حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    تضامن "متميز" في التعليم العالي    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    بكين مستعدة لإنجاز بنى تحتية صحية متخصصة بالجزائر    كانت موجهة للمضاربة بغليزان    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    بسبب فيروس الكورونا    زيدان كسر الحجر الطبي الإجباري    من أجل دعم وتعزيز جهود الطواقم الطبية    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بالموازاة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا في الجزائر    ينحدرون من جنسيات إفريقية    تبون يجري محادثات هاتفية مع أردوقان    جاءت على لسان المجلس الوطني لحقوق الإنسان    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    الفاف في مواجهة كورونا    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    هجوم على محطات البنزين    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    احتجاج على تصريحات كاذبة وقذف ضد الجزائر    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمة يعلن التقشف    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    تنظيم أحسن نشاط منزلي لفائدة أطفال البيض    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والفلاحية تصل الولاية    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    إجماع على صواب القرار    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    الجزائر أمام تحد جديد لتوقيف نزيف الأسعار    قوافل تضامنية نحو البليدة وبلدية أعفير    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    الإيقاع بلصّ خطير    لأول مرة منذ 1976    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منفعة عامة خارج الخدمة
منشآت صحية و خدماتية استهلكت الملايير غير مستغلة بسيدي بلعباس
نشر في الجمهورية يوم 27 - 02 - 2020

شهدت ولاية سيدي بلعباس إنجاز العديد من الهياكل بأموال عمومية في إطار ميزانية الدولة أو إحدى الجماعات المحلية التابعة لها لهدف محدد مسبقا و نشاط مقرر سلفا و كان يفترض بهذه الهياكل تحقيق المصلحة العامة ما دام أن المصلحة المتعاقدة هي مرفق عام ، نجدها مهملة لسنوات عدة دون أن يتم استغلالها لتحقيق الغرض الذي أنجزت لأجله ، فيهدر المال العام و تخصص نفقات البناء و التجهيز لتتحول إلى أطلال لا تصلح إلا للبكاء و أوكار لممارسة الجريمة و الرذيلة والفساد الأخلاقي ، و وقوفنا على عدد من الهياكل القاعدية غير المستغلة و المهملة بسيدي بلعباس والتي تبقى عينات فقط من حالات مماثلة لا تعد ولا تحصى و ما آلت إليه حالتها المزرية يثير العديد من التساؤلات.
12 موقفا مجهزا لتوقف
الحافلات غير مستغل
فلماذا تم إنشاء هذه الهياكل إذا لم تكن لها ضرورة ؟ هل لصرف و تبرير النفقات العمومية. و هل كانت تلك المشاريع تندرج في إطار الإهمال و التبديد العمدي لأموال الدولة. وقد تساءل مواطنو ولاية سيدي بلعباس عن جدوى انجاز مشاريع ضخمة وبأموال طائلة دون استغلالها وتمكين المواطنين من الاستفادة من خدماتها حال مشاريع المحطات البرية لنقل المسافرين والمواقف المتواجدة على الطرقات والتي تم انجازها منذ عدة سنوات بعدد من البلديات ولكن لا تزال مجرد هياكل بلا روح على غرار تلك المتواجدة ببلديات ابن باديس ،تلاغ وسيدي علي يوب، إلى جانب وجود 12 منشأة من نوع مواقف طرقية للتوقف ومناطق توقف مجهزة لم تدخل حيز النشاط رغم معاناة المواطن اليومية مع مشكل النقل الذي يُحل بالتأكيد إذا ما تم تنظيم الوضع تنظيما جيدا وذلك باستغلال هذه المنشآت التي من شأنها التقليل من معاناة المواطنين ودرء عنهم الأخطار بسبب توقفهم في الطرقات السريعة مما يشكل خطرا كبيرا على حياتهم بسبب إفراط المركبات في السرعة بهذا النوع من الطرقات،و إذا ما تم استغلال محطة نقل المسافرين المغلقة سيساهم في تنظيم العملية وتوفير وسائل النقل الخاصة بالمنطقة وإتاحة الفرصة لأصحاب الحافلات من أجل العمل على مختلف الخطوط.
