واجعوط … مستعدون لكل الاحتمالات    الجزائر تدعو إلى تخفيض فوري لإنتاج النفط    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    الرئيس الأسبق اليمين زروال يتبرع بشهر من معاش تقاعده    زبدي يرحب بقرار الحكومة باستثناء بعض النشاطات التجارية من الغلق    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    محمد بوشامة:”المضاربة والخلل في التوزيع سبب أزمة السميد”    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    كورونا يواصل الزحف وأمريكا تنتظرها أيام مرعبة    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    الرئيس تبون يحول أكثر من 400 مليار إلى ميزانية الصحة لمواجهة “كورونا”    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    تثبيت مغاسل وقائية    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضواء على الكواليس وسقوط البيادق
رواية» زينزيبار» للروائي الجزائري عبد القادر ضيف الله
نشر في الجمهورية يوم 25 - 11 - 2019

بداية دعونا قبل الولوج إلى عالم رواية عبد القادر ضيف الله أن نقف عند عنوانَي الرواية الرئيسي والفرعي لنتلمس فيهما بعضا من رسالة الروائي للقارئ باعتباره تكثيف لمحتوى نصه، إذ اتخذ الكاتب مفردة زينزيبار عنونا رئيسيا لروايته واسم لمقهى يقع في مدينة ما تدور فيه أحداث هامة في الرّواية وتحدث فيه جريمة قتل لينتهي المقهى حرقا على يد خونة مجرمين، والدلالة الثانية لهذه المفردة هي اسم لمجموعة جزر تقع في المحيط الهندي تتبع لتنزانيا في شرق إفريقيا، أما العنوان الفرعي فقد جاء مركبا من مفردتين عاصفة البيادق وأراه أهم من العنوان الرئيسي ويحمل دلالة أعمق من مفردة زينزيبار
فمفردة عاصفة هنا لها مدلولان : الأول أنها هوجاء بمعنى لا يحكمها عقل، والثاني يحمل معنى التهور والتدمير المفاجئ، وكذلك الأمر في مفردة البيادق واللام هنا عهدية يعهدها السامع والقارئ ولا يحتاج إلى تفكير عميق ليعرف ما المقصود بها ولها دلالتان أيضا الأولى أنها أداة رقعة شطرنج، والثانية أنها لا تقل، أي أداة للعب تحركها أيادي اللاعبين الذين يحركونها كما يشاؤون ليدمروا من خلالها دولا وشعوبا، وهي أداة لفعل العاصفة.. من خلال هاتين العتبتين نستطيع أن نلج عالم رواية ضيف الله « زينزيبار-عاصفة البيادق» الصادرة في القاهرة عن دار الدار للنشر2016. والصادر مؤخر ا في طبع جزائرية عن دار خيال 2019.
يحاول الكاتب في هذه الرواية أن يتجاوز البنى التقليدية الرثة للكتابة الروائية التي لم تعدّ تتوافق مع الواقع العربي الذي بدأ بالتحوّل سياسيا، واقتصاديا واجتماعيا، وثقافيا، وفكريا، نحو عالم جديد مع بداية ما أُطلق عليه بالربيع العربي الذي ولد في مطلع العام 2011.
كل ذلك استدعى، أو لنقل استحق أن يخلق تجديدا في الأطر الفنية السردية بصورة تتماشى مع هذا الواقع العربي وأحداثه من جهة، وانعتاقا من القوالب السردية التي أبلاها الزمن من جهة أخرى.
