مصر: تضخم أسعار المستهلكين ينخفض إلى 4.2% في جويلية    رفع تعليق التصدير عن المنتجات المحلية باستثناء المواد المدعمة    ميلة: تواصل جهود التكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    وصول 250 طن من المساعدات الغذائية والطبية إلى ميلة    جمهورية الصحراء الغربية: تنديد بإنشاء مقر للشبكة الافريقية للفرانكفونية بمدينة الدخلة    المحلل السياسي اللبناني، توفيق شومان: لبنان يفتقد حاليا لبرنامج واضح لإنقاذ الاقتصاد    وهران: ارتياح أصحاب المقاهي والمطاعم بالعودة التدريجية إلى النشاط    المساجد العتيقة بباتنة.. تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    تيارت: أكبر معمرة في ذمة الله عن عمر يناهز 123 سنة    ميلة : 274 عائلة في الخانة الحمراء و الإحصائيات متواصلة    الحكومة اللبنانية تتجه لإعلان استقالتها    عطال يقرر الباق مع نادي نيس الفرنسي    وزير الداخلية الإسباني: سيتم تعزيز التعاون مع الجزائر في عدة مجالات    قسنطينة: إطلاق حملة تحسيسية لحماية الثروة الغابية    إندلاع حريقين مهولين في غابتي بوذا وبوهالي بالشلف    تخرّج 6 دفعات من الضبّاط في المدرسة العليا للدفاع الجوي عن الإقليم بالرغاية    كوفيد-19 : دعوة رواد المساجد إلى الامتثال الصارم للإجراءات الصحية والوقائية    اعتماد دفتر الشروط المتعلق بالإعفاءات على المكونات المستوردة من طرف المناولين    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الفنان " بشير بن محمد"    تنصيب النائب العام الجديد لمجلس قضاء أدرار ورئيسي مجلس قضاء أدرار وغرداية    الشرطة تحجز 13 ألف وحدة من المشروبات الكحولية بجيجل    استقالة الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب    حمس تقترح تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في فضائح الإشهار    وضع 274 رعية جزائرية قدمت من المملكة العربية السعودية في الحجر الصحي ببومرداس    3 سنوات سجنا نافذة ضد الصحفي درارني وسنتين منها 4 أشهر نافذة ضد بلعربي وحميطوش    عودة تدريجية الى مقاعد الجامعة تأخذ في الحسبان متطلبات الوضع الصحي    رئيس "أرامكو": ماضون نحو رفع طاقة إنتاج النفط إلى 13 مليون برميل يوميا    وزير البريد: ندعوا الجمعيات للإستمرار في تنظيم مكاتب البريد    تيارت.. هذه قائمة المساجد ال98 المعنية بالفتح السبت المقبل    وزير الفلاحة يترأس ورشة عمل حول احصاء وتثمين الموارد الفلاحية الصحراوية    الممثل الفكاهي بشير بن محمد في ذمة الله    الأيام الوطنية للباس الجزائري: انطلاق محاضرات حول التراث اللامادي    وزير الطاقة يرجع أسباب تراجع صادرات الجزائر من الغاز الى المنافسة الشرسة    بن زيان يدعو الى الحوار لحل مشاكل قطاع التعليم العالي    "الوضع الصحي للبلاد لا يسمح بإقامة صلاة الجمعة"        الجوية الجزائرية.. رحلة لإجلاء مواطنين جزائريين عالقين في دبي    عملاقة الفن الجزائري "نورية" ترحل بعد 60 سنة من العطاء    عنتر يحي يصل إلى أرض الوطن    أول ظهور لبن زية في الملاعب بعد إصابته الخطيرة    الوزير بلمهدي بتحدث عن سبب منع صلاة الجمعة    الفنان " حميدو" يعلن شفاءه من فيروس كورونا    الطبيب الداعية    موجة حر تتعدى 45 درجة تجتاح 4 ولايات اليوم    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    عودة العدائين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    توفي في حادث مرور مروع بفرنسا    بعد 13 سنة من الغياب    بعد توقيف الموسم الكروي    "انتعاش النشاط الزلزالي" لا يخصّ الجزائر وحدها    يا الله    أجمل عاصمة    جلسة حاسمة لتسوية وضعية شركة مولودية وهران    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    كبيش يجمع" شظايا بيروت"    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان لوزارة التربية بشأن "تسريبات بكالوريا 2016"

كشفت وزارة التربية في بيان لها حول التقييم الأولى لبكالوريا 2016 اليوم الخميس عن نتائج التحريات التي أجراها مركز الوقاية من جرائم المعلوماتية التابع للدرك الوطني؛ حيث مكنت التحريات من رصد 150 حسابا على الفيسبوك متورطا في قضية تسريب المواضيع، منها حسابات متمركزة بالخارج.