المحطة البرية بمقر عاصمة الولاية ملاذ المنحرفين
وبحي الأمير عبد القادر ببلدية سيدي بلعباس تحولت المحطة البرية لنقل المسافرين إلى مرتع للمنحرفين و وكر لهم بعدما تم إهمالها بسبب عدم استغلالها ،بحيث مر على انجازها أكثر من سنتين فتحولت إلى مكان يسكنه الأشباح ويرتاده المنحرفون،ففي الوقت الذي كان ينتظر فيه المواطنون فتح هذه المنشأة من أجل رفع الغبن عنهم و لكن الأمر بقي على حاله،ومن جهتهم نقم أصحاب المحلات التجارية الواقعة بمحاذاة هذه المنشأة على هذا الوضع بعدما تحول هذا الفضاء إلى وكر للمنحرفين والفاسدين ما أصبح يضر بسمعة المكان.
مركز المعاقين برأس الماء .. هيكل بلا روح
و بأقصى الجنوب وبالتحديد ببلدية رأس الماء الواقعة على بعد 100 كلم عن مقر عاصمة الولاية تتواجد ملحقة لمدرسة المعاقين سمعيا بلدية رأس الماء والتي لم تستغل رغم مرور أكثر من 8 سنوات على انشائها ، وهي مجهزة بأحدث الوسائل والتجهيزات ومرافق حيوية تلبي ضروريات الطفل المقيم ،فهذه الملحقة تضم مطبخ مجهز ، غرفة تبريد ، مولد كهربائي ،أسرة ، مكاتب ،قاعات للتدريس مجهزة و مساكن وظيفية.
3 بناءات ب-اللاك- عرضة للإهمال
وببحيرة سيدي محمد بن علي التي تبعد عن مقر عاصمة الولاية ب 5 كيلومتر فتم انجاز 3 بناءات منذ سنوات ولكنها لم تستغل لحد الساعة ،لتعطى الفرصة للمنحرفين لاستغلالها في تعاطي وممارسة مختلف أنواع الفساد الأخلاقي هروبا من المراقبة الأمنية،بحيث كان من المفترض أن توفر هذه البناءات خدمات مختلفة لزائري البحيرة من خلال استغلالها كمرافق خدماتية إلا أنها بقيت خالية على عروشها رغم أن هذا الفضاء الذي يتربع على مساحة 76 هكتار يحتاج إلى هياكل لتطوير الخدمات السياحية به.
محلات مهنية تتحوّل إلى مساكن و أوكار للرذيلة
ومن أهم المشاريع الفاشلة والتي تعاني الإهمال والتسيب المحلات المهنية التي حادت عن المهمة الأصلية التي أنشأت من أجلها وهي القضاء على التجارة الموازية وامتصاص التجار الفوضويين وتمكينهم من محلات لمباشرة نشاطهم الحرفي والمهني بغرض تنظيم النشاط التجاري ،لكن في الواقع بات أغلبيتها يستغل في مجالات أخرى غير الهدف الرئيسي الذي أنشأت من أجله وتحول الكثير منها إلى ملاجئ للمنحرفين لممارسة مختلف أشكال الرذيلة . في الوقت الذي احتلت أخرى وتحولت إلى سكنات تأوي عائلات، فبإقليم ولاية سيدي بلعباس يتواجد 3400 محل مهني منجز وغير ناشط فضلا عن 15 فضاء تجاري غير مستغل وهو ما يعكس مدى الإهمال والتسيّب الذي طال هذه المحلات التي خصصت أساسا لامتصاص نسب جد كبيرة من البطالة.
سوق "حسناوي" مثال حي للإهمال والتسيب
وبحي سيدي الجيلالي شمال بلدية سيدي بلعباس يتواجد سوق كبير يحوي العشرات من المحلات التجارية يطلق عليه اسم "سوق حسناوي" يقع بمحاذاة ساحة الوئام القلب النابض للجهة الشمالية من المدينة، فرغم موقعه الاستراتيجي إلا أن عديد المحلات به غير مستغلة خاصة بالجزء الداخلي منه فأصبح قبلة للمنحلين أخلاقيا الأمر الذي أثار استياء سكان الحي الذين ألقوا كامل المسؤولية على عاتق المسؤولين مطالبين بضرورة التدخل من أجل بعث الروح بهذا الفضاء ذو القيمة التجارية الهامة.
محطة تصفية المياه القذرة بمرحوم استهلكت 15 مليار سنتيم
وبدائرة مرحوم جنوب ولاية سيدي بلعباس تتواجد عديد الهياكل غير المستغلة ومن ذلك محطة تصفية المياه القذرة الواقعة شرق البلدية التي رغم أنها التهمت أكثر من 15 مليار سنتيم إلا أنها مهملة وليست مستغلة ،ناهيك عن مقر قباضة ما بين البلديات التي تحولت إلى مكان مهجور رغم صرف ما يفوق 02 مليار سنتيم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.