تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطار التنمية لا يمر على بلدية ونوغة بالمسيلة
نشر في البلاد أون لاين يوم 02 - 02 - 2014


عزلة وتهميش وغياب كلي لمرافق الحياة
طالب سكان بلدية ونوغة بالمسيلة، السلطات المحلية، بتشغيل عجلة التنمية بالبلدية أملا منهم أن تصله وترفع عنهم معاناة طال أمدها، فعجلة التنمية متوقفة حسبهم منذ مدة طويلة على الرغم من نداءات الاستغاثة التي لم تصل بعد إلى آذان المنتخبين الجدد. فبالرغم من التعداد السكاني الذي فاق 15000 نسمة، إلا أن لم يشفع لهم وأبقى البلدية مجرد تسمية.
ومضى على تنصيب المجلس البلدي سنة كاملة، إلا أنه لم يخرج البلدية من دائرة التخلف والتطلع الى مستقبل واعد، حيث يذكر السكان أن لا جديد في البلدية سوى الوعود التي ما تزال قائمة وكذا بعد المجهودات الحيثية التي يبذلها المجلس البلدي وحسبهم هو ما أبقاه على أمل يكاد ينقطع.
أحياء معزولة شتاء وصيفا ومواطن يدفع فاتورة العناء اليومية
يشوب شوارع بلدية ونوغة صورة لا تكاد ترسم في العقل في أول بخاخات المطر الذي يحولها إلى مستنقعات ويحول معها يوميات السكان إلى جحيم لا يكاد يتصور، خاصة الطرقات المهترئة التي تعرفها معظم أحياء البلدية، كحي أولاد أمسلم وحي القلعة وحي الصمودية وقاوة وحتى حي الملعب وهي الأحياء التي لم تعرف طرقات البعض منها عملية إعادة التهيئة، إذ أدت الكميات المتهاطلة للأمطار وانعدام التهيئة الحضرية للمعاناة ومظاهر الحرمان لاحت لنا من بعيد، حيث ما إن تطأ قدماك أرض البلدية حتى تظهر لك صور المعاناة والحرمان، فلا مظاهر للتحضر رغم أن البلدية أنشئت بموجب تقسيم إداري إبان الاحتلال الفرنسي، وأول ما يجلب انتباهك هو الانعدام شبه الكلي للتهيئة الحضرية، خاصة مع شوارع أحيائها الترابية إذ ما استثنينا بعض الأحياء التي تعد على أصابع اليد الواحدة، وهو ما يعمق حجم المعاناة على مواطنيها، خاصة المتمدرسين الذين يصبحون في عراك حقيقي مع الأوحال بمجرد سقوط زخات من المطر، حيث تتحول شوارع أحياء ونوغة إلى مايشبه الأودية والبرك المائية يصعب تخطيها في حين تتحول إلى مصدر للأتربة والغبار صيفا ليزيد من معاناتهم لما يخلفه من أمراض كالحساسية والربو. في حين يعزل آخرون عن العالم الخارجي كحي القلعة وأولاد امسلم والمقامرية وحتى حي الخروبة بملوزة وحي الصمودية ووقاوة بأهل الواد.
بالمقابل تعاني عدة أحياء الانعدام التام لشبكة الصرف الصحي، حيث يقول سكان حي التل الجنوبي وحي عنقود إن تجمعات سكانية بهذا الحجم تفتقر لشبكة الصرف الصحي فلم ننل من المجالس السابقة حسبهم غير الوعود .
.. وتغطية صحية شبه منعدمة
ماتزال الأوضاع الصحية جد متردية بالبلدية على الرغم من الجهود التي تبذلها المصالح الصحية قصد تحقيق ولو نسبة ضئيلة في ما يتعلق بالتغطية الصحية، حيث يشتكي العديد من سكان البلدية من نقص التغطية الصحية على الرغم من توفر البلدية على عيادة متعددة الخدمات، إلا أنها لاتؤدي دورها الذي وضعت لأجله بحكم التدفق البشري الذي تعرفه يوميا في ظل الإمكانات التي تكاد تكون شبه منعدمة في الكثير من الأحيان، ناهيك عن مطلب السكان بقاعة توليد تجنب النساء الحوامل عناء التنقل إلى البلديات المجاورة كحمام الضلعة وسيدي عيسى وحتى عاصمة الولاية وعلى مسافة أكثر من 20 كلم . ويذكر بعض السكان وجود حالات كادت أن تودي بحياة صاحبتهن بعد أن عانين آلام المخاض وهن في طريقهن إلى المستشفى ولولا العناية الإلهية لكان الآن في عداد الموتى ليبقى أمل سكان البلدية تجهيز العيادة بكل ما يلزم لتغطية العجز المسجل في هذا الجانب مع ضرورة تجهيز قاعة الولادة، خاصة يضيف المواطنون أن الهيكل الصحي موجود ولاينقص سوى تجهيزه بالسائل الضرورية وهو المطلب الذي ظلوا يرفعونه إلى الجهات الوصية التي حسبهم لم تحرك ساكنا الى غاية كتابة هذه الاسطر .
مطالب بزيادة حصة السكن الريفي بالبلدية
يطالب سكان ونوغة السلطات المعنية بتدارك النقص الحاصل في الحصة السكنية من النوع الريفي التي تعد حسبهم ضئيلة جدا مقارنة بعدد السكان وعدد الطلبات. كما طرح العديد من السكان عدة انشغالات التي حسبهم أرّقت يومياتهم وجعلت الكثير يفكر في النزوح إلى عاصمة الولاية عله يظفر بسكن يؤويه رفقة عياله بعد أن حرم منه، بسبب ما أسماه الحصة الضئيلة من السكن بنوعيه التي تمنح للبلدية التي لا تلبي احتياجات المواطنين بهذه البلدية، حيث تبقى عدد الطلبات على مثل هذا النمط من السكن الريفي والاجتماعي غير كافية ولا تلبي الطلب المتزايد عليها، حيث طالبوا في هذا الخصوص برفع حصة البلدية من السكن وبالتالي القضاء ولو جزئيا على هذا الإشكال، خاصة أكثر على العزاب الذين وجدوا أنفسهم محرومين منه، حيث ناشدوا والي الولاية ضرورة أخذ مطلبهم مأخذ الجد ويمنحهم حصص إضافية خاصة السكن بنوعيه. وما يزيد من معاناة الشباب البطالة التي ما تزال الشغل الشاغل بالنسبة لشباب البلدية، خاصة مع النقص الواضح في المرافق الشبانية باستثناء المركز الثقافي الذي تضرر هو الآخر جراء الزلزال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.