بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المصائب والمحن.. دواء مُرّ يمحو الذنوب

يقول العلماء مفسرين مسألة المصائب التي تصيب المؤمنين أنها من عند أنفسهم، سواء أكانت هذه المصائب فردية أم جماعية، قال عز وجل "ومَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ويَعْفُو عَن كَثِير"، ومن رحمته سبحانه وتعالى أنه جعل هذه الكربات التي يصيب بها عباده المؤمنين بمثابة الدواء المرّ الذي يتجرعه المريض ليشفي من مرضه، وهذا المرض هو الذنوب التي تتراكم في صحائف أعمال العباد، فتأتي هذه المصائب لتكفر الذنوب ولتنبه ذوي القلوب الحية إلى العودة إلى الله بالتوبة، إن أراد الله بها خيراً ، وقد يستطيع المؤمن أن يفعل بعض الأسباب التي بمشيئته يرفع الله بها بلاءً كتبه عليه أو يخففه عنه بهذه الأسباب، ومن هذه الأسباب يذكر العلماء ما هو مهم فيفصلون ذلك على أنحاء.
إتيان الأوامر وترك النواهي
التقوى هي فعل أوامر الله واجتناب معاصيه الظاهرة والباطنة ومراقبة الله في السر والعلن، قال سبحانه وتعالى "ومَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً"، وجاء في تفسير «ابن كثير» أن «علي بن أبي طلحة» نقل عن «عن ابن عباس» في تفسير هذه الآية قوله "ينجيه من كل كرب في الدنيا والآخرة"، وقال «الربيع بن خُثيم» "َجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً"، أي من كل شيء ضاق على الناس، ويأتي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ل«عبد الله بن عباس» ليوضح نتيجة هذه التقوى أو أثرها في حياة المؤمن حين قال له "يا غلام، إني معلّمك
كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة"، ومعنى "احفظ الله"، أي "احفظ أوامر الله ونواهيه في نفسك"، ومعنى "يحفظك"، أي "يتولاك ويرعاك ويسددك ويكون لك نصيراً في الدنيا والآخرة"، قال سبحانه "أَلا إنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ ولا هُمْ يَحْزَنُون".
عمل صالح ودعاء تتقرب بهما
ثمة دليل على مشروعية أعمال البر والدعاء كما في قصة الثلاثة الذين انسدَّ عليهم الغار بصخرة سقطت من الجبل فقالوا "ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم"، فكلٌّ دعا بصالح عمله فانفرجت الصخرة وخرجوا جميعا، وقد جاء في الحديث "صدقة السر تطفئ غضب الرب وصلة الرحم تزيد في العمر، وفعل المعروف يقي مصارع السوء"، وجاء في الدعاء "لا يرد القضاء إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر"، فليثق بالله كل مؤمن ومؤمنة لهما عند الله رصيد من أعمال الخير، فليثق كل منهما أن الله لن يخذل من يفعل الخير خالصاً لوجهه الكريم وأنه سيرعاه ويتولاه، فكما قالت «خديجة» رضي الله عنها للرسول صلى الله عليه وسلم عندما عاد إليها من غار حراء وهو خائف بعد نزول «جبريل» عليه السلام، مذكِّرة له بسجاياه الطيبة وأعماله الكريمة وأن مَن تكون هذه سجاياه وأعماله فلن يضيعه الله وسيرعاه ويتولاه بحفظه، قالت له "كلا، أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبدا، إنك تصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكَل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق"، ومن أمثلة أثر الدعاء في رفع البلاء قبل وقوعه قصة قوم «يونس»، قال تعالى "فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إيمَانُهَا إلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا ومَتَّعْنَاهُمْ إلَى حِين"، وذكر «ابن كثير» في تفسير هذه الآية أنه عندما عاين قوم «يونس» أسباب العذاب الذي أنذرهم به «يونس»، خرجوا يجأرون إلى الله ويستغيثونه ويتضرعون إليه وأحضروا أطفالهم ودوابهم ومواشيهم وسألوا الله أن يرفع عنهم العذاب، فرحمهم الله وكشف عنهم العذاب، وتحدث «ابن قيم الجوزية» عن الدعاء قائلا "والدعاء من أنفع الأدوية، وهو عدو البلاء، يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه إذا نزل، وهو سلاح المؤمن، وله مع البلاء ثلاث مقامات، أحدها أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه، الثاني أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء، فيصاب به العبد ولكن قد يخففه وإن كان ضعيفا والثالث أن يتقاوما ويمنع كل واحد منها صاحبه"، وقال أيضاً "ولما كان الصحابة رضي الله عنهم أعلم الأمة بالله ورسوله وأفقههم في دينهم، كانوا أقوم بهذا السبب وشروطه وآدابه من غيرهم، وكان «عمر» رضي الله عنه يستنصر به على عدوه وكان يقول للصحابة "لستم تنصرون بكثرة وإنما تُنصرون من السماء".
التسبيح أنجى «يونس» من بطن الحوت
قال سبحانه وتعالى "ومَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وهُمْ يَسْتَغْفِرُون"، وقد كشف الله الغمة عن «يونس» عليه السلام وهو في بطن الحوت لكثرة تسبيحه واستغفاره، قال سبحانه "فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ وهُوَ مُلِيمٌ. فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ. لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إلَى يَوْمِ يُبْعَثُون"، وكان من استغفاره عليه السلام وهو في بطن الحوت قوله "لاَّ إلَهَ إلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين"، وقال صلى الله عليه وسلم عن هذا الدعاء "دعوة ذي النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، لم يدعُ بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له"، وهكذا يجد المؤمن أثراً محسوساً في حياتهما بهذه الأسباب السالفة الذكر، إن فعلاها، وبالأخص في وقت الرخاء، "تعرَّف إلى الله في الرخاء يعرفْك في الشدة"، وأن يُراعَى فيها إخلاص النية لله، وعندئذ تؤتي ثمارها
بمشيئة الله وتكون كالرصيد المالي المدخر الذي تظهر منفعته وقت الحاجة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.