الرئيس أردوغان يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    أردوغان: الجزائر "شريك إستراتيجي" في المغرب العربي والقارة الإفريقية    وزير التجارة كمال رزيق: "مافيا الحليب تجذرت في السوق والدولة عازمة على اجتثاثها"    حرم الرئيس التركي تدشن مخبرا للإعلام الآلي بمدرسة "أرزقي عجود" ببلدية القصبة    في‮ ‬مركز مدينة بغداد    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    البرلمان الجزائري‮ ‬يشارك في‮ ‬دورة الشتاء    خلال لقاءهما بالجزائر العاصمة‮ ‬    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    حالة الذعر والهلع لم تفارق سكان العوانة وما جاورها‮ ‬    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    تحصيل‮ ‬1000‮ ‬مليار دج كرسوم في‮ ‬2019‮ ‬رغم تراجع الواردات    البت قريبا في مفاوضات حول اتفاقية للتبادل الحر    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    توضيحات الوزارة الأولى‮ ‬    تعزيزاً‮ ‬لعلاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية أواخر 2020    إجراءات بالمطارات لفحص الوافدين من البلدان المعنية    مقتل 19 دركيا في هجوم إرهابي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    تراجع حوادث المرور ب 7 بالمائة    تحرك فلسطيني لمواجهة "صفقة القرن" الأمريكية    «كورونا» الجهل    أزمة حليب بوهران    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    وحدة للطب الوقائي بالميناء لمواجهة الوباء    ميناء الغزوات و مطار مصالي الحاج في حالة تأهب    الجزائر تتحصّن ضد «كورونا»    مدارس دواوير مستغانم تستغيت    مرزقان وآيت جودي.. رجلان لمهمة واحدة    عبّاس: «أشكر اللاعبين على احترافيتهم»    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    جامعة أدرار تفتح الملف    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعطيل عمل السفارات الأمريكية فى عدد من الدول وتعليق إصدار التأشيرات
نشر في الجزائر الجديدة يوم 25 - 12 - 2018

بسبب قرار الرئيس دونالد ترامب تعطيل الموازنة على إثر خلافه مع مجلس النواب حول تمويل بناء جدار الفصل مع جارته المكسيك.
وإذا كنت تنوي التوجه لإحدى السفارات الأمريكية، فعليك أولا مراجعة موقعها أو صفحاتها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي للتأكد فعلا ما إن كانت أبوابها ستكون مفتوحة.وباشرت عدد من السفارات والقنصليات الأمريكية في إعلام جمهورها أنها تعلق خدماتها مؤقتا ومنها التأشيرات بسبب أزمة الإغلاق الحكومي. واعتذرت عدد من المؤسسات عن هذا الخلل الطارئ، في حين اضطرت عدد منها لإحالة موظفيها والدبلوماسيين
للإجازة.وجاءت في تغريدات متشابهة نشرتها القنصليات الأمريكية والسفارات في عدد من الدول: "بسبب وقف الاعتمادات في الميزانية الأمريكية، لن يتم تحديث هذا الحساب. يرجى زيارة موقع وزارة الخارجي". كما أضافت مبررة الموقف بأن: "الرئيس ترامب وقع أمراً تنفيذياً يعلن فيه إغلاق الحكومة الفيدرالية يوم 24 ديسمبر 2018. وبناء على ذلك، سيتم إغلاق السفارة ومكاتب القنصلية، ليومين.وأدى القرار إلى حالة ارتباك واسعة لدى فئات واسعة تضررت من الإغلاق الذي أثار موجة تساؤل واسعة حول النزاع الذي تسبب به الرئيس في محاولة منه للانتقام من مجلس النواب الذي يعارض قراره بناء جدار فصل مع المكسيك.وأعلن ميك مولفاني، رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض، أن الإغلاق الجزئي لمؤسسات الحكومة الأمريكية يمكن أن يمتد إلى شهر كانون الثاني/ يناير 2019، بينما أشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مستعد للتفاوض بشأن خفض مطالبته بمبلغ خمسة مليارات دولار لتمويل الجدار الحدودي مع المكسيك.وقال المسؤول الأمريكي: "من الممكن جدا أن يتجاوز الإغلاق (الحكومي) الدورة 28 (ليمتد إلى) دورة الانعقاد الجديدة للكونغرس". مع تأكيده أن الأمور لا يتوقع أن تتحرك سريعا.وتأتي الأزمة مع رفض الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تمرير قانون الإنفاق الذي من شأنه أن يوفر تمويلا لجدار ترمب المقترح، وينظر الحزب المعارض إلى الجدار على أنه مضيعة للمال لخدمة أغراض سياسية للرئيس.وبدأ الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية في وقت مبكر من يوم السبت بعدما فشل المشرعون في تمرير مشروع قانون التمويل قبل الموعد النهائي في منتصف ليل الجمعة/السبت، دون مؤشرات على حدوث تقدم في المحادثات الهادفة لإنهاء ذلك.وتوقف عمل نحو 25 في المئة من مؤسسات الحكومة الاتحادية، مما يؤثر على تسع وكالات حكومية ومئات الآلاف من الموظفين، حيث سيضطر العديد منهم للعمل دون أجر، في حين سيتعرض آخرون للإقالة المؤقتة وذلك قبل أيام من أعياد الميلاد.الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية يؤدي إلى تعطل مسار إقرار خطة الموازنة العامة للسنة المالية الجديدة، إلا إذا حصلت الحكومة على موافقة مجلسي الكونغرس (النواب والشيوخ)، على تلك الخطة، فإذا ما فشلت في الحصول على تلك الموافقة، يحدث ما يسمى الإغلاق.ويعني الإغلاق وقف جميع الخدمات الحكومية التي يتم تمويلها من جانب الكونغرس، وحين يعجز الطرفان عن حل النزاع يتم وقف العمل بمؤسسات الدولة غير الحيوية وتسريح موظفي الحكومة بصفة مؤقتة، فيما تواصل المؤسسات الحيوية على الجانب الآخر أعمالها مثل الشرطة والدفاع المدني والوكالات الاستخباراتية والهيئات العسكرية، إلا في حال طالت فترة الإغلاق، فحينها تتوقف كافة مؤسسات الدولة عن العمل الرسمي.ويبقى الإغلاق مفعلا إلى أن يتم تسوية النزاع على خطة الموازنة، وطبعاً يتأثر سير العمل داخل مؤسسات الدولة، كما يتأثر الاقتصاد سلباً بذلك، وتكون الدولة غير ملزمة بدفع رواتب عن مدة الإغلاق.وليست المرة الأولى التي يحدث فيها الإغلاق في الولايات المتحدة، وتعد هذه الحالة، الثالثة هذا العام، كما سبق أن شهدت سنة 2017 حدثا مشابها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.