نجوم الخضر يغيبون عن ترشيحات ال”BBC” لأفضل لاعب إفريقي    شرطة مطار هواري بومدين تحبط محاولة تهريب 25700 أورو نحو دبي    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    هذه عادات الجزائريين في الإحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    مدان: “العودة بفوز من خارج الديار مهم جدا بالنسبة لنا”    البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني مع جهود الجزائر في مواجهة تحدي الهجرة وكافة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    توقيف أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    المولودية تسترجع شعال أمام عين مليلة ونقاش محل شك    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    الدالية تشرف على حفل الإعلان عن الفائز بالجائزة الوطنية لأفضل إبداع رقمي موجه للأطفال تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق".        مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى سرطان البروستات من 6 إلى 9 أشهر    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    احتجاج على السكن الريفي أمام مقر بلدية وادي الزناتي    رقابة مكثفة بالأسواق لمنع ترويج المفرقعات بعنابة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    زياني يهنئ الخضر بتأهلم إلى “الكان”    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    السياحة الروحية رافد اقتصادي كفيل بتحقيق ثروة بديلة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    بطولة فرنسا داخل الحوض    بقيمة‮ ‬95‮ ‬مليار دينار    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    بسبب تخفيضات الانترنت    الأتراك لم يعثروا على الحامض النووي لخاشقجي    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    ‘'الزرقا" توقع بأبناء "سيدي موسى" وتستعيد الريادة    مفاوضات المغرب البوليزاريو دون شروط مسبقة    أردوغان: العالم أكبر من خمسة    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    التماس 20 سنة سجنا ضد 6 مروجي 1 كلغ من الكوكايين ب « مارافال»    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    ترامواي مستغانم جاهز في السداسي الأول من 2020    ‘'سيلفي" ينقذ صاحبها من السجن 99 عاما    المركب الجهوي للحوم الحمراء يفتح الاستثمار في الصناعة التحويلية ببوقطب    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الذكرى والعِبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد جغابة يدعو إلى ضرورة إعادة تحليل مفردات وثيقة بيان أول نوفمبر
نشر في الجزائر الجديدة يوم 05 - 12 - 2009


تناول الأستاذ محمد جغابة وزير مجاهدين سابق أول أمس بقصر رياس البحر، أسرارا حوتها وثيقة بيان الفاتح من نوفمبر من خلال العمل على تحليل مفرداتها، مؤكدا أن مثل هذه القراءات تعد من الواجبات، إعادة قراءتها واستنباط دررها المكنون، وذلك بحضور جمع من المجاهدين والإعلاميين. دعا جغابة الباحثين إلى ضرورة الإبحار والغوص في عالم التصور من أجل معرفة كيفية طريقة تفكير كاتبي وثيقة بيان أول نوفمبر المشبعة بالفهم البيئي المحيط بالثورة سواء في الداخل أو الخارج على الرغم من صعوبته في حال اندلاعها وكذا أهدافها البعيدة وقتها، خاصة وان هذه الوثيقة التي ميّزتها القدسية السياسية والثقافية والتاريخية لتظل حسب قوله "الوثيقة الوحيدة المتبنية من طرف الجميع" متسائلا ما إذا كانت هذه القدسية التي اكتستها الوثيقة هي من خلاها تعتبر كمرجعية، وهل هي نفسها من كانت أيضا مسؤولة عن بعض الانحرافات الطارئة مستقبلا ؟ .مشيرا إلى ما توصل إليه من قراءته المتأنية لوثيقة بيان أول نوفمبر قائلا" إن إنتاج كل هذه الأفكار والأهداف التي تضمنتها الوثيقة تستهل دراسة أعمق خاصة وان إنتاجا بهذا الحجم والصيت والصمود لم يحصل منذ نشأة حزب "نجم شمال إفريقيا"، لان كتاب ومؤسسي نصها كانوا يتحدثون بلسان المواطنين وليس كمسؤولين، واستطاعوا من جهة أخرى الفصل مابين البيان والواقع المعاش، كما تمكّنوا من تجاوز فكرة التمييز بين ذا وذاك " .وفي موضوع آخر يخص مسألة النقد الذي لاحق البيان على أساس انه لم يلتزم ويتوشح صدره "بالبسملة" فان الأستاذ محمد جغابة أوضح نقطة هامة يحيل فيها الفكر السليم لتبني الفكرة الأسلم والأعظم في النص وهو " الإسلام دين الدولة " للاكتفاء بالكل عن الجزء داعيا ذات المصدر المتأملين في نص الوثيقة والمتدبرين في ثناياها ناصحا المشتغلين على محركات الفكر والتأريخ قائلا " إنكم إن لم تفكروا بما كانوا يفكرون فإنكم لن تصلوا إلى المغزى" .وضرب في ذلك بعض الأمثلة وهذه ليست كلها كفكرة افتتاحية البيان التي جاء فيها النداء على هذا النحو مكتوبا بلغة الخطابة العارية من كل تحزب " أيها الشعب الجزائري " إذ كانت هذه العبارة المقصود منها قمع مشكلة التردد من جهة والتحدث لأمة قائمة بذاتها وتاريخها ولتذكيرها بكينونتها، أما فكرة إلى المناضلين الوطنيين فهي دعوة صريحة للوطنيين للالتحاق بالنضال، كما احتوى نص البيان في سريته تمزيق مفهوم الكاريزما الذي كان سائدا آنذاك. كما نقل البيان تصورات المناضلين إلى اعتناق إيديولوجيا الاستقلال في جو روحاني.كما نبّه إلى سياسية دعائية ذكية تبناها كتاب البيان حين لم يتبنوا مفاهيم "كالجيش والعسكر" التي لم تكن متداولة في الأوساط الشعبية التي هي بصدد الانخراط في العمل الكفاحي المسلح، لذا فكرت النخبة والطليعة لإقناع الرأي العام بتبني مفهومي "الجهاد والمجاهدين" اللذان كانا أقرب للفهم الشعبي .وفي الختام تأسف محمد جغابة ومجموعة من مرافقيه عن الغياب التام للعنصر الشباني عن مثل هذه الندوات التي تحكي واقع و تاريخ الأمة الجزائرية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.