استمرار تساقط الأمطار الرعدية الغزيرة على المناطق الشرقية    مالديني: "بن ناصر لم يخيب ظني"    تعزيز النظام الوطني لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل    حملة كولونيالية لابتزاز الجزائر اقتصاديا و سياسيا    عودة المدافع مباركي بعد استنفاد العقوية    الفريق شنڤريحة يعزي عائلة الشهيد للماية سيف الدين    مصر: قتلى في انهيار مبنى بالاسكندرية    «لم يسبق للجزائر أن بلغت مثل هذا المستوى من ندرة الأدوية»    «لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية"    رحيل الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    مباريات الرابطة المحترفة الأولى    جديد "أونساج": إلغاء شرط البطالة في الحصول على قروض    بوقادوم: الجزائر تسجل "ببالغ الاسف" تجدد بؤر التوتر المسلح في القارة الافريقية    استئناف الدروس يتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    متفائل بمستقبل الجزائر الاقتصادي وتمديد سياسة أوبك    30 ألف طلب لجدولة ديون "أونساج"    صلاحيات وزير الانتقال الطاقوي تحدّد بمرسوم تنفيذي    رئيس المجلس الشعبي يعزي عائلة النائب لخضر دهيمي    الاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير2971 "ستكون من منعة بولاية باتنة"    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    دين الحرية    سيد عمار يندّد بصمت مجلس الأمن الدولي    التجاوزات في الكركرات تقوّض السلم في المنطقة    من يرفع همّة «أصحاب الهمم»    معاناة ازيد من 300 طفل مصاب بالشلل الدماغي    سكان قرية الملعب بتخمارت يطالبون بغازالمدينة    وفد من الوزارة بتيزي وزو لدراسة وضعية "أونيام"    الانطلاق في زراعة 200 هكتار من السلجم الزيتي    الإقصاء في زمن الوباء    كرة الجحر لكسر الحجر    د.فوزي أمير.. قصة حياة    رئيس مجلس الأمن: "خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير مصيره أكثر من اللازم"    وصول أكثر من 50 مركبة قادمة من ميناء «أليكانت»    جرّاد يعزّي الأسرة التيجانية    أسئلة ل6 وزراء اليوم    ساند بإخلاص ثورة نوفمبر    الاستثمارات وفق الشفافية والمرونة    4537 مخالفة للوقاية من "كوفيد 19"    أنغام من أيام الرحالة    أساتذة وباحثون جامعيون: دعوة إلى مراجعة برامج تكوين طلبة علوم الإعلام والاتصال لمواكبة العصرنة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    لجان القرى تفرض عقوبات مالية على مخالفي الحجر    سكنات راقية تغرق في النفايات    غرس 26 ألف شجيرة زيتون    2400 طلب سكن تحاصر "المير"    "آلان بورت" يستدعي 21 لاعبا لتربص العاصمة    الإدارة تستدعي اللاعبين المعنيين بلجنة المنازعات    بوغرارة يلوح بالاستقالة    وضعية مالية حرجة في انتظار عودة النقل الجوي    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    مبادرة لتسويق الكمامات دون هوامش ربح    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    الحكومة الإيرانية: وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة    عارضة أزياء مهددة بالسجن بسبب الزي الفرعوني!    وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي : رجل السلام الذي لطالما سعى لتكريس العيش معا    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باب الواديثمانية عائلات بشارع عزيزة معمر..مهددة بالموت تحت أنقاض بناية هشة
نشر في الجزائر الجديدة يوم 15 - 11 - 2009

عبّرت العائلات القاطنة بالعمارة المتواجدة بحي 15 شارع عزيزة لافوازي سابقا ببلدية باب الوادي بالعاصمة، عن استيائها وتخوّفها الشديد من الحالة الكارثية التي آلت إليها بنايتهم،
حيث أصبحت هذه الأخيرة مهددة بالانهيار فوق رؤوسهم في أي لحظة، يحدث هذا رغم تصنيف حالة العمارة من طرف لجنة مراقبة البناء باللون الأحمر نظرا لبلوغها درجة قصوى من الإهتراء والهشاشة بحيث أضحت غير صالحة للسكن الآدمي، إذ يعود تاريخ تشييدها إلى الحقبة الاستعمارية، ولعل من أبرز معالم تصدعها تآكل السلم الداخلي لتلك البناية، هذا الأخير الذي توحي
حالته لكل من يريد أن يستقله أنه سيسقط أرضا في أي لحظة، كما أن الجدران شهدت عدة تصدعات، بالإضافة إلى تآكل الأسقف، الأمر الذي أدى إلى انهيار أجزائها أكثر من مرة، خاصة خلال الآونة الأخيرة، بعد تساقط الأمطار التي تشهدها البلاد، والتي عززت من تفاقم حجم المشكلة، ليصبح بذلك شبح الموت يترصد حياتهم بين الفنية والأخرى، حيث أكد العديد من سكان تلك
البناية للجزائر الجديدة، أن المأساة التي يتكبدونها يوميا داخل منازلهم الهشة والمهددة بالانهيار فرضت عليهم مرارا الخروج من منازلهم خوفا من سقوطها فوق رؤوسهم وفي سياق ذي صلة، أكد هؤلاء أن هناك أجزاء معتبرة من الحجارة تساقطت من بنايتهم، ولحسن الحظ أنها لم تسفر عن حدوث أي إصابات، وذلك كله حسب السكان بسبب تقاعس المسؤولين عن إيصال
انشغالاتهم إلى السلطات العليا، قصد انتشالهم من حياة البؤس وخطر الموت تحت أنقاض بناية هشة تفتقر لأبسط شرط العيش الآدمي، على الرغم من النداءات العديدة التي تم توجيهها إلى السلطات المحلية، وذلك في أكثر مرة قصد ترحيلهم، غير أن هذه الأخيرة وإلى يومنا هذا اكتفت بتقديم العديد من الوعود وذلك طيلة عشر سنوات لم تجد وإلى يومنا هذا سبيلها للتجسيد على أرض
الواقع، ليبقى السكان يعيشون في دوامة من القلق والتخوف، يطاردهم هاجس انتظار قدوم حل عاجل يغير حياتهم، حاولنا الاتصال بالمسؤولين المحليين ببلدية باب الوادي، قصد معرفة الإجراءات التي سيتم اتخاذها بخصوص تلك البناية، إلا انه تعذر علينا معرفتها لعدم الرد على محاولات اتصالاتنا المتكررة.
بالرجوع إلى ما تم ذكره، يجدد قاطنو البناية الهشة بحي 15 شارع عزيزة معمر، مطلبهم من الجهات المعنية، بالالتفات جديا إلى وضعية سكناتهم المهددة بالانهيار في أي لحظة، سواء كان ذلك من خلال ترميمها، أو باللجوء إلى ترحيلهم إلى سكنات لائقة، على أمل أن يكون ذلك في أقرب الآجال، تفاديا لحدوث كارثة لا يحمد عقباها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.