تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالفيديو..هل يسعى طنطاوي الى خلافة مبارك بنزوله الشارع دون زيه العسكري ؟
شهادته في قضية الرئيس المخلوع أغضبت الشعب المصري
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 09 - 2011

المصريون متخوفون من أن يكون طنطاوي هو الرئيس العسكري المرتقب لمصر ما بعد مبارك
حاول رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير طنطاوي أمس الاثنين، أن يكسب ثقة الشارع المصري والتي أضاع جزءا كبيرا منها ، بشهادته في قضية مبارك والتي انحاز من خلالها إلى الرئيس المخلوع، والمغضوب عليه من قبل شعبه، حيث بث التلفزيون المصري، مشاهد فيديو مسجلة للقائد العام، متجولاً في شوارع منطقة وسط البلد، مرتديًا الزي المدني.
* وبدا المشير طنطاوي وكأنه أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية المصرية ويسعى من خلال جولته في الشارع المصري الى كسب أصوات مؤيدة له ، حتى ان أحد ضيوف برنامج «مباشر من مصر» أثناء إذاعة اللقطات قال إن تجول المشير بالزي المدني يدل على كونه «يصلح لقيادة مصر».
* ونحو العاشرة والنصف مساءً، بث التليفزيون مقاطع تظهر المشير يرتدي «بدلة»، ويسير في أحد الشوارع في وسط البلد، ويسلم على مواطنين ويتبادل معهم جملاً قصيرة وابتسامات، فيما انهمك البعض بتصويره بالهاتف النقال -حسب المصري اليوم-.
* وقال الصحفي بالأهرام جمال زايدة اليذي كان ضيفاً في الأستديو: «دلالة نزول السيد المشير بالزي المدني، أن المشير طنطاوي يصلح لقيادة مصر في الزي المدني، يعني إنه يبقى رئيس لمصر في المرحلة المقبلة».
* وقال مصدر عسكري لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن المشير قام عقب زيارة خاصة له بشارع قصر النيل بالتجول وسط المواطنين مرتديا الزي المدني.
* وأضاف المصدر أنه «دار حوار بين المشير والمواطنين اتسم بالحفاوة والترحيب،وتناول العديد من القضايا الجماهيرية، فى رسالة إتسمت بالحميمية والجو الإنساني، وتؤكد على توافر الأمن والاستقرار في الشارع المصري».
* وأشار المصدر إلى أن «الصور التي التقطت للمشير، وتناولتها العديد من الفضائيات والمواقع الإليكترونية قام بتصويرها مواطن كان يسير بالصدفة، بجهازه المحمول».
* وتبادل مستخدمو موقعي «تويتر» و«فيس بوك» تعليقات غاضبة، فور ظهور أنباء عن جولة المشير بالملابس المدنية، فيما اعتبر أغلبهم أنها محاولة «للترويج لرئيس عسكري»، و«عرقلة نقل الحكم إلى سلطة مدنية منتخبة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.