عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    روح التضامن والتآلف تسود مسيرات الحراك خاوة خاوة    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    الشعب الصحراوي بحاجة لانتهاء النزاع    بن بولعيد شخصية ثورية ذات أبعاد إنسانية    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    تكوين 5 أفواج من معلمي التمهين بالشلف    وضع اقتصادي مخيف    وفاة ثلاثة اشخاص اختناقا بغاز أكسيد الكربون وانتشال جثتين جرفتهما المياه خلال ال24 ساعة الاخيرة    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    الشروع في تزويد حي أدريان بتمنراست    مهاتير محمد يهاجم دولة الاحتلال    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    وزارة الدفاع: حجز 54 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف تاجري مخدرات بغرداية    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    استشهاد شابين وإصابة 62 في الجمعة ال 51 ل«مسيرات العودة»    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    استرجاع سيارة ودراجة نارية    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    قايد صالح يشدد على التطبيق الصارم لبرنامج التحضير القتالي: الجزائر أصبحت قدوة في مجال مكافحة الإرهاب وحماية الحدود    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    على تأجيل خروج بريطانيا من الصرح‮ ‬    في‮ ‬طبعته‮ ‬ال22    الأستاذ إبراهيم موحوش‮ ‬يؤكد‭:‬    قبل نهاية‮ ‬2019    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    تربص بتيشي تحضيرا لمباراة الكأس    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    لدي مشروع فيلم بالأمازيغية وأملي في الجيل الجديد    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    « غنيت لأبرز الشعراء و رفضت تسليم لباس خالي « الشيخ حمادة « للمتحف»    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    عام حبسا نافذا لشاب عذّب رفقة أشقائه أختهم التلميذة لحيازتها هاتفا ببن فريحة    الحراك كرة ثلج تكبر جمعة بعد جمعة    الأخبار الكاذبة لا يمكن السيطرة عليها إلا بالمعلومات الرسمية السريعة    خبر بلا تحقق و لا تدقيق    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحارس حمو ينجو بعد ابتلاع لسانه
سريع غليزان يبحث عن فوز على البليدة لرفع معنوياته
نشر في الجمهورية يوم 24 - 11 - 2018

شرع سريع غليزان منذ ثلاثة ايام في التحضير للمباراة التي تنتظره بعد أسبوع أمام ضيفه إتحاد البليدة، و عرفت حصّة الاستئناف غياب الكثير من اللاعبين في صورة صارت تتكرّر في بيت الفريق، حيث لا يكترث بعض اللاعبين بالموعد المحدّد لهم و لا بالأجندة الموضوعة من طرف مدرّبهم نور الدين بلجيلالي، الذي كان ألحّ على ضرورة التحلّي بالانضباط و احترام المواعيد المتّفق عليها، و هو الذي كان قد منحهم راحة ليومين كاملين غداة المباراة التي لعبوها بالشلف مساء السبت، ليستفيدوا من الراحة الأحد الاثنين ، هذا وشهدت حصة الخميس حالة ذعر وهلع وسط اللاعبين إثر إصابة الحارس الشاب حمو عمر والذي ابتلع لسانه على وقع اصطدامه باحد اللاعبين والذي تم إسعافه على الفور و نقله إلى المستشفى حيث نجا من موت محقق ،فيما قام الرئيس حمري بزيارته الى المستشفى والاطمئنان عليه وأكد له الطقم الطبي استقرار حالته وتم منحه راحة لمدة يومين .
الرابيد تلقى هزيمتين متتاليتين
حتى وإن كان السريع غير معني بلعب مباراة رسمية نهاية الأسبوع الجاري، بسبب إقصائه من كأس الجمهورية على يد شباب سفيزف، إلا أن الضغط سيكون شديدًا على المدرب نور الدين بلجيلالي الذي تعرض إلى هزيمتين متتاليتين في الأسبوعين الماضيين، ذلك ما يجبره على التحلي بالصرامة اللازمة والعمل على تصحيح الكثير من الأخطاء التي تم تسجيلها في المباريات السابقة. كما يتوجب أيضًا على السريع أن يستغل الوقت الطويل الذي يفصله عن اللقاء المقبل، كي يعيد ترتيب أوراقه قبل المواجهة الهامة التي تنتظره أمام اتحاد البليدة في ختام مشوار مرحلة الذهاب، حيث يتوجب على الجميع من المدرب وطاقمه إلى اللاعبين، مباشرة الاستعدادات بشكل جاد للمواجهة القادمة التي قد تحمل مفاجآت غير متوقعة.
