نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الرسم بقشور البيض ونواة التمر....فن يهدف لنقاوة البيئة ويواجه جائحة كورونا
الفنانة التشكيلية "زبيدة مازوزي" ابنة مدينة بوسمغون
نشر في الجمهورية يوم 11 - 05 - 2020

كشفت الفنانة التشكيلية مازوزي زبيدة عن موهبتها في الرسم بقشور البيض ونواة التمر ،وهو فن نادر استطاعت من خلاله رسم لوحات تعبر عن مدى تمسكها بعادات وتقاليد منطقة بوسمغون وحضارتها وثقافتها المتميزة ،حيث حولت معظم أعمالها التي تعرف إقبالا واسعا و التي استعملت فيهم تقنية ودقة الرسم بقشور البيض لتمرير رسائلها الافتراضية في الظرف الراهن الذي تشهده البلاد والعالم ككل عبر صفحتها الفايسبوكية للتضامن والمشاركة في حملات الوقاية من فيروس كورونا ،علما أن لوحاتها ساهمت بقدر كبير في ترويج للسياحة حيث تشد كثيرا أنظار الزوار والسياح من خلال معارضها التي كانت تقيمها في كل من بوسمغون ودار الثقافة محمد بلخير بالبيض ومن أجل التعرف عن مسارها الفني كان هذا الحوار :
كيف كانت بداياتك مع اللون و الريشة ؟
أنا من مواليد 1978 ببوسمغون، نشأت في عائلة متواضعة محافظة ،لم يحالفني الحظ لمواصلة دراستي فانقطعت عند اجتيازي شهادة التعليم المتوسط لأسباب ، عاملة بدار الشباب بوسمغون في إطار تشغيل الشباب ، واستطعت أن أوفق بين أشغال البيت والعمل ومواصلة موهبتي الفنية واقضي معظم أوقاتي رفقة لوحات و تحف أطرزها بتقنية الرسكلة و تدوير النفايات كموهبة ربما ولدت معي لكنها لم تظهر معي إلا بعد أن بلغت 34 سنة من عمري.
كيف تقضي يومياتك في ظل الحجر الصحي ؟
أنا ملتزمة بالحجر الصحي حفاظا على سلامتي و سلامة عائلتي وبلدتي ووطني العزيز ،اقضي معظم أوقاتي بين مطبخي وورشتي الإفتراضية فهي ركن صغير في منزلنا ، أرسم و أشكل و أحاول بقدر الإمكان كسر الروتين اليومي و الخروج من الكآبة و نشر التفاؤل و البهجة ، ذلك بمشاركة اصدقائي و رفقائي الفنانين عبر صفحات الفيسبوك نتبادل فيما بيننا لوحات و أعمال فنية ذات مواضيع قيمة تحسيسية نبعث خلالها رسائل التوعية بخطورة الوباء و توخي الحيطة و الحذر لتفادي الإصابة بالفيروس وسبل الوقاية منه .
كيف تعلمت الرسم بقشور البيض ؟
ترتكز أعمالي في إعادة تدوير النفايات نباتية كانت أم حيوانية ( قشور بيض ، زجاج ، بذور النباتات ، اوراق خشب ، فلين ... الخ ) استخرج من خلالها أعمال فنية و أعطي عنوانا لكل عمل أنجزه و بما يخص الرسم بقشور البيض فبدايتي لم تكن بالرسم بل استخدمت القشور كفسيفساء على أواني قديمة لم تعد مستعملة لأعيد لها رونقها لأجعل لها قيمة لم تكن لها في سابق اوانها و اجعلها تتباهى بين قريناتها بلمسة من أفكاري و إبداعي حينها كنت كل مرة اكتسب مهارة و استخرج فكرة جديدة حتى وصلت لفكرة الرسم " ببودرة قشور البيض " و هناك اكتشفت ان لي موهبة عصامية مدفونة إذا "زبيدة" لم تكمل دراستها و لم تتخرج من معهد للفنون التشكيلية و حتى ليست متجولة لتكتسب مهارات في الفن فرغم ذلك أكتشف في نفسي مهارات و مواهب جديدة وصقلتها باحتكاكي ببعض الفنانين خلال مشاركتي بالمناسبات الثقافية التي تقام ببلدية بوسمغون مهد الحضارة والثقافة خصوصا التظاهرات التي يحتضنها القصر "الأسعد" كمناسبة "يناير" العيد الامازيغي الوطني الذي يحضره ألاف الزوار من مختلف مناطق الوطن وخارجه علاوة عن التظاهرات اتي تنظمها دار الثقافة محمد بلخير التي تعتبر المتنفس الوحيد لنا .
