على الجزائريين التحلي "أكثر من أي وقت مضى" بمزيد من اليقظة    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات يساند المترشح عبد العزيز بوتفليقة بهدف مواصلة الاصلاحات    بالإضافة إلى 177 مكتب و مركز انتخاب: ارتفاع تعداد الهيئة الناخبة بالوادي إلى قرابة 350 ألفا    مولود شريفي: العقار الموجه لاحتضان مركز تكوين نادي مولودية وهران جاهز    القضية الصحراوية حاضرة في نقاش سويدي رسمي    بدوي: قوة الجزائر في مؤسساتها ودرجة وعي مواطنيها    مدرب الاسماعيلي يانوفيسكي يؤكد: نسعى للفوز لبعث حظوظنا    هكذا يُبعد الأتراك “العين” عن فيغولي!    حطاب بباماكو لتوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون في المجال الرياضي بين الجزائر و مالي    مولودية الجزائر في نفق مظلم    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    قاتل أصيل اعتدى عليه جنسيا قبل قتله !!    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    النصر تنفرد بنشر رسالة تتضمن تفاصيل معركة جبل العصفور: هكذا واجه 70 مجاهدا 8 آلاف جندي فرنسي بالأوراس    أمريكا تحاصر البغدادي وقادة “داعش”    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    هؤلاء منزعجون من صادرات الجزائر خارج المحروقات    وزارة التربية: كناباست لم تدع إشعار لأي إضراب    الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا "بحلول سنة 2022"    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    جمع التّلاميذ في قسم واحد ومتطوعين لمواجهة إضراب الأساتذة    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    ‭ ‬شهر مارس المقبل    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    في‮ ‬عهد معمر القذافي    خلال السنة الجارية    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    النعامة‮ ‬    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »
الإعلامي و الكاتب بمحطة بشار للتلفزيون الجزائري مصطفى بن دهينة ل «الجمهورية»:
نشر في الجمهورية يوم 24 - 01 - 2019

أبدى الكاتب الصحفي والمؤلف مصطفى بن دهينة ارتياحه لواقع المسرح الجزائري الذي بدأ حسبه يسترد أنفاسه، من خلال الجوائز التي افتكها خلال السنوات الأخيرة ففي مهرجانات عربية و أوربية، كما تحدث بن دهينة في التصريح الذي خص به جريدة الجمهورية عن العمل التلفزيوني الذي اعتبره متعبا لاسيما فيما يخص الأشرطة العلمية التي تحتاج إلى الموارد المالية والفرق المتخصصة والوسائل التقنية ، مؤكدا في ذات الصدد أن المسرح يمكنه أن يدعم التلفزيون والسينما ويعكس الثراء الثقافي للجزائر ككل.
@ من هو مصطفى بن دهينة ؟
^ مصطفى بن دهينة من مواليد مدينة بشار عام 1960، درست بالمدرسة الجزائرية ، بعد تحصلي على شهادة البكالوريا التحقت بالمدرسة الوطنية للإدارة التي تخرّجت منها سنة 1986 في الدفعة ال19، عملت في الإدارة حوالي 10 أشهر، ولأنني كنت متعاونا مع الإذاعة و التلفزيون الجزائري سابقا ‘'أرتيا'' انضممت إلى محطة بشار الجهوية ، تدرجت من صحفي محرر إلى كاتب صحفي، ثم مديرا لمحطة بشار من 2011 إلى 2017، والآن أنا كاتب افتتاحية بالتلفزيون الجزائري لمحطة بشار الجهوية.
