نقابة القضاة ساخطة على بن صالح    بوشارب يساند رحيله!    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    مستغانم‮ ‬    لمرتكبي‮ ‬المخالفات الجمركية‮ ‬    غولام‮ ‬يرفض الإفطار    بغرب البلاد‮ ‬    في‮ ‬قضية السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاڤ    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    من التحرير والبناء إلى الحراك الشعبي    محاولات تغيير مرجعيات عملية السلام مآلها الفشل    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    74 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود    الجزائر بحاجة إلى حلول مستدامة    العجز حتى في التقليد    تقدم ملحوظ في أشغال «الترامواي» و المنفذ المؤدي إلى الطريق السيار    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    تغريم سارق المياه من القناة الرئيسية 7 ملايين سنتم    اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ل أوبك اليوم بالسعودية    أندية الولاية مهددة بسبب تدهور حالة الملاعب    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    الرئيس بن أحمد غير متحمّس للمواصلة    مواقف من تسامح الرسول الكريم    النسور تؤكد نزاهتها وتعود إلى سباق «البوديوم» من جديد    السردين ب 450 دج و «الكلامار» و «الكروفات» مفقودان    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    الصيام أستاذ جليل فى علاج السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شلل شبه تام في المستشفيات وآلاف المرضى يعانون
نشر في الأيام الجزائرية يوم 07 - 05 - 2013

نفذت أمس، نقابات الصحة وعيدها وشلت 80 بالمائة من المراكز الصحية والمستشفيات عبر الوطن، متمسكة بلائحة المطالب التي رفعتها لوزير الصحة عبد العزيز زياري، في انتظار الخروج إلى الشارع في اعتصام حاشد أمام مقر الوزارة يوم غد.
أعلنت أمس، تنسيقية نقابات الصحة تمسكها بقرار الاضراب للضغط على وزير الصحة وحمله لاتخاد الإجراءات اللازمة لتسوية انشغالات مهنيي القطاع، موضحة استجابة العمال في أول يوم من الاضراب و الذي بلغ 80 بالمائة على المستوى الوطني.
وأوضح الدكتور خالد كداد، الناطق الرسمي باسم تنسيقية الصحة، أن استجابة ممارسو الصحة كما سجلته النقابات الأربعة بلغ 80 بالمائة على المستوى الوطني فيما تراوحت نسبة الاستجابة للاضراب في مختلف الولايات ما بين 75 بالمائة و 100 بالمائة.
ومن جهته، صرح الدكتور الياس مرابط رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية، أن حركتهم الاحتجاجية التي شلت جميع المستشفيات ومختلف القطاعات الصحية خير دليل على تمسك عمال القطاع بحقوقهم السوسيومهنية المشروعة، مؤكدا أن اعتصام الغد سيكون وقة احتجاجية تاريخية تشهد مشاركة الآلاف من ممارسي الصحة من أجل أن يضطر الوزير إلى الاستماع لأصواتهم.
و انتقد ممثلي النقابات الأربعة للصحة التي تنشط تحت لواء التنسيقية ممثلة في نقابة ممارسي الصحة العمومية نقابة الأطباء الاخصائيين ،نقابة الاخصائيين النفسانيين الى جانب نقابة اساتدة الشبه طبي، ممثلي التشكيلات السياسية و نواب البرلمان الذين اتهموهم باستغلال المواطنين و الموظفين في الانتخابات فقط دون التكفل بانشغالاتهم بالرغم من كونه يدخل من ضمن مهامهم لأنهم ممثلوا الشعب وعليهم أن يهتموا بمعاناتهم وانشغالاتهم.
و أشار مرابط، إلى أن الهدف من خيار التصعيد هو الضغط أكثر على الحكومة لحملها على اتخاذ إجراءات استعجاليه من شأنها تلبية المطالب المرفوعة خاصة في ظل سياسة الصمت التي تنتهجها الوصاية ، معربا عن أمله في ان تدفع هذه الحركة الاحتجاجية بالحكومة إلى التدخل العاجل لتلبية المطالب التي طرحتها التنسيقية منذ سنوات آخرها بتاريخ 12 فيفري الفارط.
وأكدت التنسيقية أن المبادرة مفتوحة على جميع الشركاء الاجتماعيين بقطاع الصحة، مؤكدة أن الاعتصام المقرر أمام مقر الوصاية مفتوح على الجميع، حيث بإمكان مختلف أسلاك القطاعات الصحية المشاركة فيه للدفاع عن جملة المطالب المرفوعة .
وحملت التنسيقية مسؤولية هذه الحركة الاحتجاجية وما ينتج عنها من توقف مصالح المرضى، إلى الوزير زياري ورئيس الحكومة عبد المالك سلال الذي تم إطلاعه على مشاكل القطاع و أعاب ممثلي النقابات لجوء السلطات دائما إلى العدالة لكسر الحركات الاحتجاجية بالرغم من انه كان من المفروض ان تستغل العدالة لتحصيل الحقوق حسب ما أشار اليه الناطق الرسمي باسم التنسيقية خالد كداد وليس الزج دائما بملفات الحركات الاحتجاجية إلى أروقة العدالة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.