محاربة الفساد من أولويات الدولة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    ضرورة التكفل الاستعجالي بملف الطاقات المتجددة    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    الامن الولائي يضبط مخطط استثنائيا لفرض التدابير الوقائية    النيران تأتي على 9 هكتارات غابة    حجز 1475 قرص مهلوس    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    من طرف الوزارة الوصية    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    خلال أزمة كورونا    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    بدأ التغيير.. انتهى "التعنتير"!    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    عمال سوق الجملة بأبي تشفين في صراع مع الزبائن لارتداء الكمامة    الإفلات من قبضة "كورونا"    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    النقابات تردّ على النائب بن خلاف    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عقدٌ على رحيل الطاهر وطار    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو
قيمتها 10 آلاف يورو
نشر في الجمهورية يوم 13 - 07 - 2020

أعلنت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، بالتعاون مع المنظمة الدولية للفرنكوفونية، عن استمرار تلقى المشاركات وملفات الترشح لجائزة " ابن خالدون سنجور" للترجمة في دورتها ال 13 للعام 2020، والتي تم تمديد مدتها حتى 31جويلية الحالي، نظرا للظروف التي يتعرض لها العالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.
ومن شروط الجائزة أن يكون العمل المرشح ترجمة أولى لنص أصلى لم يسبق ترجمته، وألا يتجاوز تاريخ نشر الترجمة للثلاث سنوات، اعتبارا من تاريخ الترجمة، كما تمنح الجائزة لعمل مترجم من اللغة العربية إلى اللغة الفرنسية أو من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية فى مجالات الأدب أو العلوم الإنسانية والاجتماعية. ويقبل الترشح لهذه الجائزة من المترجمين الذين تنطبق عليهم شروط الجائزة، ومن الجامعات ومعاهد التعليم العالي ومراكز الدراسات والبحوث في الوطن العربي والفضاء الناطق بالفرنسية وكذلك من دور النشر.
وتبلغ قيمة جائزة "ابن خلدون.. سنجور" للترجمة 10 آلاف يورو، وهى تمثل شراكة بين الألكسو والمنظمة الدولية للفرنكوفونية، كما تهدف الجائزة إلى تشجيع المترجمين ودعم جهودهم من أجل إثراء التبادل الثقافي العربي الفرنكوفونى، ويتم قبول مشاركات الجائزة على البريد الإليكتروني دون البريد العادي مراعاة لقواعد السلامة الصحية الخاصة بفيروس كورونا "كوفيد - 19".
المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم هي إحدى منظمات جامعة الدول العربية التي كهيئة معنية بالحفاظ على الثقافة العربية. اختارت المنظمة أن ترمز لنفسها بالمطالع اللاتينية لترجمة اسمها بالإنجليزية، بل وحتى كتبت المطالع اللاتينية بحروف عربية. ربما كان ذلك تشبهاً بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.