المجلس الشعبي الوطني: مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الثلاثاء المقبل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية في محاربة الوباء    برنامج هام لدعم القطاع بعد رفع الحجر الصحي    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بوجوب ارتداء القناع الواقي في الجريدة الرسمية    قرار الحجر يومي العيد سديد    وفق معايير إيزو    خلال يومي العيد    نجوم الخضر يهنئون الجزائريين بالعيد    بسبب تفشي فيروس كورونا    بمبادرة من قدماء الكشافة الإسلامية    تكييف المخططات الأمنية مع إجراءات الحجر الصحي    حكيم دكار يصاب بكورونا    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    لا أعمال شغب في عنابة    جراد يتبادل تهاني مع الفخفاخ    حسب إحصائيات وزارة التجارة    في إطار حملة توعوية للوقاية من تفشي وباء كورونا    الصحراويون يطالبون بالضغط على المغرب لإنهاء احتلاله    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    عمليات تعقيم واسعة للمساجد    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    مسابقة ميكرو فيلم موجهة للطفل الجزائري    النقد في الوطن العربي قراءة انطباعية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    اختتام موسم السباحة منطقي وتدريب المنتخب الأول كان حلمي    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    توزيع 4500 قفة غذائية و1400 إعانة مالية    تعقيم 600 جامع ومدرسة قرآنية وزوايا    جريح في انقلاب دراجة نارية    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    نعيش أزمة قاهرة ترهن حظوظنا لتحقيق الصعود    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    33 مشاركا ضمن مسابقة أدبية بالبيض    متنفس فني لشباب"معسكر"    بالتوفيق    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    الإدارة الحالية بريئة من قضية كفالي    يكفينا الفوز على الحراش للعب الصعود    النيران تلتهم مسكنا فوضويا بحي الصنوبر    حجز أكثر 125 طن من القمح اللين بالغمري    بريزينة ... ضبط 270 كيسا من السميد والفرينة موجة للمضاربة    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهذه الأسباب .. طُرد بلخادم من قصر المرادية

مثلما كان متوقعا، قام رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، بتنحية وزير الدولة مستشار رئيس الجمهورية، عبد العزيز بلخادم الذي وجد نفسه من دون أي مهام رسمية، منذ توليه منصبه الوزاري والاستشاري، بحيث لم يسبق طوال هذه الفترة أن كلّفه الرئيس بوتفليقة بتمثيله في احدى الدول الأجنبية مثلما كان معمولا مع كل من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح و رئيس المجلس الشعبي الوطني العربي ولد خليفة وأيضا الوزير الأول عبد المالك سلال، كما أن كثير من المؤشرات توحي بذلك، خصوصا ما يحدث داخل حزب الأفلان حاليا و وجوده في مرمى تصريحات هجومية للأمين العام للحزب عمار سعداني. وأيضا تصريحاته المثيرة للجدل والتي هاجم فيها في وقت سابق الوزير الأول عبد المالك سلال، وأيضا اقحامه لإسم الرئيس بوتفليقة في أزمة الأفلان وفي خلافه مع عمار سعداني خلال دورة اللجنة المركزية الأخيرة بفندق الأوراسي والتي انتهت بأحداث عنف بين جناحي بلخادم و سعداني. فخرجات عبد العزيز بلخادم الأخيرة، في إطار صراعه مع عمار سعداني على عرش الحزب العتيد، تكون ضمن أهم الأسباب التي أدرات عليه غضب الرئيس وانزعاجه الشديد من توظيف اسمه بهذا الشكل.
كما أن بلخادم خرج أكثر من مرة خلال الآونة الأخيرة بتصريحات مخالفة للنهج الذي انتهجته مؤسسات الدولة ومن ضمنها مؤسسة رئاسة الجمهورية التي ينتمي إليها، حيث هاجم قرار رئيس الجمهورية بالمشاركة في احتفالات 14 جويلية بباريس.
كما أن الطموح الذي لازم بلخادم بالوصول إلى قصر الرئاسة، يعد من بين تلك الأسباب التي يرى مراقبون أنها ساهمت في قرار تنحية بلخادم بهذا الشكل غير المتوقع وتجريده من كافة مناصبه ومنعه من المشاركة في أية هياكل ذات صلة بالدولة، وهو الأمر الذي ينطبق أيضا على حزب جبهة التحرير الوطني الذي اتخذ اجراءات بابعاده من هياكله.
بالإضافة إلى ما حدث في الأيام الأخيرة منذ تعيينه وزيرا للدولة مستشارا لرئيس الجمهورية، فيه أسباب أخرى كانت دائما ما تهدد بلخادم و مساره السياسي والوظيفي على هرم مناصب الدولة:
أزمة الأفلان
ما لعب في غير صالح بلخادم، أزمة الأفلان الأخيرة أضعفت بشكل كبير من رصيده داخل الحزب، حيث جردته من الأمانة العامة عقب صراع مرير انتهى بسحب الثقة منه، وشن خصومه قبل ذلك حربا مركزة في وسائل الإعلام لهدم صورته، فوصفوه بالرجل الفاسد الذي اختطف الحزب وحوله إلى ملكية ينتفع منها مقربوه والمتزلفون إليه. كانت تلك الاتهامات تحاول "اغتيال" شخصية بلخادم لدى الرأي العام، بينما كان هو يقاوم بضراوة ويرفض الاستسلام، إلى أن رجّح أربعة وزراء انقلبوا عليه في آخر لحظة الكفة لخصومه، ووجد بلخادم نفسه مجرد عضو بسيط في حزب يعتبر أقوى جهاز مساندة للمرشح الأكثر حظا للفوز للانتخابات الرئاسية في الجزائر، طبعا بعد أن يتم الاتفاق خارج هذا الجهاز غالبا على هوية هذا المرشح.
عبد الرزاق مقري .. هل ساهم في تعجيل قرار إقالة بلخادم؟!
من بين الفرضيات المطروحة حاليا بين المراقبين، إمكانية أن تكون الجلسة التي جمعت عبد العزيز بلخادم برئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، خلال استقبال برئاسة الجمهورية خصص للقيادي في حركة المقاومة الفلسطينية "حماس"إسماعيل رضوان، وزير الأوقاف في الحكومة الفلسطينية المقالة برئاسة اسماعيل هنية.
ذات المراقبين يطرحون إمكانية أن يكون الوسط الرئاسي قد انزعج من لقاء بلخادم برئيس "حمس" عبد الرزاق مقري بقصر المرادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.