سعيّد يذكّر بايدن بعلاقات بلاده مع الولايات المتحدة منذ قرنين    قتيل و3 جرحى في حادث مرور ببلدية القنطرة ببسكرة    إسبانيا تسجل حصيلة قياسية لإصابات كورونا في أخر 24 ساعة    الجيش الصحراوي يُواصل هجماته على مواقع جنود الاحتلال المغربي    بطاقة التأهّل تُلعب بين أشبال الجزائر وتونس    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الارهابيين ببغداد    حصيلة مصالح الشرطة لناحية الجنوب الغربي خلال سنة 2020    بلحوسيني ينضم إلى الوكرة القطري    محرز وبن ناصر مُهدّدان بِعدم خوض كأسَي العالم وإفريقيا    الوزير رزيق يكشف أسباب ارتفاع الأسعار    عطار يبحث مع السفير المصري سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة    ضيافات يبحث مع سفير قطر سبل توسيع التعاون الثنائي في مجال المؤسسات المصغرة    الإمارت تسجل رسميا لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا للاستخدام الطارئ في البلاد    برنامج إضافي لفائدة 30 ألف مكتتب لم يسددوا الشطر الأول    بسكرة: وفاة رجل وامرأة اختناقا بالغاز    جراد: القطاعات الوزارية مدعوة إلى "تحسين" نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    بلماضي يصر على لعب ودية الخضر بملعب وهران الجديد    ترشح قرابة 500 وكالة سياحة لتنظيم موسم العمرة الجديد    أمير قطر ونائبه يهنئان رئيس الجمهورية بنجاح عمليته الجراحية    بن زعيم " تصريحات وزير الصناعة تؤكد وجود عمليات مشبوهة لصالح المستوردين"    مجلس الأمة.. 10 أسئلة شفوية ل 5 وزراء    بلحيمر: الجزائر تتعرض لحملة بسبب رفضها ركوب موجة التطبيع    البيئة.. الجزائر تؤكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الألمانية    رئيس دائرة الاستغلال بالوكالة الوطنية للسدود للإذاعة : 44.45 % نسبة إمتلاء السدود لحد الآن    للأسف، المأساة التي خلّفها «داعش» في منطقتنا كنز مهمّ للسينما الهوليووديّة    بلحيمر :"ولايات الجنوب لها أولوية في البث الإذاعي لطابعها الجغرافي وقربها من مناطق التوتر"    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل البث في قضية "الطريق السيار شرق-غرب"    بونجاح مرشح للتشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا    وزير الصناعة: جماعات مشبوهة تضغط في ملف الاستيراد وأسباب موضوعية تمنع تطبيق المادة 110    وفاة اللاعب السابق محمد زاوي    مجلس قضاء الجزائر يؤجل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى نهاية الدورة الجنائية    ناصري: نعمل على بناء مليون وحدة سكنية    الشلف.. الشرطة توقف 3 مروجين وتحجز 293 قرص مهلوس    البيت الأبيض يحذف بيان اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية    قطار يدهس شخصا في الحراش واضطراب في الحركة    بايدن يوقع 15 مرسوما في أول يوم من ولايته    المحترف الأول: صراع الريادة والتأكيد يتواصلان    وهران: الحبس النافذ ل 11 مسؤولا من بينهم "المير" السابق لأرزيو والمدير المالي ومدير أملاك البلدية    سونلغاز تعلق قطع الكهرباء    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    بايدن يؤدي اليمين الدستورية وينصّب رئيسا لأمريكا    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    نظام القائمة المفتوحة يمنع تسرب المال الفاسد    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    بطولة بلا خطة ... في ورطة    أحمد ويحمان يدعو إلى استنفار وطني لمواجهة مخطط صهيوني تدميري    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع»
الدكتور بولوم أمين أستاذ القانون الدستوري بجامعة سيدي بلعباس:
نشر في الجمهورية يوم 08 - 12 - 2019

- «سياسة الكيل بمكيالين ليست غريبة ولا جديدة على الغرب»
^ ما تعريف السيادة ؟ وماهي أركانها
الحقيقة أن فكرة السيادة تتحدد باعتبارها أنها السلطة العليا التي لا تعلوها سلطة وميزة الدولة الملازمة لها والتي تتميز بها عن كل ما عداها من تنظيمات داخل المجتمع السياسي والواقع أن فكرة السيادة وضع قانوني ينسب إلى الدولة عند توفرها على مقومات مادية من مجموع أفراد وإقليم وهيئة منظمة وحاكمة وهي تمثل ما للدولة من سلطات تواجه به الأفراد داخل إقليمها وتواجه به الدول الأخرى في الخارج ومن مقتضيات هذه السلطات أن يكون مرجع تصرفات الدولة في مختلف شؤون إدارتها وحدها .
