وزير التربية يشيد ب التقدم الباهر في نتائج الباك    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    سبقاق رفقة بن بوزيد يشرفان على انطلاق حملة تلقيح    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    البروفيسور أحمد كتاب: تحقيق الأمن المائي مرهون باستراتيجية علمية    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    إعفاء الخواص من ترخيص وزارة الصناعة الصيدلانية    الرابطة الأولى المحترفة: "البطولة ستتواصل إلى آخر جولة"    اولمبياد طوكيو: إخفاق الملاكم بن شبلة وإقصاء سحنون في سباق ال100 متر سباحة حرة    هذه هي إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما من عهدته    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    غلق كامل للشواطئ وكل فضاءات التسلية وترفيه بالطارف    "إيتوزا" تعدل برنامجها وفقا لمواقيت الحجر الجديدة    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    المدير مركزي بوزارة التعليم العالي بوعلام سعيداني: مسابقة لتوظيف 1400 أستاذ جامعي قريبا    إصابة ثالثة بفيروس كورونا في البعثة الأولمبية للجزائر    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة مريم بلميهوب زرداني    خلال أسبوع: حوادث المرور أدت بوفاة 46 شخصا وجرح 1917 آخرين    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    مستويات قياسية للضحايا المدنيين بأفغانستان    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    هل ستخرج أمريكا أخيرا من بغداد؟    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    ميقاتي: أسعى لتشكيل حكومة تنفذ المبادرة الفرنسية    تراجع الحركة الملاحية بميناء الجزائر بنسبة 9.58 بالمائة    الفنادق لاستقبال مرضى الكوفيد على مستوى الولايات الكبرى    "الموجة الثالثة قد تستمر حتى منتصف أوت بسبب احتفالات الناجحين في البكالوريا"    حملة لتلقيح منتسبي الأمن    660 فلاح يستفيدون الربط بالكهرباء    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    وساطة الجمهورية تتلقى 250 عريضة شكوى    استلام الشطر المتبقي بين غليزان وميناء مستغانم في أوت المقبل    جولة إلى الحمامات العثمانية    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    وزارة الصحة: 1544 إصابة جديدة بفيروس كورونا و25 وفيات خلال 24 ساعة    مبارزة أرجنتينية تخسر مباراة وتتلقى عرضا للزواج على المباشر    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    استقرار في أسعار النفط في 74.51 دولار للبرميل    العاصمة…الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية تحول محطة القطارات    نجاح تجربة تكاثر طائر «الحسون » بوهران    ..ويتسلم أوراق اعتماد ثلاثة سفراء جدد لدى الجزائر    "رابح-رابح" بين الجزائر وأمريكا    محطة عند الواجهة البحرية للفنانين    آفاق غليزان على بعد 90 دقيقة من الدورة النهائية    «الحمراوة» في مباراة الفرصة الأخيرة للعب على «البوديوم»    الآلات الموسيقية في الإبداع الموسيقي العربي المعاصر    قريبا... صدور رواية "عتمة الفراق"    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"
نشر في الجزائر الجديدة يوم 20 - 06 - 2021

قال أستاذ العلاقات الدُولية والمهتم بالشؤون الإفريقية، مبروك كاهي، في تعليقه على الأنباء المُتداولة حول سيطرة قوات خليفة حفتر على معبر إيسين الحدودي بين ليبيا والجزائر، إن حفتر يسعى إلى التشويش على الدور الذي تلعبهُ الجزائر في مُرافقة ليبيا في استكمال المرحلة الانتقالية ومُساعدة الجهاز التنفيذي على إعادة إعمارها.
