نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلّة قاتلة الغلّة
المصالح الفلاحية تحذر من انتشار «الميلديو» بحقول البطاطا بمستغانم
نشر في الجمهورية يوم 28 - 10 - 2018

*تضرر كميات معتبرة بحقول حاسي ماماش و السوافلية حسب الفلاحين
* الدكتور محمد عياط خبير في التغذية :
*تناول بطاطا مصابة ب*الميليديو* لا يؤثر على الصحة
حذر المخبر الجهوي لحماية النباتات من انتشار مرض البياض الزغبي المعروف ب*الميلديو* بمحاصيل البطاطا بعد اكتشاف كميات معتبرة منها تأثرت في المدة الأخيرة بهذا المرض بحقول عديدة ببلديات حاسي ماماش و السوافلية بدائرة بوقيراط . و حسب مصدر من مديرية الفلاحة فإن المرض قد اكتشف بعد جني المحصول و وصوله إلى الأسواق حيث وجدت آثاره واضحة على البطاطا .و يقول فلاح بحاسي ماماش أن *الميلديو* أتلف حوالي قنطارين من محصوله .و فيما يخص أعراضه فهو يبدأ بتشكيل بقع زيتية في أوراق البطاطا تحجب عنها الضوء ما فتح المجال لتعفنها وبالتالي ندرتها و ارتفاع أسعارها في السوق. و كان المستهلك قد اشتكى في المدة الأخيرة من رداءة نوعية البطاطا المسوقة و غلاء أسعارها حيث ظهرت عليها آثار العفن و البقع السوداء . و بما أن المرض لم يصل إلى درجة الخطورة القصوى حسب ذات المصالح المختصة دعت هذه الهيئة التابعة لوزارة الفلاحة كافة الفلاحين لاحتواء المرض والتدخل الفوري باستعمال مبيد فطري لمنع انتشار هذا المرض في الحقول قبل و أثناء عملية الغرس . و حسب أحد الفلاحين ببلدية حاسي ماماش ،فإن الظروف المناخية المعتدلة و الرطبة تسمح بظهور مرض البياض الزغبي (الميلديو) و تكاثر الحشرة في البطاطا بعد الموسمية في مستغانم. مضيفا انه يمكن التحكم فيه والتقليل من خطورته إلى درجة النصف إذا قلت نسبة الرطوبة و ذلك بالاعتماد على الري عن طريق التقطير عوضا عن الرش المحوري ، ما سيمكن – يقول- من اقتصاد المياه والحد من انتشار الأمراض الناتجة عن رش أوراق نبتة البطاطا بمياه درجة حرارتها منخفضة. و كشف أن تأثير هذا المرض خطير و يمكن أن يقضي على كل المنتوج في حال عدم اعتماد برنامج للأدوية الكيماوية. و أكد أن *الميلديو* ينتشر بكثرة بكل من حاسي ماماش و صيادة بسبب الرطوبة وتساقط الأمطار، ما يهدد محصول الولاية المعروفة وطنيا بإنتاج البطاطا. و أشار أن *الميلديو* الذي يخشاه الفلاحون بكثرة يتعلق بالنوع الذي يظهر في فصل الشتاء. و ختم بأنه يمكن تدارك الأمر عن طريق إجراء عملية رش المنتوج بمبيد مخترق للنبتة لتوقيف المرض قبل استفحاله ومراقبة باقي الإنتاج بالحقل غير المتضرر.
و كشف الدكتور محمد عياط و هو خبير في التغذية أن الميليديو هو نوع من الفطريات التي تصيب الخضر منها البطاطا و في حال تناول منتوج مصاب بهذا فهو لا يسبب أي مضاعفات أو اثار صحية على جسم الانسان لكونه فطر يصيب الخضر بالتعفن . و هذه الفطريات تؤدي إلى تغير مذاق البطاطا فقط . مشيرا ان المحاصيل الزراعية التي تصاب بالفطريات تنتج عادة من عدم استعمال المبيدات المرخصة من قبل وزارة الفلاحة و *الميليديو* يتسبب دوما في خسائر اقتصادية في حال عدم مكافحته لأن العديد من الخضروات و أشجار الفاكهة تفسد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.