وقد قرر ميثاق الأمم المتحدة مبدأ المساواة في السيادة بأن تكون كل دولة متساوية من حيث التمتع بالحقوق والالتزام بالواجبات مع الدول الأخرى الأعضاء في الأمم بغض النظر على أصلها ومساحتها وشكل حكومتها إلا أن الدول الخمس العظمى احتفظت لنفسها بسلطات ناقضة بذلك مبدأ المساواة في السيادة وقد حل محل كلمة السيادة في العرف الحديث لفظ استقلال الدولة .
إلا أنه ومع ذلك فإن المظهر الخارجي للسيادة يتمثل في عدم خضوع الدولة صاحبة السيادة لأية دولة أجنبية أو أي سلطة أخرى فهي دولة مستقلة مساوية لجميع الدول التي تتمتع بالسيادة إلا أن ذلك لا يتنافى مع إمكانية تقيدها بالقانون الدولي وإرتباطها بمعاهدات دولية لأنها تقوم بذلك بإرادتها .
^ هل من حق المنظمات الدولية التدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة؟
بطبيعة الحال أنه لا يجوز للمنظمة الدولية التدخل في الشؤون الداخلية للدول لأنه من المتفق عليه أن مبدأ عدم التدخل يعتبر من أهم المبادئ التي تبنتها هيئة الأمم المتحدة لأنه من الخصائص التي تميز سيادة الدول و هو عدم التدخل في شؤونها الداخلية سواء كان هذا التدخل من عمل دولة أخرى أو منظمة دولية كما أن هذا المبدأ يضمن للدول حمايتها من الضغوطات الخارجية بمختلف أشكالها السياسية والإقتصادية والاجتماعية وهو والعسكرية وهذا ما يتيح لها تعزيز أمنها واستقرارها ومن ثم ينعكس بشكل إيجابي على تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين . إلا أن هذا المبدأ يبقى نسبيا من حيث الممارسة إذ نجد أن المتغيرات الدولية ساهمت بشكل كبير في تداخل التفسيرات القانونية لهذا المبدأ ودون شك فإن أغلب المنظمات الدولية الفاعلة نجدها تخضع اليوم لسيطرة الدول الكبرى بل ووسيلة من الوسائل التي يعتمد عليها لتحقيق مصالحها و تلبية أهدافها في مقابل تراجع المفهوم التقليدي للسيادة الذي تكون خلال القرن العشرين إذ أصبحت تتوقف حاليا بالدرجة الأولى على مدى قوة الدولة المادية والعسكرية وعلى موازين القوى أيضا ولا شك أنه وبمجرد الإطلاع على الممارسة الدولية سنجدها ملئ بالكثير من السلوكات التي تعكس في مجملها تراجعا لهذا المبدأ .
