استيراد السيارات وأسعار الوقود يثيران غضب النواب    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    الرئيس تبون يستقبل ولد قابلية    نقل منذوب في مؤتمر الأرندي إلى المستشفى    عوماري يطالب بالإسراع في تحديد العقار المتوفر لمباشرة إنجاز المشاريع الاستثمارية    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    التلفزيون العمومي الفرنسي ينقلب على الحراك    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    6 وفيات و160 اصابة جديدة بفيروس كورونا    “كاسنوس” تتكفل بمصاريف الولادة بالعيادات الخاصة    حُكْمُ التَّثَاؤب في الصَّلاة وخَارٍجَها    والي بومرداس يقف على واقع ورشات «عدل»    114 شخص لم يحترموا تدابير الحجر والعزل بالمدية يومي العيد    أبيدال يفضل لاوتارو على هالاند    سطيف: افتتاح أول منتدى افتراضي دولي حول ريادة الأعمال    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    انتشال جثة غريق بسد واد الشارف بسوق اهراس    زيتوني يدعو الى الاستلهام من تضحيات جيل ثورة أول نوفمبر        هل سيتم إعادة تسليح أعوان الغابات..؟    الهامل وأبنائه أمام مجلس قضاء العاصمة    موسى فكي: لا أحد بريء من الفشل في حل الأزمة الليبية    المجازر جريمة لا تسقط بالتقادم ولا توجد أي موانع قانونية لمتابعة فرنسا: 8 ماي 1945… يوم للذاكرة وتاريخ يأبى النسيان    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    عريقات يحذر من ضمّ أراضٍ فلسطينية    تشلسي يتقدم بعرض رسمي للتعاقد مع بن رحمة    رهان على الحرفيين لتوفير الكمامات    فرنسا تتوقف عن استخدام دواء الملاريا والإسبان في حداد    أجد ضالتي بين كتابة الرواية وتأليف السيناريوهات    خزينة مولودية وهران تتدعم ب3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    ترامب يهدد ب"إغلاق" مواقع التواصل الاجتماعي    مرسلي يدعو لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي تكرار قضية التسريب الصوتي. .    صفر إصابات جديدة بكورونا في تونس في آخر 48 ساعة    كان 2021 مهددة بالتأجيل    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    أمطار رعدية على 22 ولاية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمرد على حروف ‘'ربيعة جلطي ‘' جريمة أدبية
نشر في الجمهورية يوم 25 - 06 - 2018

حينما تعرفنا على الروائية ربيعة جلطي بدل الشاعرة ربيعة جلطي لم تختلط علينا الأمور أبدا ، لأنها لم تفقد أسلوبها ، ولم تخلق رواياتها فجوة مع قصائدها ، بالعكس نفس الدقة ونفس التركيبة ونفس التمجيد بالإضافة إلى الموهبة بحد ذاتها، صحيح أن النقاد عملهم المطالعة والكتابة ، إلا أن منجاليق معظمهم لم تصوب على الأستاذة ربيعة جلطي ،لم نسمع عن هجوم أدبي نقدي يحمل في طياته نقدا مبرزا الأخطاء والتعدي على التقليد المعروف لدى البنية التحتية لثقافة الجزائرية ضد كتابات الأستاذة ربيعة جلطي،وكأن حروفها وسردها للغة بميزان الثقة كانت بمثابة سلاح فتاك، لا يحمي نصوصها فقط وإنما يحمي حتى الأمن الثقافي لدولة الجزائرية ، وخير دليل على كلامي كانت شاعرة فأبهرت النقاد ، ثم أصبحت روائية ولم يستطيع أحد أن يذبح حروفها على سندان النقد ،تعجبت كثيرا من حسن اختيار المواضيع وربطها أو صنع جسر لها لتكون بمثابة ملحمة جزائرية اقرب إلى الواقع ، لا أنكر أني قرأت رواياتها كثيرا ، و وقفت عند بعض الفقرات العجيبة التي يستنبط منها إشكالية أدبية بصلابة الحبكة، إلا أنني ما إن أواصل القراءة حتى أجد حل علمي تركيبي للإشكالية التي ولدت من فقرة أدبية رائعة،أيضا الأستاذة ربيعة جلطي من المواقف المشهودة لها أدبيا أنها تسيطر على شخصيات في رواياتها، وأي قراء لهذه الروايات يشعر أنها لم تترك ثغرة لفعلا أو قولا كان لبطل الرواية.
مقالات الأستاذة على جرائد أصبحت بمثابة مرجع ثقافي، يجوز لنا أدبيا العودة إليه دائما ، أنا واحد القراء أصبحت مدمنا على الملحق الثقافي بجريدة الجمهورية،لسبب واحد هو أن الأستاذة ربيعة جلطي برفقة الأساتذة المحترمين الذين يملكون صناعة أدبية من درجة العالية يلقونها إلينا أسبوعيا، لهذا أصبح التمرد على حروف الأستاذة ربيعة جلطي بمثابة جريمة أدبية ، أو بمثابة عملية تشويه غير مبررة وغير معلنة ، لأن الكتابة حينما تحتوي على دقة وقوة اللغة وصلابة الحبكة يكون النقد فيها بمثابة كسوف يأتي مرة في السنة، ولن يظل كثيرا حتى تظهر نور الشمس ، ومازالت الحياة مستمرة وأكيد سنرى تسلسل القمة دائما ما يحتوي على قصائد و روايات الأستاذة ربيعة جلطي، لأن العمود الفقري لحروف الأستاذة ربيعة جلطي هو الثقة والدقة والاحترافية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.