ماذا عن مشاركاتك وتكريماتك في الحقل الفني ؟
كانت لي مشاركات محلية بعدة تظاهرات ثقافية بمدينتي بوسمغون الحضارية ذات تقاليد عريقة لكني لم احظ بالتفاتة و لو بشهادة تحفيزية مشجعة من طرف المعنيين و بذلك ارى أن مكان عملي لا يمدني بأي يد مساعدة فقلم الرصاص و المقص ابسط الأشياء اشتريها من جيبي الذي أملأه مصروف أتقاضاه من خزينتهم كما يقول المثال الشعبي "من زيته نقليه" و حظيت بإلتفاته من دار الثقافة محمد بلخير بالبيض فهناك شاركت بالصالون الثاني عشر للفنون التشكيلية و معرض" ريشة نواعم " مارس الماضي بمناسبة عيد المرأة فمن هذا المنبر اوجه شكري و امتناني و كل تقديري لهم على التحفيز و إن كانت شهادة رمزية فهي بمثابة ميدالية لفنانة مدفونة ربما يكون لي مستقبل زاهر . ما هي المواضيع التي تعالجينها في لوحاتك الفنية نحن نعيش وباء كورونا ؟
جل اعمالي تهدف الى الحفاظ على البيئة من خلال استغلالي للنفايات المنزلية كقشور البيض ونواة التمور التي لها إقبال واسع من قبل العائلات الجزائرية وأعمالي و رسوماتي تمتاز بالدقة و أحاول أن تكون لوحاتي عملا فنيا لا مجرد رسم والرسم بقشور البيض موهبة اكتسبتها ولها صدى واسع حيث أزين أطرافه بنواة التمر كرمز للنخيل و جودة التمور التي تمتاز بها منطقتنا و أيضا استعمل بذور المشمش و بعض من الأوراق لأخرج لوحة فنية بتقنية الرسكلة 100% للحفاظ على البيئة واستغلال النفايات في أغراض فنية بهدف زرع هذه الثقافة حيث تتحدث اعمالي عن مدى تمسكي بتقاليدي العريقة رسمت بورتريهات أميز فيها دور المرأة و تمسكها بعراقتها لاسيما "الحايك "الذي إندثر تقريبا.. ماذا عن مشاريعك المستقبلية ؟
أتمنى أن أطور أعمالي وأوصل فكرتي و نشارك بيها الأطفال و من خلالهم ارسخ ثقافة الحفاظ على البيئة مستقبلا وانشاء الله سأسس جمعية لالتئام شمل كل الفنانين المحليين في مدينة بوسمغون بمختلف الفنون كالرسم ،كتابة الشعر والمسرح و تكون فيها مجال لاكتشاف المواهب الصاعدة هكذا نحافظ على التراث و نحمي طفولتنا و شبابنا من الافات الاجتماعية.
ما هي كلمتك الأخيرة ؟
اشكر جريدة الجمهورية على هذه الالتفاتة وجهودها في نقل انشغالات المواهب الشبانية بالمنطقة ونحن كفنانين نشهد لها بذالك واشكر دار الثقافة على تعاملها اللائق معي و كل الفنانين وان شاء الله يرفع البلاء عنا ونستقبل شهر الصيام بالصحة والعافية ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.