دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد
نشر في الجمهورية يوم 23 - 09 - 2019


يكاد يختفي و إلى الأبد مصطلح " الموالاة " نهائيا من أبجديات اللغة السياسية في العالم الديمقراطي الحقيقي لأنّ " التباري " السياسي في بلدانه إنّما يعتمد السلطة و المعارضة ، و التفقه السياسي في ذات المجال يطرح سؤالا جوهريا : ما فائدة وجود أحزاب موالية للسلطة في ظل ضرورة انتقاد هذه السلطة وتعرية عيوبها و بالتالي معارضتها بالبرامج و النظرة الإستراتيجية لما يجب أن تكون عليه البلاد، نظاما و منهجا. و يشوب حزب أو أحزاب الموالاة نقص في فهم الأداء السياسي من باب أنّ هذه الموالاة تظل لصيقة بالسلطة و بالتالي و في حالة اجتهادها من أجل الوصول إلى الحكم كيف لها أن تنتقد الأداء الذي تقدمه السلطة و تنافسها و بالتالي عندما لا تتوفر لديها أدوات الانتقاد لا يتوفر لديها عنصر الاستمرار و بالتالي تبقى مجرّد رافد من روافد السلطة و هذا أمر غير مشجّع للمشهد السياسي الذي يتطلّب المنافسة بالبرامج و الانتقاد الدائم من أجل تطوير مفهوم النشاط الحزبي و بالتالي السياسي. في حين و في أبجديات النظم الديمقراطية تكون الأحزاب المعارضة أو حتّى الشخصيات المستقلة المعارضة للسلّطة أو نظام الحكم من أساسه تلك اللبنة المهمّة في تطوير مفهوم البناء الديمقراطي على قواعد سليمة ، رغم أنّه ليس إنجيلا منزّلا أن تبقى أحزاب ما دوما في المعارضة فقد تلتقي مع السلطة – و الأمر نادر - في نقاط مشتركة تحكمها أحدات و تطوّرات داخلية و خارجية معيّنة مرتبطة بزمن ما ، كما أنّ الأحزاب المعارضة قد تصل إلى سدّة الحكم في الانتخابات و ليس ضروريا أن تسبح في فلكها الأحزاب المعارضة الأخرى التي كانت تتقاسم أو تتشابه معها في الطرح في ساحة النضال . نافلة القول في هذا المجال أنّ النظم الديمقراطية المؤمنة بالتداول لا تقلّب العملة على وجهيها لتجد نفسها تشتغل بوجهين اثنين هما في الأصل واحد ، فالمعارضة معارضة و الموالاة مرفوضة لأنّها لا تقدم جديدا فقط تقوي موقع السلطة و تزيّن لها أمورها و بالتالي ليست من الشعب في شيء مادام ذات الشعب كثير الانتقاد و المطالب خاصة عندما يكون مسيّسا و الذي يسيّسه المعارضة و ليس الموالاة ، هذه المولاة التي غالبا ما تذوب في السلطة الحاكمة لأغراض معروفة . عندنا الأمر يصير نحو التعقيد و قد أبان التحرّك المفاجئ للشعب أنّ لا الموالاة و لا المعارضة تبنّت سابقا خطابا يشفي غليل الشعب الذي أمسك مصيره بيده و قال كلمته عاليا و كان الذي كان. و زاد الأمر تعقيدا في نظام شمولي لعب على الإصلاحات و حسّن الخطاب اللفظي بأنّ الأمور تسير على ما يرام و اهتدى ذات النظام إلى تطويع الأحزاب و إسكانها تحت جناحه من أجل ضمان سكوتها أو لعبها دور المعارضة من أجل تسخين الساحة السياسية بكلام لم يصل إلى أفعال فوجدنا أنفسنا أمام تعددية الواجهة التي لم توصل الجزائر إلى الديمقراطية بحجة أن تجربة التعددية لا تزال جديدة علينا و يلزمنا الوقت و الصبر .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.