@ حدثنا عن بداياتك في المسرح و التلفزيون والدراما ؟
^ في البداية اتصلت بالإذاعة الوطنية الجزائرية، وبعض الإذاعات العالمية ، كالإذاعة البريطانية بلندن ، وإذاعات ألمانيا وهولاند والشرق بباريس ، حيث أرسلت لها مواضيع ثقافية و اجتماعية، و كنت مهتما بالكتابة المسرحية ، وتحديدا مابين 1973 إلى 1975 ،كانت لدينا فرقة مسرحية بمتوسطة» مبارك الميلي» ، وأول مسرحية أنجزنها من إخراج أستاذ مصري بعنوان ‘' مجلس العدل ‘' ، ثم كتبت تمثيليات إذاعية درامية ما بين 1981 إلى 1990 ، من بينها ‘' الكنز المفقود ‘'، أشرقت شمس الإسلام ‘' ، ‘' اللوحة الخالدة «،'' نور من السماء ‘'، «الأصدقاء المزيفون''،''تجار السموم''،'' استقالة من الفضاء''، وقد مثلتها فرقة الإذاعة الجزائرية المكونة من ممثلين كبار منهم الفنان محمد كشرود والفنان محمد النيها، والأستاذ محمد الطاهر فضلاء، الذي تشرفت بالانضمام
إلى برنامجه ‘'مسرح الهواة''بداية من 1981، إضافة إلى الكتابة المسرحية والدراما الإذاعية، كتبت كذلك للتلفزيون سكاتش بعنوان ‘'طريق الطمع''، والمسلسل التاريخي» العباس ابن مرداس» في 6 حلقات ، وقد بُثت على قنوات التلفزيون الجزائري سنة 1998، إضافة إلى قنوات عربية من الأردن، ليبيا، المغرب، تونس واليمن، حيث كانت أول تجربة لمسلسل تاريخي بالجنوب الغربي،باعتبار أن أغلب الممثلين المشاركين في هذا العمل هم من جمعية ‘'مسرح النسور بتيندوف'' ، إضافة إلى ممثلين من بشار من بينهم الفنان عبد الغاني حجازي، كما كتبت أيضا سيناريو ‘' الموت على رصيف الحياة ‘' الذي كان يريد أن يخرجه المرحوم مصطفى بديع، لكن وفاته حالت دون ذلك، ليخرجه بعد ذلك « باديس فضلاء» ابن الراحل الطاهر فضلاء سنة 2014 ، دون أن أنسى مسرحية ‘' الأخطبوط ‘'.
وإلى جانب عملي كصحفي ، فقد أنجزت أكثر من 75 حصة أو شريط تلفزيوني منها ‘' الطريق إلى برج باجي مختار''، ‘'بصمات من التاريخ''،'' الأرقن النبات الثروة ‘'، ‘' رمضان على الطريق الوطني 50''، ‘' دلفين العرق'' ‘'رمضان روح وريحان ‘'، و بعض الحصص التاريخية منها» تيندوف في أحضان الملقة والثورة''،''مثلث النار'' ، وحصة من'' التاء إلى التاء ‘' .
@ هل تصنف نفسك ضمن الكتابة المسرحية أو الدراما أم ضمن الإذاعة والتلفزيون ؟
^ والله لست مختصا في مجال معين، لكني أحاول أن اقطف من كل روضة زهرة، فإضافة إلى الكتابة المسرحية والدراما والتمثيل و الحصص العلمية والإذاعة، فإن لي محاولات في كتابة وتلحين الأغاني مثل أغنية ‘'الأمهات'' التي كانت من نصيب الفنانة حجاج حورية، والتي نالت عنها الجائزة الأولى في مسابقة ألحان و شباب، وأغنية ‘' رحالة في الجنوب ‘' .
@ كيف تقيم اليوم واقع المسرح بالجزائر ؟
^ في الجزائر إمكانيات و طاقات رهيبة، فقد تجد مثلا في الأبيض سيدي الشيخ ممثلا يتقن المسرح، لكن للأسف لا يوجد هناك إنتاج في هذه المنطقة ، إضافة إلى الجهود التي تبذلها المسارح الجهوية و المسرح الوطني الجزائري، وبعض الجمعيات مثل جمعية «الملقة» التي تنشط بأقصى منطقة بالجنوب الغربي، ..اليوم المسرح الجزائري ، بعد سنوات عجاف بدأ يسترد أنفاسه ، من خلال حصده لعدة جوائز في مهرجانات عربية وأوربية ، و هذا دليل على أن له أصول ثابتة و رُوّاد ، وله كُتاب و جمهور، فالمسرح اليوم يمكنه أن يدعم التلفزيون والسينما ويعكس الثراء الثقافي للجزائر ككل.
