عبد العزيز رحابي : هذه هي الأهداف الحقيقية لندوة بن صالح "التشاورية"    إيداع سعيد باي الحبس المؤقت والقبض على شنتوف حبيب    المديرية العامة للضرائب تدعو مصالحها إلى المزيد من اليقظة في استصدار شهادات تحويل الأموال إلى الخارج        والي وهران يطمئن على حالة أنصار “الحمراوة” بتيزي وزو    نتائج و ترتيب الرابطة المحترفة الأولى موبيليس بعد الجولة 26        الجزائر تدين بقوة الهجومات الإرهابية في سريلانكا    ضرورة وضع خطة تحرك عربي من أجل فلسطين    وفاة المؤرخة الفرنسية أني راي غولدزيغر    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 155كلغ من الكيف    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    أويحيى ولوكال لم يحضرا إلى محكمة عبان رمضان    مصالح البلدية تشرع في التحضيرات لإنجاح موسم الإصطياف    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    «المثقّف»..الحاضر الغائب    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    مؤتمر الاتحاد العام للعمال الجزائريين شهر جوان    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »
الإعلامي و الكاتب بمحطة بشار للتلفزيون الجزائري مصطفى بن دهينة ل «الجمهورية»:
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2019

أبدى الكاتب الصحفي والمؤلف مصطفى بن دهينة ارتياحه لواقع المسرح الجزائري الذي بدأ حسبه يسترد أنفاسه، من خلال الجوائز التي افتكها خلال السنوات الأخيرة ففي مهرجانات عربية و أوربية، كما تحدث بن دهينة في التصريح الذي خص به جريدة الجمهورية عن العمل التلفزيوني الذي اعتبره متعبا لاسيما فيما يخص الأشرطة العلمية التي تحتاج إلى الموارد المالية والفرق المتخصصة والوسائل التقنية ، مؤكدا في ذات الصدد أن المسرح يمكنه أن يدعم التلفزيون والسينما ويعكس الثراء الثقافي للجزائر ككل.
@ من هو مصطفى بن دهينة ؟
^ مصطفى بن دهينة من مواليد مدينة بشار عام 1960، درست بالمدرسة الجزائرية ، بعد تحصلي على شهادة البكالوريا التحقت بالمدرسة الوطنية للإدارة التي تخرّجت منها سنة 1986 في الدفعة ال19، عملت في الإدارة حوالي 10 أشهر، ولأنني كنت متعاونا مع الإذاعة و التلفزيون الجزائري سابقا ‘'أرتيا'' انضممت إلى محطة بشار الجهوية ، تدرجت من صحفي محرر إلى كاتب صحفي، ثم مديرا لمحطة بشار من 2011 إلى 2017، والآن أنا كاتب افتتاحية بالتلفزيون الجزائري لمحطة بشار الجهوية.
@ حدثنا عن بداياتك في المسرح و التلفزيون والدراما ؟
^ في البداية اتصلت بالإذاعة الوطنية الجزائرية، وبعض الإذاعات العالمية ، كالإذاعة البريطانية بلندن ، وإذاعات ألمانيا وهولاند والشرق بباريس ، حيث أرسلت لها مواضيع ثقافية و اجتماعية، و كنت مهتما بالكتابة المسرحية ، وتحديدا مابين 1973 إلى 1975 ،كانت لدينا فرقة مسرحية بمتوسطة» مبارك الميلي» ، وأول مسرحية أنجزنها من إخراج أستاذ مصري بعنوان ‘' مجلس العدل ‘' ، ثم كتبت تمثيليات إذاعية درامية ما بين 1981 إلى 1990 ، من بينها ‘' الكنز المفقود ‘'، أشرقت شمس الإسلام ‘' ، ‘' اللوحة الخالدة «،'' نور من السماء ‘'، «الأصدقاء المزيفون''،''تجار السموم''،'' استقالة من الفضاء''، وقد مثلتها فرقة الإذاعة الجزائرية المكونة من ممثلين كبار منهم الفنان محمد كشرود والفنان محمد النيها، والأستاذ محمد الطاهر فضلاء، الذي تشرفت بالانضمام
إلى برنامجه ‘'مسرح الهواة''بداية من 1981، إضافة إلى الكتابة المسرحية والدراما الإذاعية، كتبت كذلك للتلفزيون سكاتش بعنوان ‘'طريق الطمع''، والمسلسل التاريخي» العباس ابن مرداس» في 6 حلقات ، وقد بُثت على قنوات التلفزيون الجزائري سنة 1998، إضافة إلى قنوات عربية من الأردن، ليبيا، المغرب، تونس واليمن، حيث كانت أول تجربة لمسلسل تاريخي بالجنوب الغربي،باعتبار أن أغلب الممثلين المشاركين في هذا العمل هم من جمعية ‘'مسرح النسور بتيندوف'' ، إضافة إلى ممثلين من بشار من بينهم الفنان عبد الغاني حجازي، كما كتبت أيضا سيناريو ‘' الموت على رصيف الحياة ‘' الذي كان يريد أن يخرجه المرحوم مصطفى بديع، لكن وفاته حالت دون ذلك، ليخرجه بعد ذلك « باديس فضلاء» ابن الراحل الطاهر فضلاء سنة 2014 ، دون أن أنسى مسرحية ‘' الأخطبوط ‘'.
وإلى جانب عملي كصحفي ، فقد أنجزت أكثر من 75 حصة أو شريط تلفزيوني منها ‘' الطريق إلى برج باجي مختار''، ‘'بصمات من التاريخ''،'' الأرقن النبات الثروة ‘'، ‘' رمضان على الطريق الوطني 50''، ‘' دلفين العرق'' ‘'رمضان روح وريحان ‘'، و بعض الحصص التاريخية منها» تيندوف في أحضان الملقة والثورة''،''مثلث النار'' ، وحصة من'' التاء إلى التاء ‘' .