ووفق البيان، قام الأساتذة الحراس بإقصاء 221 مترشحا متورطا في الغش عبر الهاتف النقال وكذلك إقصاء 907 بسب التأخر في الوصول لمراكز إجراء الإمتحان.
وأكدت وزارة التربية في بيانها تراجع طرق الغش التقليدية بنسبة 20 بالمائة، موضحة أنه تم فعلا تسريب مواضيع البكالوريا، وشمل هذا التسريب شعبة العلوم التجريبية ومن ثم، ثلاثة شعب أخرى لها مواد مشتركة مع هذه الشعبة. وأكد البيان أنه لن يتم إلغاء البكالوريا بالنظر إلى أن غالبية المترشحين الذين كانوا يتفحصون صفحات التواصل الاجتماعي لم تكن تعر اهتماما للعشرات من المواضيع التي كانت تنشر على الشبكة (مع العلم أن جلها كانت مغلوطة)، في الوقت الذي كان بقية المترشحين يعملون ويراجعون بشكل عادي، معتمدين على جهدهم الخاص. لذلك، تقرر من باب الأولوية، ترك السير العادي للاختبارات.
وقبل ذلك، اجتمعت نقابات التربية مساء اليوم الخميس مع وزيرة القطاع نورية بن غبريت لتدارس ما آلت إليه امتحانات شهادة التعليم الثانوي "البكالوريا" بعد تسرب عدد من المواضيع ساعات قبل توزيعها الرسمي على المترشحين.
واعتبر ممثلو النقابات أن ما جرى هو فضيحة مكتملة الأركان وطالبوا الوزيرة بإلغاء البكالوريا وتنظيم دورة ثانية لضمان مبدأ تكافؤ الفرص.. وفتح تحقيق لكشف المتورطين في الأمور ومعاقبتهم.. غير أن هذا الاجتماع مني بالفشل.
وفي وقت سابق من اليوم، أعلن وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح أن وكلاء الجمهورية على مستوى عدة ولايات من الوطن أمروا الضبطية القضائية للدرك الوطني بمباشرة التحقيق في الوقائع المتعلقة بتسريب مواضيع امتحان شهادة البكالوريا.
وجاءت تصريحات الوزير لوح على هامش جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لطرح الأسئلة الشفوية شملت عددا من وزراء الحكومة.
وتواصلت تسريبات مواضيع امتحان شهادة الباكالوريا في اليوم الخامس والأخير، وكانت البداية بمادة الإسبانية والعلوم الفيزيائية صباحا والفلسفة مساء أين تداولها المترشحون على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك قبل بداية الامتحان بساعات ليتفاجأوا أثناء الشروع في الامتحان بصحة المواضيع المتداولة وهو ما زاد من الحيرة والقلق ليس للتلاميذ فقط بل حتى أوليائهم.