حين ينتهي المرء من قراءة « زينزيبار « تتبادر إلى ذهنه أفكار شتى حول تصنيف نوع هذه الرواية، فالأحداث التي دارت في الفندق ذي الخمس نجوم ( فندق الهيلتون) من تنكر ومطاردة وتخطيط محكم للقيام باعتقال شخصية هامة، وكذلك الأحداث التي تدور بين مجموعة مسلحة وجماعة المقدم المهدي في إحدى مستودعات شركة تابعة لأحد أفراد عصابة في ضاحية من ضواحي المدينة، وكذلك ما حدث في مقهى زينزيبار من قتل وحرق للمكان بعد مناوشات بالأسلحة بين البوليس وأفراد العصابة من إطلاق نار ومطاردة، ولا ننسى العملية الإرهابية التي حدثت في الصحراء الكبرى على الحدود الليبية، حين قامت مجموعة مسلحة بمحاولة تفجير مركب للنفط، كل ذلك يشي للقارئ أنها رواية بوليسية بلا جدال.
ولكننا بعد قراءة هادئة متأنية، واستحضار ذهني لحوارات دارت بين شخصيات الرواية سيما المحوري منها، كتلك التي دارت بين المقدم المهدي وخليل الصافي من جانب، أو بين رجالات المخابرات، وأصحاب كواليس الفلل ال27 الذين يمسكون بالدولة ، و ما يحدث في أروقة القصر الرئاسي والعملاء السريين من جانب آخر المنتمين للمؤسسة القديمة، كما لا يمكن أن نغض الطرف أيضا عن حوارات السيد الوشني الشخصية الماركسية المثقفة التي اغتيلت في مدينة وهران ،حينما كان برفقة مصطفى الإسلامي المعتدل المتنور المتزوج من أستاذته سوزان الأجنبية، و مصطفى الذي تحوّل إلى رجل أعمال من الذين أبدوا وجهة نظر عقلانية في تحليل مشكلة الخطاب الديني وأن سبب الجمود والتطرف هو توقف العقل العربي عن التأويل، والاجتهاد. كما لا يغيب عن ذهن القارئ بعض الحوارات الداخلية الرومانسية التي استرجعها المقدم مهدي التي دارت بينه وبين محبوبته شيراز ابنة رجل الأعمال خليل الصافي، حيث أحبت المقدم وتمنت أن تتزوجه ليبنيا أسرة ، وهي التي التقته حين عادت من سفرها في الخارج وحاورته حول حبهما الذي عمّر طويلا، ولكن هيهات أن يلتقي الضابط المخابراتي الذي نذر نفسه للوطن مع رومانسية تبحث عن الحب والاستقرار كشيراز. ولكن وبعد استعراضنا للأحداث البوليسية وكذلك السياسية في النص ومن خلال تحليلنا لعنواني الرواية نستطيع وبكل اطمئنان أن نعدّها رواية زينزيبار رواية سياسية بامتياز، رغم إطارها وأحداثها البوليسية، وقد استطاع الكاتب وبمهارة من تضليلنا من خلال المطاردات والخطط والجرائم والتفجيرات والاعتقالات البوليسية التي جرت، والتي شكلت أحداث نصه الروائي إلا أننا استطعنا أن نقرأ رسالته السياسية الفاضحة لتسلط المخابرات والجيش على مقدرات وقرارات الدولة ومن إحكام قبضتهم الحديدية على أعناق الشعب من خلف كواليس الفلل ال27، ومتخذين من القصر ورئيسه الصامت واجهة لذلك،
وفي النهاية لم يكونوا إلا بيادق تحركهم أيد أجنبية هدفها الإطاحة بالقلعة و الحصان والوزير والملك.
لقد كانت عاصفة البيادق رواية سياسية اتخذت شكلا سرديا بوليسيا أو إيقاعا بوليسيا دون أن تكون رواية بوليسية، وإن اشتركت معها في عناصر عديدة كما ذكرنا.
وأرى أنها تمثل نمطا روائيا جديدا بدأ بالتشكل مع الربيع العربي، وهي تشكل إضافة إلى الرواية العربية بما قدمته من فضح جريء لما يدور في كواليس المخابرات والجيش و أصحاب الظل ، و ما يحاك من مؤامرات ضد الأوطان بأوامر أجنبية، مستثمرة في ذلك الحبكة البوليسية المشوقة والتي لا تنفصل عن نسيج العمل الفني الروائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.