@ هل تصنف نفسك ضمن الكتابة المسرحية أو الدراما أم ضمن الإذاعة والتلفزيون ؟
^ والله لست مختصا في مجال معين، لكني أحاول أن اقطف من كل روضة زهرة، فإضافة إلى الكتابة المسرحية والدراما والتمثيل و الحصص العلمية والإذاعة، فإن لي محاولات في كتابة وتلحين الأغاني مثل أغنية ‘'الأمهات'' التي كانت من نصيب الفنانة حجاج حورية، والتي نالت عنها الجائزة الأولى في مسابقة ألحان و شباب، وأغنية ‘' رحالة في الجنوب ‘' .
@ كيف تقيم اليوم واقع المسرح بالجزائر ؟
^ في الجزائر إمكانيات و طاقات رهيبة، فقد تجد مثلا في الأبيض سيدي الشيخ ممثلا يتقن المسرح، لكن للأسف لا يوجد هناك إنتاج في هذه المنطقة ، إضافة إلى الجهود التي تبذلها المسارح الجهوية و المسرح الوطني الجزائري، وبعض الجمعيات مثل جمعية «الملقة» التي تنشط بأقصى منطقة بالجنوب الغربي، ..اليوم المسرح الجزائري ، بعد سنوات عجاف بدأ يسترد أنفاسه ، من خلال حصده لعدة جوائز في مهرجانات عربية وأوربية ، و هذا دليل على أن له أصول ثابتة و رُوّاد ، وله كُتاب و جمهور، فالمسرح اليوم يمكنه أن يدعم التلفزيون والسينما ويعكس الثراء الثقافي للجزائر ككل.
@ ما هي أهم الجوائز التي تحصلت عليها ؟
^ تحصّلت على جائزة من المجلس الأعلى للغة العربية، وأخرى عن مسرحية ‘' أنشودة القناديل''، وفي الكتابة التاريخية ‘' قطوف من تيندوف ‘' و من وزارة المجاهدين جائزة عن بحث بعنوان» التعبئة الكبرى خلال ثورة نوفمبر» بمنطقة الساورة ، وجائزة أخرى عن مسرحية ‘' زمن اللوحة والنشيد''، ،تحكي كيف تعلم أطفال الأنشودة الوطنية في القصور النائية بمنطقة أدرار خلال ثورة نوفمبر المظفرة مثل ‘' قسما ‘' و ‘'من جبالنا ‘' و ‘'جزائرنا ‘' ، ثم جائزة وطنية من الإذاعة الجزائرية عن حصة ‘'أسماء و معارف ‘'سنة 1980 ، و أول جائزة دولية عن هيئة الإذاعة البريطانية سنة 1981 لحصة ‘'المارطون الثقافية ‘'، وأهم جائزة تحصلت عليها سنة 2001 ‘ كانت جائزة « الشاشة الذهبية عن حصة ‘'دلفين الرمال''، حيث أخذنا 5 جوائز كانت من نصيب المُعدّ والمصور وملتقط الصوت، إضافة إلى الجائزة الثانية في الملتقى العلمي بسطيف في مجال الأشرطة العلمية ، والجائزة الثالثة في مسابقة مسرح الطفل بولاية المدية .
@ ما جديدكم ؟
^ نعمل على تحضير بعض الأشرطة بالتلفزيون، من بينها حصة ‘' الماء رهان فائق الزرقة ‘'، برنامج ‘' زمن اللوحة والنشيد'، الذي يسلط الضوء على دور الكتاتيب في تحفيظ الأناشيد الوطنية بمنطقة أدرار، إضافة إلى 18 حصة أخرى في طور الإنجاز، علما أنني كاتب افتتاحية أيضا، وهناك بحث بعنوان ‘' اليو يو سلاح من حرفين ‘' الذي يتحدث عن الزغرودة التي كانت تثير غضب الضباط الفرنسيين خلال الفترة الاستعمارية .
@ هل انت راض عما قدمته من أعمال فنية وإعلامية ؟
^ رغم 32 سنة من العمل التلفزيوني بمنطقة الجنوب الغربي،أحس أني لم أقدم كما كنت أتمنى وأتصور وأرغب، لأن العمل التلفزيوني عمل شاق، نحن نرى أن القنوات المتخصصة في الأشرطة العلمية تعتمد بشكل أكبر على الموارد المالية والفرق المتخصصة ، والوسائل التقنية ، وانجاز الشريط العلمي ليس سهلا ..ما يجعلني أؤكد أن العمل التلفزيوني متعب وأي عمل متعب لا شك يكون أن مبهرا....واسمحوا لي أن أشكر بالمناسبة العمال المخلصين خاصة بمحطة بشار ، من بينهم زين الدين مباركي، بودي بوفلجة ،الحاج مسكين ، تناح بن عامر ، محمد بن سفينة ،نور الدين أراو و الأخ علي ميحي و طبعا التلفزيون الجزائري الذي أتاح لي الفرصة .
@ هل تُرجمت أعمالكم التلفزيونية إلى لغات أخرى ؟
^ ترجمنا بعض الأشرطة إلى الفرنسية و الأمازيغية مثل ‘' الواد حبل الصحراء السري''،'' الترفاس نبات الرعد ‘'، وكذلك ‘'دلفين العرق ‘' وحصة « عش التعايش ‘' التي تتحدث عن «البيئة والأطفال»، وقد شاركت هذه الأشرطة في المهرجان العالمي للأشرطة العلمية بباريس من 1994 إلى 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.