رئيس الوزراء الروسي‮ ‬دميتري‮ ‬مدفيديف‮ ‬يكشف‮:‬    البطولة العربية لكرة اليد للأندية ذكور وإناث    إلى‮ ‬19‮ ‬نوفمبر الجاري‮ ‬    قد‮ ‬يحترف في‮ ‬البريميرليغ    توقعات صندوق النقد الدولي    وفرتها‮ ‬512‮ ‬ألف مؤسسة‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    المقاومة ترد بقوة وتنقل الرعب إلى الصهاينة    بعد إقصائهم من قوائم المستفيدين من السكن    سوق أهراس    الوباء أدى لوفاة‮ ‬16‭ ‬شخصاً    رئيس لجنة الدفاع بالجمعية الفيدرالية لروسيا يشيد بالعلاقات مع الجزائر    صفعة أخرى لمحمد السادس    راوية: احتياطي الصرف لم يتأثر بالتمويل غير التقليدي    في‮ ‬مجال التكفل الصحي‮ ‬بالمواطنين‮ ‬    لقاء جزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬فرنسي‮ ‬حول الصحة    التكوين المهني يلبي الطلب الاجتماعي للشباب    الجوية الجزائرية توقف 14 منهم بسبب الاحتجاج    «وقفة غضب» يوم الخميس    توقيف سارق الدرّاجات النارية    "ايدوم فيبر محترف" بسرعة تدفق 4 و 8 ميغا    حث على الالتزام بمسار التسوية الاممي    الجزائر ملتزمة بمخطط مكافحة المقاومة للمضادات الميكروبية    تحركات لحل المنظمة والجزائر تتخذ إجراءات احترازية    الوزارة تدخل المعالجة البيداغوجية ضمن التوقيت الزمني للأستاذ    مباراة الطوغو صعبة ونسعى للفوز بها    كيفية مغفرة الذنوب    ولد عباس: ما قاله أويحيى في باريس لا يرقى إلى الشك في وطنيته    سامسونغ تطور تلفزيونا يمكن التحكم به ب الدماغ    الجزائر والاتحاد الأوروبي عازمان على تعميق علاقاتهما    قافلة تحسيسية حول أجهزة التشغيل ببرج بوعريريج    التبرعات وراء إنجاز 100 مسجد بالعاصمة    خطر مواقع التواصل الاجتماعي على الأسرة    سعيدة قطاع الثقافة يتدعم ب24700 مجلد و1920 عنوان كتاب    قبل وفاته بساعات طفل السرطان يعتذر لأمه    أردوغان: ننتظر بفارغ الصبر كشف الحقيقة بشأن خاشقجي    قصة الملكين هاروت وماروت    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه    عين على غزة    دوسي كاجو يهدد رئيس مولودية وهران باللجوء إلى الفيفا    هدافو الخضر منذ الاستقلال (الحلقة التاسعة والأربعون)    النيران تلتهم 3 مركبات بينها سيارة إسعاف بغليزان    بحث مضن عن قارورة الغاز    *التونة* صغيرة الحجم تغزو أسواق عين تموشنت    شتاء تحت القرّ و الفرّ    96 بالمئة من الجزائريين يحبون القراءة    تكريم 40 تلميذا نجيبا    *زوم* على دور الصليب الأحمر في التكفل بالمعتقلين الجزائريين في سجون الاستعمار    سفراء الشاشة الفضية عبر العالم    مخلوفي ولحولو يحضّران بالخارج    أجواء ونفحات روحانية متميزة    النسخة الجزائرية ل"المانغا" تحمل رسائل تربوية للطفل    تكثيف العمل الجواري التحسيسي ضرورة    مطاعم فينيسيا تتحدى الفيضانات    سائق "لص" يحتجز سائحين بباريس    مساهل: الجزائر تنتظر تفهما وتنسيقا أكبر من الاتحاد الأوروبي    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير
بورتريه
نشر في الجمهورية يوم 16 - 10 - 2018

قد لا يعرفه البعض أو لا يعرفون عنه الكثير خاص من الجيل الجديد .. * باكثير* الماليزي المولد اليمني الأصل المصري الجنسية هو أحد الذين كتبوا قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة .وتقول بعض الدراسات إنه أول من كتبها قبل السياب ونازك
، بدأ الكتابة في سن مبكرة بعد أن عاد به أبوه إلى اليمن ، اشتغل في التعليم قبل أن يشد الرحال إلى مصر وينتسب إلى الجامعة، ثم يطلب الجنسية المصرية فيحوزها ويدخل عالم الكتابة المسرحية بعد البحث وقراءة الكثير من النصوص المسرحية الغربية، وقد تحدث عن ذلك بإسهاب في مذكراته.
كتب باكثير بعدها عندما أصبح متمكنا منها كما يقول في مذكراته ، حيث كتب الكثير من المسرحيات عن مواضيع مختلفة وخاصة عن شخصيات من التاريخ العربي الإسلامي .كما عارض بعض كتابها الغربيين حسب المصطلح الشعري وليس المسرحي منهم شكسبير وموليير وحتى راسين وبرنادشو وغيرهم ، وحتى وإن لم تعرف نصوصه المسرحية إقبالا على تجسيدها على الركح إلا أن ذلك لم يمنعه من كتابة المسرحيات ، وربما هو أغزر كتاب عصره للمسرح وكل نصوصه مطبوعة في كتب ، إلا أنه لا أحد اقترب منها ، وحاول إخراجها، رغم أنه منها ما يستحق الإخراج وفق مفهوم عصره هو وعصر المسرح الكلاسيكي، حيث لجأ البعض من العرب إلى النصوص الغربية ولم يقتربوا من نصوص باكثير التي تحتاج إلى تسليط الأضواء عليها ، ومن حقه علينا أن نحتفي به كرائد من رواد الحركة المسرحية في البلاد العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.