المبادئ العامة للمخططات الاستثنائية لوزارة التربية    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    تحضيرا للمشاركة في دورة اتحاد شمال إفريقيا    بعد نشوب عدة حرائق في يوم واحد    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    أوامر بإنهاء ملف السكن بدائرة الخروب    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    طاقات منجمية "هائلة" ببشار تنتظر الاستغلال    الأفلان يعد بحملة تحسيسية لصالح مشروع الدستور    بلجود يبحث ظاهرة الحراقة مع السفير    صدور كتاب السياحة الثقافية لفتيحة قرارية    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    تحسبا لاستفتاء الفاتح نوفمبر    مؤشرات حرب مفتوحة تلوح في أفق إقليم كرباخ    وزيرة التضامن الوطني تكشف:    لتفادي حوادث المرور    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    عن عمر ناهز 70 عاما    جاءت على لسان رئيس زيمبابوي    ماكرون: الطبقة السياسية اللبنانية لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    استقلالية القضاء معركة المجتمع بعيدا عن الاستعراض والمزايدة    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    السيسي يُحذّر من زعزعة استقرار مصر    تواصل تظاهرة «الدخول الثقافي» بالمكتبة الوطنية    مشهد من رواية " شياطين الطابق السفلي "    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    فوق الطاولة    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "عدل" تشهر سيف الحجاج في وجه شركات الإنجاز الأجنبية    أذربيجان تعلن "حالة الحرب" إثر اشتباكات حدودية مع أرمينيا    "يد مريم".. فيلم يجمع نجوم مواقع التواصل الإجتماعي    طيران الطاسيلي ينقل الدفعة الثانية لطلبة الجنوب نحو العاصمة    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!
وَتَزَوَّدُوا العدد (10)


احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!
وللأسف الشديد الكثير منا يفعل ذلك !
يقول الله عز وجل: «وتحسبونَه هيناً وهوعند الله عظيم «
وقد تسأل فتقول وهل يزرع العبد خصومه ؟؟؟
فأجيب للأسف نعم إننا نزرع خصومنا
(خصومنا الذين لا نعرفهم)
● يقول الله تعالى في كتابه الحكيم :
«إنّك ميت وإنهم ميّتون ، ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون»
في خضم الحياة وأنت تحرص لتحصيل حقوقك ، والسعي على معاشك تحصل لك أمور تغفل عنها ، و لا تُلقِ لها بالا.. .ولكنك لا تلبث أن تمضي إلى الدار ألآخرة ثم ستجدها أمامك.
● تصور،،
وأنت تُحاسب يوم القيامة يظهر لك خصوم !!!
أنت لا تعرفهم،
ولم ترهم،
ولم تتعامل معهم،
ولم تلتق بهم أبدا،
ولكنهم يقفون أمامك يوم القيامة يطالبونك بحقوقهم ،
ويخاصمونك أمام الله،
بل وسيأخذون من حسناتك ، ويُحمِّلونك من أوزارهم.
وأنت قد تكون في أشد الحاجة لحسنةٍ واحدة ترجح بها موازينك،، ليغفر الله لك بها.
ولكن !!!!
يظهر أمامك هؤلاء الخصوم فجأة يطالبون بحقوقهم !
فمن هم هؤلاء الخصوم الذين لم نلق لهم بالا في الدنيا.؟؟؟؟؟؟
وكيف أصبحوا خصوماً لنا ؟؟؟؟
● راجع نفسك بهدوء وروية !
وسجل عدد خصومك....
حاول أن تُسعدهم ...
كم من شخص خاصمت ؟
▪مثلا وأنت تقود سيارتك !
يعترضك شخص ما بقصد أو بدون قصد،، فتغضب منه، وتشتمه ،وتمضي، سمعك هو أم لم يسمعك !!!
لكن قد سمعك الله تعالى !
وسجلت ذلك ملائكة الرحمان!
وأصبح خصماً لك يوم القيامة، وأنت لا تعرفه.
بربّك كن صادقا مع نفسك وقل كم خصما أصبح لك حتى الآن ؟؟؟؟
● وكم مرة رأيت شخصا لا تعرفه في الشارع ،
فعلقت عليه أمام من معك ؟؟؟
علقت على لبسه، أو شكله ، أو هيئته،أو كلامه،
أو على تصرف قام به ،،
وسُجِّلت عليك غيبة لشخص سيكون خصيما لك يوم القيامة وأنت لا تعرفه.
● وكم مرة تشاجرت مع شخص ما،، فشتمت
أمه، أو أباه، أو أهله !!!
وسيكون هؤلاء كلهم خصوما لك يوم القيامة، وأنت لا تعرفهم.
● وكم مرة وأنت في حوار مع شخص ما،، وتحدثتم في أمور أحد البلدان، فقلت عن أهل ذلك البلد مثلا :
_الشعب المصري كذا ، أو الشعب السعودي كذا،
أو الشعب البنغالي كذا ،أو بني فلان كذا ....
ولم يَدُر في بالك ساعتها أنّك ستقف خصمهم فردا فردا لكل ذلك الشعب أو تلك الأمة من الناس،،
أمام الله يوم القيامة !!!
لا لشيء إلا لأنك شملتهم
بتعييرك ،
اوبسبك ،
أو بغيبتك،
أو بقذفك ،
أو بشتمك،
وأنت لا تعرفهم .
قد تغيب عنك مثل هذه المواقف الآن !
ذلك لأنك تراها هيّنة، فلا تلق لها بالا !!!
● تصور،،
أن يكون «شعب كامل»، خصما لك أمام الله يوم القيامة، بسبب كلمة تفوَّهت بها ولم تلق لها بالا،
قال الله تعالى :«وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم»
واسمع رَسُولَ اللَّهِ صَلىَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول:
«يَقْتَصُّ الْخَلْقُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ، حَتَّى الْجَمَّاءُ تقتص مِنْ الْقَرْنَاءِ، وَحَتَّى الذَّرَّةُ مِنْ الذَّرَّةِ » (رواه أحمد).
إنّ العبد ليجيء يوم القيامة، بأمثال الجبال من الطاعات، ومن الحسنات ، فيرى أنهن سينجينه ، من العذاب، فما يزال عبد يجيء فيقول: رب إنّ فلاناً ظلمني بمظلمة، فيقول: أمح حسناته.
هذا هو الإفلاس الحقيقي الذي لا يحسب الناس له حسابا قال صلى الله عليه وسلم :»أتدرون من المفلس ؟؟؟ قلنا المفلس فينا من لا مال له ولا متاع !!»
فقال المفلس من يأتي يوم القيامة............》
● فأنظر !!!
كم خصما،، سيأتي يوم القيامة ليقتص منك، ويأخذ من حسناتك؟
●وعليه :
فإن غضبت،
وزلّ لسانك ،
فشتمت أحدا،
أو قذفته،
فعجل بالإستغفار، لك ثم له،
وقل:- « اللهم اغفر لي ولأخي»
وادع له ولأهله،
فإنّ الحسنات يذهبن السيئات،
واندم، واستغفر، وتب إلى الله تعالى ،
● رب أغفر لي ولوالدي، ولمن لهم حق علي، وللمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات.*
اللهم اغفر لي ولكل من سببته أو شتمته او علقت عليه بكلمة أو نظرة،أو إشارة.
اللهم نبهنا لأخطائنا، وهفواتنا ،وظلمنا، وعدواننا.
وارزقنا التوبة من ذلك كله، واعصمنا من ذلك كله فيما بقي من أعمارنا.فلا عاصم إلا الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.