كأعلام الإصلاح، ورجالات الحركة الوطنية أبرزهم علي محساس، والروائي الكبير رشيد ميموني، وعبد الرحمن بن حميدة، وهو أول وزير للتربية في عهد الاستقلال، وغيرهم.
*
بومرداس من خلال الشعر الأمازيغي
*
ذكر شعراء الزواوة بعض معالم ولاية بومرداس، في سياقات عديدة، فقد أشار الشاعر إسماعيل أزيكيو- الذي خلد ثورة 1871م- إلى المعركة الحامية التي جرت في بودواو، بقيادة مُحند أمقران اُوقاسي (من عائلة آث قاسي الشهيرة في عرش عمراوه): [يَبْذا أطرَادْ سِي عِين فاسي// أيْڤَزْوََارْْ ثِيسِي// غَرْ بُودْوَاوْ يَحْمََى أدَقْدِيقْ]. كما ذكر الشاعر سي مُحَندْ اُومْحَندْ بعض أماكن ولاية بومرداس في قصيدة خاصة برحلة العودة من مدينة الجزائر إلى الزواوة، فتحدث عن أتعاب السفر في بودواو، وثيجلابين، وثنية بني عيشة: [سِي بُوذوَاوْ آرْ أثْنِيَا //أثْرَكْبييي أثْنَوّا // ذي أثْسَاوَنْتْ أتْجَلابينْ** أضارْ أسْوَادَا يَحْفا // سِي لغْصَبْ المَشْيَا // سََوْضَغْ إطِيجْ غَرْ أثْ غَالثِينْ].
*
والحق أن هذا المقال هو مجرد لمع تاريخية، أردتها أن تكون دعما للعاملين من أجل إبراز عراقة المنطقة وماضيها التليد. ولا شك أن جهود البحث والتصنيف الجارية، ستنقذ كمًّا هائلا من هذا التراث التاريخي، الدال على أصالة الشعب الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.