على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    جميعي يواصل الضغط: الكتلة البرلمانية للآفلان تطلب من بوشارب الانسحاب "طواعية"    92 إتهاما بالقتل والإرهاب تطال منفذ مجزرة نيوزيلندا    الدولي السابق زيتي محمد خثير    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    هواوي تطمئن زبائنها وتصرح بأن التحديثات ستكون دائما متاحة    بن صالح يستقبل الوزير الأول النيجيري    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزراء.. الحراك والملتقيات الدولية    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    بسبب‮ ‬غياب الشهود    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    التراث والهوية بالألوان والرموز    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما تصبح الأزمة تلد الهمة :عالجت ألمها بموهبة الرسم بأكبر شارع في العاصمة
نشر في البلاد أون لاين يوم 19 - 10 - 2010

يمكن أن نطلق عليها أي اسم، لأنها في البداية ترفض الإدلاء بأي تصريح للصحافة، لأنها تمقت أن تكون في واجهة الصحف بعدما رمتها ظروف الحياة إلى واجهة الشارع. لذا ارتأينا أن نترك لها حرية اختيار الاسم لأنها فنانة بمعنى الكلمة، اتخذت من الرسم وسيلة للاسترزاق. أسمهان التي لم تتجاوز الرابعة والعشرين ربيعا بعد وجدت نفسها مضطرة لتستغل موهبتها في الرسم من أجل كسب المال بعدما فقدت الوالدين.
حيث أخذت زاوية في شارع ديدوش مراد المحاذي لساحة أودان بجنب موقف حافلات النقل العمومي بقلب العاصمة لترسم بورتريهات بقلم رصاص لافتة انتباه وفضول المارة في ذلك الشارع الكبير. استغلت أسمهان اهتمام الشباب والنساء وذوي القلوب الرحيمة أيضا، لأن الكثيرين يعرفون قصتها، ويعرفون أنها ترسم من أجل العيش، بل هناك من يقدم لها القليل من المال لأنه يتفرج عليها وهي تمرر قلم الرصاص من أجل رسم صورة لشخص أو لفتاة أو لطفل صغير. وكم صورها جميلة مثلما علقت إحدى النساء التي بقيت طوال ساعة كاملة وهي تنظر باهتمام كبير لما ترسمه أسمهان.
لم تجد الرسامة الفنانة سوى افتراش الأرض والانهماك في إعادة رسم صور لأشخاص تحت طلب أصحابها الذين انبهروا برسمها، حيث جذبت تلك الرسومات الزبائن والمارة إليها حيث التفوا حولها ليشاهدوا كيف تخط بقلم رصاص تلك الوجوه. وقد وصف أحد الزبائن ما ترسمه أسمهان بالرائع والموهبة أيضا، فضلا عن كونها وضعت لكل صورة تخطها بأناملها ثمنا لتقتات منه. قالت أسمهان ل''البلاد'' أنها تحاول أن تنمي موهبة الرسم لديها كما وجدتها حرفة ووسيلة رزق بعدما وجدت نفسها وحيدة تصارع تصاريف الزمن.
كما أن حب الرسم لديها مثلما نشرب الماء ونستنشق الهواء، هي تحب الرسم وتتوق إلى تعلم أبجدياته أكثر في مدرسة الفنون الجميلة بالجزائر، ولكن بالنظر إلى ظروف الحياة الصعبة، خاصة أنها من أسرة فقيرة، فإنها لم تتمكن من أن تطور موهبتها.
وشددت المتحدثة على أنها تؤمن بالحكمة القائلة إن ''الحاجة أم الاختراع'' وإن ''الأزمة تلد الهمة''، لذا واجهت واقعها اليومي المأساوي خصوصا بعدما فقدت الأب والأم وهي في سن الرابعة لتجد نفسها وحيدة من دون معيل، مما دفعها لاستثمار موهبتها بدلا من تجرع آلام الحياة اليومية.
وعرضت أسمهان الرسومات التي أنجزتها على قارعة الطريقة، وحددت لكل صورة سعرا، وهو كما قالت ثمن زهيد بالمقارنة للجهد الذي تبذله في رسم تلك الصور.
ولكن هناك حكمة وفنا وراء استعمال أسمهان اللونين الأبيض والأسود في رسوماتها، إذ أكدت أنهما اللونان الوحيدان اللذان يبرزان حقيقة الأشياء وحقيقة الأشخاص دون زيف الألوان التي غالبا ما تضفي على الصورة جمالا إضافيا لا نعرفه ولا نعيشه في واقعنا.
كما اعترفت أنها لم تتعلم الرسم في مدرسة على أيدي أساتذة كبار ولكنها متأثرة كثيرا بالرسام الإيطالي الشهير دافينشي برسمه ''ابتسامة الموناليزا'' على حد تعبيرها.
وحول اختيار أسمهان ساحة ''أودان'' لعرض رسوماتها، قالت الرسامة الموهوبة إنها اختارت هذا الشارع الرئيسي في قلب العاصمة الجزائرية باعتباره فضاء مفتوحا يتخذه العديد من الموهوبين مكانا لعرض لوحاتهم وحتى كتبهم القديمة، فضلا عن كونه شارعا واسعا ومعروفا بحركته الدائبة بالمارة، كما أنه يحمل بين جانبيه وزواياه الكثير من آلام العشرات من الجزائريين وخصوصا في الليل. وفي الأخير تقول أسمهان إنها تتوق إلى التفاتة السلطات لتمكينها من الحصول على منحة لدراسة فن الرسم وصقل موهبتها بدروس أكاديمية قد تساعدها على البروز أكثر والاستمرار في الرسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.