محاربة الفساد من أولويات الدولة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    ضرورة التكفل الاستعجالي بملف الطاقات المتجددة    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    الامن الولائي يضبط مخطط استثنائيا لفرض التدابير الوقائية    النيران تأتي على 9 هكتارات غابة    حجز 1475 قرص مهلوس    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    من طرف الوزارة الوصية    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    خلال أزمة كورونا    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    بدأ التغيير.. انتهى "التعنتير"!    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    عمال سوق الجملة بأبي تشفين في صراع مع الزبائن لارتداء الكمامة    الإفلات من قبضة "كورونا"    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    النقابات تردّ على النائب بن خلاف    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عقدٌ على رحيل الطاهر وطار    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !
غدائر الروح
نشر في الجمهورية يوم 13 - 07 - 2020


في تواصل قبل يومين مع صديقتي '' فيرا بيطار '' و أنا أطمئن على حالها وسط هذا الذعر البيولوجي الذي ينخر جسد الأرض و نكاية في الخراب الإنساني و السياسي الكبير من حولنا, قمنا نستحضر معا خرجات النساء الرائدات و نحن نطالع التقرير الأخير لمجلة فوربس الأمريكية و الذي يضع '' الرئاسة النسوية '' كنقطة مشتركة في الدول التي هزمت الى حد الآن جائحة كورونا و من ثمة ذهبنا بعيدا في سؤال السؤال عن السر في هذه القيادة النسائية المدهشة ... فمن الكاهنة ديهيا الجزائرية الى زنوبيا و بلقيس و سيميراميس و حتسبشوت و غيرهن من سيدات البلاط الملكي و حاكمات العشائر في أرض المشرق ...الى الملكة ماوية التنوخية التي لم يذكرها التاريخ كثيرا رغم أنها تجاوزت خيال الأسطورة في الكفاح و الحكم البدوي و الدفاع عن هوية الكنيسة الارثوذوكسية الشرقية ... ! و أنا أتحدث عن ماوية التي حاربت لوحدها و بثقة شعبية كبيرة جيش الرومان و وصلت الى حدود مصر و فينيقيا و قهرت أعداء الشرق و لم ترض باللمسة الرومانية الغربية لكنيسة أرض المشرق' فلم تهدأ حتى نصبت على رأسها كاهنا من الصحراء البدوية الشامية ...أتساءل لماذا لم تعد هذه الظاهرة لتتكرر على أرضنا رغم أننا تاريخيا كنا سباقين في صنع نساء من فولاذ ! .. فما الذي وُضِعَ للمرأة في شرقنا حتى أصبحت تحول دون هذا ...و رغم أن المرأة العربية أثبتت نفسها في الكثير من الميادين إلا أنها سياسيا , لم تُعِدْ بعد هذا الاعتبار لها و هي التي تنحدر بشراسة من دم الحرائر الحارّ و اللاذع ! ذكر سقراط ماوية بعظمة تليق بها في كتاباته و هو يتحدث عن هوية '' الأسقف موسى '' البدوي و كيف كان تنصيبه شرط هدنتها الوحيد مع الرومان كأول أسقف عربي على العرب، الى أن عززتها بعد الثورة و الحرب و كانت لربما من نوادر التاريخ أن يكون للعرب سلما عادلا بشروطهم و هم يحاورون من موقع قوة لا من موقع ضعف ! و تبقى ماوية الى يومنا هذا و منذ القرن الرابع ميلادي، العلامة النسائية الفارقة و الوحيدة لبلدة الخناصر بمحافظة ''حلب'' و لا شيء يذكرها أو يخلد ذكراها سوى بعض الحكايات الشعبية في المنطقة أو ذلك النقش الحجري الصغير الذي لم أعلم به و تساءلتْ ''فيرا '' و هي تخبرني عنه, هل ما زال موجودا يا ترى الى يومنا هذا و سوريا تشهد للعام العاشر على التوالي مأساة المؤامرة الكونية ضدها ! أنهيتُ المكالمة و صديقتي تحدثني بكلمات أخيرة من شرفة بيتها,. عن توقف أشغال الترميم لكنيسة نوتردام بباريس بسبب وباء كورونا مؤقتاً, و هي ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها نفس الكنيسة للانهيار الجزئي و لم تسلم من الحوادث المتكررة المفتعلة أو لا على مر التاريخ ,لكن الفرق يمكن في الإصرار الكبير على ترميم التاريخ و تثمينه و إعادة بنائه , فماذا كان سيحدث لو شُيدت شخصية ماوية تمثالا في مدينة عربية ما , داخل سوريا أو خارجها ...! هل كان لضربة مطرقة مثل حادثة عين الفوارة أن تتجرأ عبثاً في محاولة كسرها !. [email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.