@ ما هي أهم الجوائز التي تحصلت عليها ؟
^ تحصّلت على جائزة من المجلس الأعلى للغة العربية، وأخرى عن مسرحية ‘' أنشودة القناديل''، وفي الكتابة التاريخية ‘' قطوف من تيندوف ‘' و من وزارة المجاهدين جائزة عن بحث بعنوان» التعبئة الكبرى خلال ثورة نوفمبر» بمنطقة الساورة ، وجائزة أخرى عن مسرحية ‘' زمن اللوحة والنشيد''، ،تحكي كيف تعلم أطفال الأنشودة الوطنية في القصور النائية بمنطقة أدرار خلال ثورة نوفمبر المظفرة مثل ‘' قسما ‘' و ‘'من جبالنا ‘' و ‘'جزائرنا ‘' ، ثم جائزة وطنية من الإذاعة الجزائرية عن حصة ‘'أسماء و معارف ‘'سنة 1980 ، و أول جائزة دولية عن هيئة الإذاعة البريطانية سنة 1981 لحصة ‘'المارطون الثقافية ‘'، وأهم جائزة تحصلت عليها سنة 2001 ‘ كانت جائزة « الشاشة الذهبية عن حصة ‘'دلفين الرمال''، حيث أخذنا 5 جوائز كانت من نصيب المُعدّ والمصور وملتقط الصوت، إضافة إلى الجائزة الثانية في الملتقى العلمي بسطيف في مجال الأشرطة العلمية ، والجائزة الثالثة في مسابقة مسرح الطفل بولاية المدية .
@ ما جديدكم ؟
^ نعمل على تحضير بعض الأشرطة بالتلفزيون، من بينها حصة ‘' الماء رهان فائق الزرقة ‘'، برنامج ‘' زمن اللوحة والنشيد'، الذي يسلط الضوء على دور الكتاتيب في تحفيظ الأناشيد الوطنية بمنطقة أدرار، إضافة إلى 18 حصة أخرى في طور الإنجاز، علما أنني كاتب افتتاحية أيضا، وهناك بحث بعنوان ‘' اليو يو سلاح من حرفين ‘' الذي يتحدث عن الزغرودة التي كانت تثير غضب الضباط الفرنسيين خلال الفترة الاستعمارية .
@ هل انت راض عما قدمته من أعمال فنية وإعلامية ؟
^ رغم 32 سنة من العمل التلفزيوني بمنطقة الجنوب الغربي،أحس أني لم أقدم كما كنت أتمنى وأتصور وأرغب، لأن العمل التلفزيوني عمل شاق، نحن نرى أن القنوات المتخصصة في الأشرطة العلمية تعتمد بشكل أكبر على الموارد المالية والفرق المتخصصة ، والوسائل التقنية ، وانجاز الشريط العلمي ليس سهلا ..ما يجعلني أؤكد أن العمل التلفزيوني متعب وأي عمل متعب لا شك يكون أن مبهرا....واسمحوا لي أن أشكر بالمناسبة العمال المخلصين خاصة بمحطة بشار ، من بينهم زين الدين مباركي، بودي بوفلجة ،الحاج مسكين ، تناح بن عامر ، محمد بن سفينة ،نور الدين أراو و الأخ علي ميحي و طبعا التلفزيون الجزائري الذي أتاح لي الفرصة .
@ هل تُرجمت أعمالكم التلفزيونية إلى لغات أخرى ؟
^ ترجمنا بعض الأشرطة إلى الفرنسية و الأمازيغية مثل ‘' الواد حبل الصحراء السري''،'' الترفاس نبات الرعد ‘'، وكذلك ‘'دلفين العرق ‘' وحصة « عش التعايش ‘' التي تتحدث عن «البيئة والأطفال»، وقد شاركت هذه الأشرطة في المهرجان العالمي للأشرطة العلمية بباريس من 1994 إلى 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.