^ هل البرلمان الاوروبي يعد منظمة دولية أم منظمة خاصة بأوروبا ؟
البرلمان الأوروبي هو مؤسسة من مؤسسات الإتحاد الأوروبي أي سلطته التشريعية إلى جانب مجلس الإتحاد الأوروبي ولا يمكن تصنيفه ضمن المنظمات الدولية كما أن البرلمان الأوروبي يمثل المواطنين الأوروبيين مثله مثل البرلمانات التي تنتخب وطنيا إلا أن سلطات عمل البرلمان الأوربي تقوم بالدرجة الأولى على إصدار قوانين الإتحاد الأوروبي و اعتماد الميزانية مع حقه في إبداء الرأي في الاتفاقيات الدولية أو توسيع الإتحاد ومع ذلك فإن اللوائح التي يصدرها البرلمان الأوروبي هي لوائح غير ملزمة.
^ لماذا ملف حقوق الإنسان و حرية التعبير لا زال أحد العوامل التي يستعملها الغرب للتدخل في شؤون الدول ؟
من الواضح من الناحية النظرية أن ملف حرية التعبير وحقوق الإنسان تعتبر من الملفات التي تحظى باهتمام بالغ من المجتمع الدولي خصوصا في السنوات الأخيرة خاصة وأن هذين الموضوعين يمثلان الركيزة الأساسية والمعيار الأهم في قياس مستوى الديمقراطية لدى الدول ومما لاشك فيه أيضا أن موضوع حرية التعبير وحقوق الإنسان يعتبران من المجالات التي تبناها ميثاق الأمم المتحدة وكثير من المنظمات الدولية.
إلا أنه ومع ذلك فإنه ليس من الخفي أن ما يهم الغرب دائما وبالدرجة الأولى هو تحقيق مصالحه الاقتصادية والسياسية والعسكرية وقد يكون من السذاجة أو السخافة بمكان أن نصدق تلك الدعوات التي تطلقها القوى الغربية و الرامية إلى ضرورة احترام الحريات والحقوق في هذه الدولة أو تلك ولا شك أن الممارسة الدولية حافلة بالكثير من الأمثلة التي نجد فيها الانتهاكات للحقوق والحريات جهارا نهارا دون أن يحرك الغرب أو المجتمع الدولي إزاءها ساكنا وخير مثال الانتهاكات الصهيوينة في حق إخوتنا في فلسطين أو الجرائم المرتكبة في حق المسلمين في بورما والتضييق على الحريات الإعلامية عن طريق قصف مقرات تلفزيونية أو غلق القنوات التي لا تتماشى و هذه المصالح ومع ذلك فالغرب لا يرى ذلك اعتداء على الحريات والحقوق بل يبررها بالدفاع عن النفس أو الحرب ضد الإرهاب بينما الأمر ليس كذلك بالنسبة للبعض الآخر فمتى وجد الغرب تهديدا لمصالحه جاز استعمال كل الوسائل وطرح كل الملفات التي من شأنها أن تمثل ضغطا سياسيا ومعنويا على هذه الدول وذلك من أجل دفعها لتقديم تنازلات تخدم مصالحه حتى ولو كانت على حساب شعوبها وبالتالي سياسة الكيل بمكيالين ليست غريبة وليست جديدة في نفس الوقت.
^ أليست الديمقراطية هي بالضرورة الاحتكام إلى صناديق الاقتراع؟
لا شك أن الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع فالانتخابات هي الطريقة الوحيدة والسبيل الوحيد الذي يضمن مشاركة الشعب في اختيار حكامه وقادته ويتحقق هذا بتوافر شروط الشفافية والنزاهة التي تتمثل في الاحتكام إلى القانون و الحقوق و الحريات السياسية وكذا التنافسية كما أن معيار النزاهة يتمثل أيضا في نزاهة القواعد و الأنظمة المنظمة للعملية الإنتخابية وحياد الجهة المشرفة عليها من حيث تعاملها مع كل أطرف العملية الانتخابية ولا شك أن هذه الأسس والضمانات نجدها محددة غالبا في إطار الدستور والقوانين الأخرى ذات الصلة بالإنتخابات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.