وأوضح كاهي ل "الجزائر الجديدة" أن كل ما تداول من أخبار في الساعات الماضية لم يتم تأكيده إلى حد الآن من أي جانب سواء الجانب الجزائري أو حُكومة الدبيبة، مشيرا إلى أن منطقة إيسين تقعُ في أقصى غرب ليبيا وبالتحديد في مدينة غات الليبية القريبة من مدينة جانت الجزائرية ولذلك من الصعب جدًا على قوات حفتر المُتواجدة حاليًا في بن غازي الليبية أن تقطع كل هذه المسافة لتصل إلى منطقة إيسين الحُدودية لعدة أسباب أبرزها غياب الدعم اللوجستي وأيضا لتمركز قبائل "التبو" و"الطوارق" التي تتاصارح على هذه المنطقة المُتاخمة لجانت الجزائرية.
وأوضح أستاذ العلاقات الدُولية والمهتم بالشؤون الإفريقية، أن معبر إيسين ليس معبرًا شبيهًا بالمعبر البري الدبداب – غدامس وهُو واحد من ثلاثة معابر حُدودية تم إغلاقها سنة 2011، وتم الإعلان مُؤخرًا عن وضع الترتيبات اللوجستية والتقنية الأخيرة من أجل إعادة فتحها بالتنسيق مع الجانب الليبي، قائلا إنه لم يُفتح أصلا حتى قبل اندلاع الثورة الليبية في فيفري 2011 بمدينة بنغازي.
وأضاف كاهي قائلا إن المعبر لم يُفتح إطلاقًا من أجل الحركة التجارية والاقتصادية، وبقي مُخصصًا لتنقل الأشخاص والأفراد الذين تربطهم علاقات أسرية القاطنين على الجانب الجزائر والليبي، موضحًا أنه خلال الزيارة التي قام بها نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي عبد الله اللافي وموسى الكوني إلى الجزائر منذ أيام تم الاتفاق على إعادة تفعيل هذا المعبر وتأمينه من أجل تمويل منطقة "غات" الليبية بالمواد الغذائية والطبية مُقابل حُصول الجزائر على امتيازات استثمارية في مدينة غدامس الليبية ومدينة سبها وهي إحدى مُدن ليبيا تقع في وسط البلاد.
وتابع أستاذ العلاقات الدُولية والمهتم بالشؤون الإفريقية قائلا إنه "في حالة ثبوت تحرك قوات حفتر أو القوات الموالية له نحو الجنوب الليبي فإن هذا يدلُ على رغبته في التشويش على الدور الذي تلعبه الجزائر في مرافقة ليبيا في استكمال المرحلة انتقالية ومساعدة الجهاز التنفيذي على إعادة إعمارها" مشيرا إلى أنه يُمكن أيضا إدراج هذه الخطوة في سياق الاستعدادات القائمة لعقد مُؤتمر برلين في نسخته الثانية بدعم من أطراف خارجية متورطة في ليبيا مثل الإمارات ومصر.
واستدل مبروك كاهي بتصاعد وتيرة تحركات عدة أطراف أهمها اجتماع وزراء دفاع تُركيا وإيطاليا ومُباشرة بعدها الزيارة المفاجئة التي قام بها وفد تركي رفيع المستوى إلى طرابلس دون أن ننسى زيارة وزيرين بريطانيين ووكيلي الخارجية والخزانة الأمريكيين، بينما تُحاول حُكومة الدبيبة تخفيف الحصار المفروض على ليبيا من خلال مُعالجة أزمة الكهرباء واستئناف الطيران الداخلي.
وجاءت أنباء سيطرة قوات خليفة حفتر على معبر إيسين الحدودي بين ليبيا والجزائر، بعد حوالي أسبوعين فقط من التصريحات التي أدلى بها رئيس الجمهورية خلال حوار مع قناة "الجزيرة" شرح مقصوده من أن "طرابلس خط أحمر" قائلا "لن نقبل أن تكون طرابلس أول عاصمة مغاربية وإفريقية يحتلها المرتزقةّ، كنا سنتدخل". وأوضح بأن الجزائر كانت ستتدخل "بصفة أو بأخرى ولا نبقى مكتوفي الأيدي"، وأضاف: "لما قلنا خط أحمر، حقيقة كان خطا أحمر، فوصلت الرسالة ولم يتم احتلال طرابلس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.