أرقام الفريق لم تعد تطمئن الأنصار
مع اقترابنا من اختتام مشوار مرحلة الذهاب لبطولة الرابطة المحترفة الثانية موبيليس، يبدو أن أنصار ومحبي السريع يزدادون يومًا بعد يوم قناعةً أن فريقهم الحالي عاجز كلياً عن بلوغ الهدف المسطر لهذا الموسم والمتمثل في تحقيق الصعود إلى الرابطة الأولى، خصوصًا أن النتائج المسجلة في الجولات ال14 التي لعبت لحد الساعة كانت مخيبة وبالأخص تلك المسجلة خارج القواعد والتي لا تعكس اطلاقًا تلك الإرادة الواجب توفرها لدى الفريق الذي يريد التنافس على الصعود. و مثلما هو معلوم، فإن لقاء نهاية الأسبوع الماضي الذي خسره السريع الغليزاني أمام جمعية الشلف، كان هو الأخير في برنامج تنقلات الرابيد خلال مرحلة الذهاب، بما أن مباراة الجولة الأخيرة ستكون أمام اتحاد بليدة بملعب الشهيد زوقاري الطاهر. وعجز السريع عن تحقيق أي فوز في المباريات ال8 التي خاضها خارج قواعده هذا الموسم، ليواصل بذلك السلسلة التي كان قد بدأها منذ إياب الموسم المنصرم والتي صارت تتمثل في 14 مقابلة دون تحقيق أي فوز.
الحصيلة متواضعة و لا تكفي للصعود
ويرى جميع متتبعي شؤون الفريق الغليزاني أن النتائج التي سجلها أشبال نور الدين بلجيلالي في خرجاتهم التي لعبوا فيها بعيداً عن أسوار ملعب الشهيد زوقاري الطاهر كانت متواضعة جداً، خصوصاً إذا ما علمنا أن السريع لم يخطف سوى نقطتين من تعادلين مسجلين أمام ترجي مستغانم ووداد تلمسان، كما أن قاطرته الأمامية سجلت 3 أهداف فقط بين تنقلي مستغانم والشلف، فيما عجزت عن الوصول إلى شباك المنافسين ال6 الآخرين الذين نزلت في ضيافتهم. كما أن هناك نقطة لا يجب تجاهلها والتي تتعلق بالتعادلين المحققين وحتى الأهداف التي سجلها السريع خارج قواعده، كانت قد تحقق في الداربيات التي تتميز بخصوصية شديدة، حيث أن التعادلين تحققا أمام تلمسان ومستغانم والأهداف سجلت بمستغانم والشلف، فيما كانت الحصيلة في التنقلات الأخرى التي قادت السريع نحو الشرق، سلبية على طول الخط بما أنها سجلت الهزائم ولم تسجل أي هدف أمام بجاية، سكيكدة، مقرة، عنابة وبوسعادة. و مقابل عجزه عن تحقيق أي انتصار واكتفائه بتعادلين فقط، كان السريع قد تعرض إلى 6 هزائم كاملة في المباريات التي لعبها خارج قواعده، كما أن شباكه اهتزت في 9 مناسبات ولم يتمكن خطه الدفاعي من الصمود إلا أمام وداد تلمسان في المواجهة التي انتهت على وقع التعادل السلبي، ذلك ما يجعل حصيلة السريع خارج الديار تعتبر من بين الأسوأ في الرابطة الثانية.
بلجيلالي مطالب بحلّ للعقدة النفسية
لا يمكن إيجاد أي تفسيرات لما يحدث مع الكتيبة الغليزانية في المباريات التي تلعبها خارج قواعدها، إلا بالتأكيد على وجود عقدة نفسية تطارد اللاعبين في كل سفرية، خصوصًا أنّ السريع عجز حتى على هزم شباب سفيزف الناشط في بطولة ما بين الرابطات في مباراة الكأس التي لعبت بميدان محايد، فيما يتم تسجيل الانتصارات بشكل عادي في لقاءات الداخل. و نقطة أخرى تبقى شديدة الأهمية وتؤكد أكثر على أن مشكل السريع في مباريات الخارج يعتبر نفسي أكثر من أي شيء آخر، هي الأوقات التي تتلقى فيها شباك زايدي وبلعالم للأهداف، حيث وبعد إجرائنا لبحث سريع وجدنا أن معظم الأهداف التي تلقاها الرابيد كانت في أوقات حساسة للغاية إما في بداية الأشواط وإما في نهايتها. وكانت الأهداف في الأوقات الحساسة، مثلما حدث في لقاءات مستغانم، سكيكدة، عنابة ، بوسعادة ، بجاية و الشلف.
القادم لن يكون سهلاً حسب العارفين
بعد أن خاض السريع أكثر من نصف مباريات خارج الديار دون أن يتمكن من رفع التحدي في أيٍ منها، يبقى من الصعب جدًا أن يعود بقوة في مرحلة العودة التي تنتظره فيها 6 تنقلات، خصوصًا أن المنافسة ستشتد أكثر بين المتنافسين على الصعود وكذلك الراغبين في تفادي النزول، الأمر الذي سيجعل تحقيق النتائج الإيجابية خارج القواعد أشبه بالمستحيل بالنسبة إلى فريق أثبت محدوديته في الجولات الماضية. و يبقى الأكيد أنّ السريع الغليزاني في نسخة هذا الموسم هشّ للغاية في مبارياته التي خاضها خارج أسوار ملعب الشهيد زوقاري الطاهر، ذلك ما يعتبر عاملاً سلبياً بالنسبة إلى فريق يفترض أن يكون من بين المتنافسين على تحقيق الصعود، الأمر الذي يؤكد أن حديث الإدارة في كل مرة على استهداف الصعود يبقى موجهاً للاستهلاك فقط، بما أن واقع الميدان يؤكد عكس ذلك تمامًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.