انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    وفاة 42 شخصا وإصابة 1337 آخرون في حوادث مرور خلال أسبوع    كورونا…1307 إصابة جديدة و41 وفاة    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    Sport تؤكد حسم البارصا لموضوع ميسي !    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    غدًا.. إجتماع للمجلس الأعلى للأمن برئاسة تبون وهذا ما سيناقش    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    العاصمة..وفاة 20 شخصا وإصابة 310 آخرين خلال السداسي الأول ل2021    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    إيران في قفص الاتهام    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    تراجع في أسعار النفط    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    عساكر مغاربة يفرون سباحة إلى سبتة الإسبانية    اللبنانيون في انتظار نتائج التحقيق وتشكيل الحكومة    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    إعذارات بالجملة تخلط حسابات الإدارة    ''أتوقع تحطيم الرقم القياسي العالمي في سباق 400 م    بلحاج يدعو المساهمين للتنازل عن أسهمهم مقابل قدوم شركة وطنية    العثور على قاصر غرق بشاطئ ستيديا    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ركود تجاري يسبق العيد وعزوف قبل المداومة
محلات ومخابز مغلقة نهاية الأسبوع رغم تسخير 3الاف تاجر لضمان الخدمة
نشر في الجمهورية يوم 10 - 08 - 2019

في كل مرة ومع اقتراب الأعياد والمناسبات الدينية إلا ويفتح ملف مداومة التجار من جديد حيث تعرف الشوارع والمحلات عزوف التجار عن العمل يومين آو 3 أيام قبل المداومة التي تفرضها مصالح التجارة ولا يلتزم بها التجار وهو ما يوحي أيضا بتكرار مسلسل الندرة في المواد في الأعياد مثلما هو الشأن بوهران حيث يستبق الركود التجاري العيد بيومين على غرار ما لوحظ أمس الجمعة
بتواجد العديد من المحلات وبالخصوص في وسط المدينة مغلفة على غرار محلات بيع المواد الغذائية وأيضا المخابز التي دخلت في عطلة مسبقة نهاية الأسبوع خاصة إذا علمنا أن معظم أصحابها وملاكها يقطنون خارج الولاية لاسيما وان أصحاب مهنة صناعة للخبز ينحذرون من منطقة القبائل لذا فهم يفضلون قضاء عطلة العيد وسط عائلاتهم في حين لا تفتح جل المخابز خلال هذه المناسبة كما انه من المتوقع تسجيل ندرة حادة في مادة الخبز خصوصا وان هذه الفترة متزامنة مع الاضطراب في التموين بمادة الفرينة بسبب ما يعرف بأزمة المطاحن بعد توقيف عدد منها وهو ما جعل التجار يحتاطون من حيث كمية إنتاج الخبز خوفا من تراجع للتموين.
ونفس الأمر بالنسبة لمادة الحليب التي بدأت بوادر أزمتها تلوح منذ يومين نتيجة عدم توفرها بالكميات المطلوبة بالأسواق والمحلات حيث نفذت صبيحة الخميس بسوق لاباستي
وبالرغم من التطمينات الصادرة من الجهات الرسمية ومصالح التجارة إلا ان التخوف من النذرة وعظم توفير الخدمات وارد بالنظر إلى الأجواء التي تسبق العيد مع العلم أن مديرية التجارة بوهران سخرت ما يزيد عن 3ألاف تاجر لضمان المناوبة خلال يومي عيد الاضحى عبر إقليم الولاية وتحديدا بالأحياء التي لطالما عانت من نقص كبير في المواد الغذائية ومختلف الضروريات في المناسبات والأعياد لاسيما في مجال التموين بمادتي الخبز والحليب والخضروات ما تسبب في أزمات متعددة للمواطنين مثلما تشهده في كل مرة أحياء وسط المدينة وبئر الجير وأيضا بالأقطاب السكنية الجديدة بشرق الولاية وأحياء عدل الجديدة بمنطقة السانيا وعين البيضاء.
وحذرت مصالح مديرية التجارة التجار المعنيين بالمداومة يومي العيد من مغبة الإخلال ببرنامج المداومة المذكور أو العزوف عن فتح محلاتهم أمام المواطنين حسب البرنامج المضبوط ،مهددة بتسليط عقوبات قاسية في حق المخالفين ستصل إلى حد الغلق الفوري لمحلاتهم وذلك لفترة تصل إلى الشهر مع سحب السجل التجاري والغرامة المالية ورغم هذه التهديدات التي مافتئت تتكرر في كل مناسبة دون أي عقوبة لتفادي تكرار ما حدث خلال الأعياد الماضية وحسب مصالح التجارة فان قائمة التجار ممن وقع عليهم الاختيار لضمان المناوبة يومي عيد الفطر عرفت زيادة في العدد حيث تم الأخذ بعين الاعتبار زوار المدينة من المغتربين وعائلاتهم وهو ما يرفع من حجم احتياجات المواطنيين للمواد الغذائية وبالتالي تكثيف الخدمات المقدمة في هذه الفترة من خلال إلزام المحلات والمخابز المعنية بالمناوبة بفتح أبوابها في عطلة العيد، من أجل ضمان الوفرة وتغطية الاحتياطات في العيد. ولمراقبة نشاطهم جندت مديرية التجارة قرابة 400عون مراقبة للوقوف على مدى احترام التجار المداومين للتعليمات لأجل ضمان الخدمة في العيد ومدى التز امهم بنظام المناوبة وضمان توفير السلع المختلفة حيث سيعاقب كل تاجر يتخلف عن ذلك وهو ما سيثبته عمل هؤلاء الأعوان حسب ذات المصادر التي كشفت أن الامر يختلف عن السابق من حيث الصرامة خصوصا وان التجار المسخرين طيلة يومي العيد تجاوز هذه المرة ال3الاف تاجر سيقسمون حسب المنطقة واليوم أهمها المخابز ومحلات المواد الغذائية وغيرها من المواد الأساسية والأكثر طلبا في هذه المناسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.