النص الكامل لبيان وزارة التربية الوطنية
عقب سنة دراسية عادية بل وناجحة بفضل انتهاج أسلوب الحوار وتضافر جهود جميع الفاعلين وشركاء المنظومة التربوية الجزائرية،أخذت وزارة التربية الوطنية على عاتقها تنظيم عمليات واسعة النطاق خصت أزيد من ثلاثة ملايين ونصف مترشحا، ما بين مسابقة توظيف الأساتذة وامتحان إثبات المستوى للتكوين والتعليم عن بعد والامتحانات الوطنية لنهاية السنة: امتحان نهاية الطور الابتدائي وامتحان شهادة التعليم المتوسط وامتحان شهادة البكالوريا.
وإذا كانت أولى هذه العمليات التي نظمت على نمط امتحان شهادة البكالوريا، قد جرت في ظروف عادية، شهدت اختبارات امتحان البكالوريا سلسلة من الهجمات الإعلامية المكثفة (مواضيع مغلوطة) على شبكة الانترنت، عبر صفحات ومواقع شبكات التواصل الاجتماعي، قبل، أثناء وبعد سير الاختبارات.
لقد تم تسخير في سبيل ذلك من الطاقة والسبل والوسائل التكنولوجية المدهشة ما يعكس الرهانات التي يمثّلها امتحان البكالوريا عند المجتمع والتطلعات والآمال التي يؤججها لدى العائلات الجزائرية.
بعد انقضاء اليوم الثاني من امتحان شهادة البكالوريا، وعلى إثر التحريات التي قامت بها المصالح المؤهلة على جناح السرعة، تم التأكد من مطابقة المواضيع التي تم تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي، كل أمسية، في ساعات متأخرة، مع المضامين الرسمية لاختبارات امتحان البكالوريا.
إن نشر مواضيع امتحان البكالوريا مسّ شعبة العلوم التجريبية ومن ثم، ثلاثة شعب أخرى لها مواد مشتركة مع هذه الشعبة.
يمكننا الجزم أن غالبية المترشحين الذين كانوا يتفحصون صفحات التواصل الاجتماعي لم تكن تعر اهتماما للعشرات من المواضيع التي كانت تنشر على الشبكة (مع العلم أن جلها كانت مغلوطة)، في الوقت الذي كان فيه بقية المترشحين يعملون ويراجعون بشكل عادي، معتمدين على جهدهم الخاص. لذلك، تقرر من باب الأولوية، ترك السير العادي للاختبارات.
لقد سمحت التحريات والتدابير المتخذة وفق نظام محكم، لمركز الوقاية من جرائم الإعلام الآلي وجرائم المعلوماتية ومكافحتها التابع للدرك الوطني من التعرف على صفحات التبادل المتورطة (أكثر من 15) وحسابات الفايسبوك المستعملة (ضبط 150 حسابا منه ما هو متمركزا بالخارج).
بشكل عام، يمكن القول على ضوء الحصيلة الأولية لتقييم سير الامتحانأن طرق الغش التقليدية في قاعات الامتحان (النقل، استعمال أوراق صغيرة للنقل..) قد تراجعت (20%)، حيث سرعان ما تفطن لها موظفو التربية، مما أدى إلى إقصاء المترشحين المتورطين في عمليات الغش (221 مترشحا لاستعماله الهاتف النقال). كما تمت معاقبة المترشحين الذين وصلوا متأخرين لمراكز الإجراء وعددهم 907 مترشحا منهم 728 مترشحا حرا (80%) و179 مترشحا نظاميا.
أما عن الغش الذي تورط فيه أشخاص من خارج قاعات الامتحان، من خلال نشر مواضيع شعبة العلوم التجريبية، وعددها 7، فهو يستدعي اتخاذ قرارات حاسمة في حق المتورطين، حفاظا على مصداقية امتحان البكالوريا ومبادئ الاستحقاق والإنصاف وتكافؤ الفرص لجميع المترشحين، وهو تحديدا ما نادت إليه شريحة كبيرة من الجماعة التربوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.