مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«البرودة» بأسعار ساخنة
سوق المكيفات لا يتكيف مع جيوب المواطنين
نشر في الجمهورية يوم 10 - 08 - 2020


- زيادة ب35 بالمائة في أسعار المكيفات الهوائية
- «كريستور» ب 47000 دينار و«كوندور» ب 51000 دينار و«جيون» ب55000 دج
عرفت العديد من التجهيزات الكهرومنزلية، لاسيما المراوح والمكيفات الهوائية، ارتفاعا جنونيا في الأسعار خلال فصل الصيف، وبالأخص خلال الفترة الأخيرة التي تزامنت مع الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة، وهو ما وقفت عليه جريدة «الجمهورية»، خلال زيارة استطلاعية ببعض المحلات المتواجدة على مستوى «المرشد» ومنطقة «الحاسي»
التي أضحت تشهد إقبالا كبيرا عليها من الزبائن، الذين يرغبون في اقتنائها رغم الزيادة المعتبرة في أسعارها، بنسبة راوحت ال 35 بالمائة، مثلما هو الشأن بالنسبة للمكيفات من نوع « كريستور» التي ارتفع ثمنها من 32000 دينار إلى 47000 دينار، ومن المنتظر أن يصل ثمنها مع بداية الأسبوع القادم إلى 51000 دج، حسبما أوضحه أصحاب بعض المحلات نتيجة الطلب المتزايد عليها، حتى من قبل سكان منطقة الجنوب، وبسبب توقف استيراد قطع الغيار لمصانع التركيب المتواجدة في شرق البلاد، علما بأنه حتى المكيفات من نوع «كوندور» أضحى سعرها يتراوح ما بين 51000 و54000 دج و«جيون» ب55000 دج.
«الماركات» تشد انتباه الزبائن
وما تجدر الإشارة إليه هو أن استغلال العديد من أصحاب محلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية حاجة المواطن لها وغياب الاستيراد، لرفع أسعار هذه المنتجات المحلية المتعلقة ب «كريستور» و« كوندور» باعتبار أن مكيفات «كيوا» التي كانت تعرف إقبالا عليها غابت عن السوق لأسباب قيل راجعة عن توقف مؤقت لمصنع عين البية عن النشاط، أثارت استياء عدة مواطنين خاصة متوسطي الدخل، الذين أبدوا تذمرهم من هذا الوضع والزيادات الجنونية لجشع التجار الذين يغتنمون الفرص في كل مرة حتى يجنون أرباحا طائلة على حساب المواطن البسيط، الذي يجد نفسه مضطرا لاقتناء تلك الأجهزة التي أصبح لا يستغني عنها كونها أصبحت من ضروريات الحياة.
والذي جعلهم يقتنوها بهذا المبلغ، إلى جانب تسديد ما قيمته 3500 دينار لتركيبها، في حين فضل بعضهم شراءها عن طريق التقسيط، وآخرون كانت وجهتهم نحو «المراوح» التي يتراوح سعرها ما بين 2500 إلى 4500 دج، والتي تتلاءم مع دخلهم الشهري لمقاومة موجة الحر، التي تشهدها ولاية وهران، وحتى يتمكنون من البقاء في المنازل استجابة لظروف الحجر المنزلي، المفروض في إطار التدابير الوقائية، من خطر الإصابة بعدوى فيروس «كورونا» ، وهو ما أكده لنا السيد «أحمد. ن« الذي صادفناه يجول بكامل أرجاء محلات الأجهزة الكهرومنزلية، بحي «المرشد» يقرأ جميع أسعار الأجهزة المعروضة فيه و«الماركات» ومدة الضمان، وما شد انتباهه حسبما صرح لنا، هو الارتفاع الملحوظ في أسعار المكيفات الهوائية بنسبة 40 بالمائة، ما جعله غير قادر على اقتنائها رغم أهميتها لوالدته المريضة، التي هي مضطرة الى البقاء في البيت خاصة خلال هذه الفترة التي تعرف ارتفاعا في الحرارة، أما بالنسبة للسيدة «سامية .ع « فأكدت بأنه رغم ارتفاع ثمنها إلا أنها مضطرة لشراء مكيف هوائي بقيمة 42000 دج من نوع «كريستور»، مشيرة إلى أن ما يهمها هو نوع «الماركة» أكثر من الثمن، لأن جميع أثمان الأجهزة «الكهرومنزلية» عرفت زيادات معتبرة، بغية تفادي التعرض لأي خطر، بعد تركيبها مثلما سبق وأن شهدته مدينة معسكر مؤخرا، على إثر انفجار جهاز «كليماتيزور» تسبب في حرق المنزل الذي راح ضحيته طفلان شقيقان .
طلب كبير على «كريستور»
وهو نفس ما أكده زبون آخر صادفناه بمحل يتواجد بمنطقة الحاسي، والذي أوضح بأنه يفضل اقتناء التجهيزات «الكهرومنزلية» من هذه المنطقة لانخفاض أسعارها مقارنة بالمحلات المتواجدة بالمناطق الأخرى لولاية وهران، وأوضح بأن الماركات التي يتم بيعها بهذا المحل، رغم أنها منتوج محلي إلا أنها من النوعية الجيدة والمضمونة، علما بأنه حتى صاحب المحل أشار إلى أن هناك إقبالا كبيرا منذ نهاية شهر جويلية، على المكيفات الهوائية ومنهم تجار ينحدرون حتى من الجنوب يتعاملون معهم يقومون باقتناء هذا النوع من الأجهزة لإعادة بيعها لزبائنهم الذين هم بحاجة ضرورية لها وهذا لمجابهة الحر الشديد الذي تعرفه ولايتهم خلال فصل الصيف.
خرجات لأعوان التجارة لمراقبة المحلات
ومن جهة أخرى أوضحت مديرية التجارة، بأن فرق المراقبة وقمع الغش شنت في الآونة الأخيرة، خرجات ميدانية نحو مختلف محلات مناطق ولاية وهران، لمراقبة هذا النوع من التجهيزات الكهرومنزلية الذي يعرف زيادة في الطلب على اقتنائه، لمعرفة مدى مطابقته للمعايير ومدة الضمان، حفاظا على سلامة المواطنين من التعرض إلى أية أخطار قد تنجم عن استعمالها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.